في يوم المرأة الإماراتية.. مريم المنصوري سيدة بدرجة "مقاتل" صنعت تاريخاً من الإنجازات

منشور 26 آب / أغسطس 2021 - 06:00
مريم المنصوري
مريم المنصوري

يوم رُسم بحروف من نور في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، حينما اعتبرت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" رئيسة الاتحاد النسائي العام بالإمارات، ورئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وزوجة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس ورئيس دولة الإمارات، الـ 28 آب/أغسطس يوم المرأة الإماراتية، ليكون بمثابة عيد لها تقديراً لجهودها في المجتمع ومشاركتها الفعالة في الارتقاء بالبلاد.

دور بارز رسمته المرأة الإماراتية لنفسها في تاريخ دولة الإمارات، فإنجازاتها ومشاركاتها فعالة بشكل ملحوظ لا ينكره أحد، ولعل الأمثلة كثيرة جداً، ومن بين تلك النماذج الكبيرة والمؤثرة البطلة مريم حسن سالم المنصوري، تلك المرأة التي أكدت بأن النساء كالرجال تمامًا لا يؤخرهن شيئاً ولن تمنعهن رقتهن في أن يكونن مقاتلات. 



الميلاد

1 كانون الثاني/ يناير 1979 ولدت مريم المنصوري، بين 8 من الأشقاء والشقيقات، ولكنها لم تكن فتاة عادية بل كانت استثنائية  لتصبح  أول إمارتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي.

بداية الحلم

حلم راودها منذ نعومة أظافرها، رغم أن الواقع أمامها لم يكن وقتها يتسع لذلك الحلم، فمن سيحقق لها هذا الأمل في أن تصبح طيارًا مقاتلاً رغم عدم السماح للعنصر النسائي للالتحاق بكلية الطيران.

إصرار وعزيمة 

لم تتوقف عن الحلم، وكأنه شيئاً في أعماقها يخبرها بأن الأماني ممكنة وأنها ستصل ذات يوم لأنها مازالت تمشي على الطريق.
تفوق دراسي

درست المنصوري في مدينة خورفكان، و تخرجت مريم من الثانوية العامة، القسم العلمي بمعدل 93 %، ورغم إلتحاقها بجامعة الإمارات وحصولها على بكالوريوس لغة إنجليزية وآدابها بمعدل امتياز، إلا أنها قررت أن تلتحق بالجيش وعملت في القيادة العامة للقوات المسلحة لعدة سنوات، على أمل أن يشرق الغد حاملاً معه بشريات تخبرها بأنها ستصل لمرادها لا محالة.

تحقيق الحلم

لعله كان أسعد يوم مر عليها حينما علمت بأنه أصبح من الممكن أن تلتحق بكلية الطيران، بعدما سمحت القيادة في الإمارات بإلحاق النسوة في كلية الطيران، لم تتردد وبخطوات ثابتة وبقلب مقاتل ودعم أسري كامل، توجهت مريم للكلية لتكون  أول من بادر بالانضمام إلى هذا المجال الذي كان الدافع الأول لالتحاقها بالقوات المسلحة. 

تمر الأيام وتسعى المنصوري لإثبات جدارتها وتنافس بقوة الرجال وتأخذ مكانة كبيرة حيث  نجحت في الوصول إلى مرتبة رائد مقاتل على طائرة أف 16".

مواجهة إرهاب داعش

مسيرة متواصلة وعزم ما بعده عزم، حيث لم يتوقف عطاء المنصوري على كونها أول رائد طيار فقد كانت من أعضاء الفريق الإماراتي الذي شارك في قوات التحالف التي تقودها المملكة العربية السعودية لحرب داعش عام 2014\2015.

التكريم

في آيار/مايو 2014، حصلت المنصوري على جائزة الشيخ محمد بن راشد للتميز ضمن أول مجموعة تكرم في فئة جديدة هي "فخر الإمارات"، وقلّدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ميدالية تحمل اسمه.

تكريم من الخارج

في 18آذار/ مارس 2019 كرّمها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ضمن ختام الملتقى الشباب العربي والإفريقي، باعتبارها ضمن الشباب المؤثرين المصنّفين من الروّاد، وكانت أول إماراتية مقاتلة في القوات المسلحة، واشتهرت بمشاركتها في التحالف الإماراتي لمواجهة داعش.
ومازالت المرأة الإماراتية على العهد تثبت يوم بعد يوم، جدارتها، وحبها لبلادها.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
التهاب رئوي جرثومي: الأسباب، الأعراض،المضاعفات، العلاج
فوائد البروكلي للمراة


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك