كيفية تأثير النظام الغذائي الصحي على القلب

منشور 24 حزيران / يونيو 2022 - 05:30
كيفية تأثير النظام الغذائي الصحي على القلب
كيفية تأثير النظام الغذائي الصحي على القلب

القلب هو عضو معقد يعمل باستمرار لتزويد جسمك بإمدادات مستمرة من الدم المؤكسج، وتتمثل إحدى أهم الطرق للحفاظ على صحة نظام القلب والأوعية الدموية لديك في اتباع نظام غذائي صحي منخفض في الأطعمة والمشروبات المرتبطة بضعف صحة القلب وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وفي الواقع، تشير الأبحاث إلى أن النظام الغذائي الصحي قد يكون العامل الأكثر وقائية في الوفيات المرتبطة بأمراض القلب، والتي تمثل ثلث الوفيات العالمية.

ولحسن الحظ، يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي صحي للقلب إلى تقليل خطر الوفاة المرتبطة بأمراض القلب بشكل كبير وقد يعكس عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع مستويات الدهون في الدم.

كيفية تأثير النظام الغذائي الصحي على القلب

يؤثر نظامك الغذائي على صحة كل جزء من جسمك، بما في ذلك قلبك، حيث يوفر الطعام العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك للعمل بشكل مثالي، بما في ذلك البروتين والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والمعادن.

وقد تؤثر الأطعمة والمشروبات التي تستهلكها يوميًا على صحة القلب، إما بشكل إيجابي أو سلبي، ولهذا السبب يعتبر النظام الغذائي عامل خطر قابل للتعديل لأمراض القلب.

  • ضغط الدم

يحدث ارتفاع ضغط الدم، عندما يكون هناك ارتفاع مستمر في الضغط المقاس داخل الشرايين الكبيرة، ويتم تعريف ارتفاع ضغط الدم على أنه ضغط الدم الانقباضي، ويعد الحفاظ على ضغط الدم ضمن نطاق صحي أمرًا بالغ الأهمية لصحة القلب.

ويمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الأوعية الدموية وتضييق الشرايين، مما يزيد من عبء العمل على قلبك، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تضخم القلب وزيادة خطر الإصابة بفشل القلب.

ويعد النظام الغذائي جزءًا مهمًا من الحفاظ على ضغط الدم عند مستوى صحي، نظرًا لأن بعض العناصر الغذائية بما في ذلك الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم تؤثر على تنظيم ضغط الدم.

في حين أن الأنظمة الغذائية الغنية بالسعرات الحرارية والسكر والملح يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، فإن الأنظمة الغذائية الغنية بالأطعمة المغذية مثل الخضار والمكسرات وزيت الزيتون والأسماك يمكن أن تساعد في تعزيز التنظيم الصحي لضغط الدم وقد تساعد حتى في تقليل ارتفاع ضغط الدم.

  • مستويات الدهون في الدم

يمكن أن تؤثر المستويات المرتفعة من الدهون في الدم بما في ذلك المستويات العالية من البروتين الدهني منخفض الكثافة، أو الكوليسترول الضار سلبًا على صحة القلب وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وتعد إدارة مستويات الدهون في الدم أمرًا ضروريًا للحفاظ على صحة قلبك، حيث يمكن أن تساهم المستويات المرتفعة من الكوليسترول والدهون الثلاثية في تصلب الشرايين وتراكم اللويحات على طول جدران الشريان، ويعتبر ارتفاع الكوليسترول الضار عامل خطر رئيسي لتصلب الشرايين.

ويمكن أن يساهم ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية أيضًا في تصلب الشرايين وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، لذلك يعد الحفاظ على نظام غذائي صحي أحد أهم الطرق لإدارة مستويات الدهون في الدم، ولقد ارتبطت الأنماط الغذائية الغنية بالأطعمة النباتية الغنية بالألياف وقلة السكر المضاف والأطعمة عالية المعالجة باستمرار بمستويات دهون الدم الصحية وانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

  • نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين

يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم ومقاومة الأنسولين إلى خسائر فادحة في القلب، حيث يمكن أن يتسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم في تراكم المركبات التي تسمى المنتجات النهائية المتقدمة للجليكات (AGEs) والتي تخلق إجهادًا تأكسديًا، مما يضر بجهاز القلب والأوعية الدموية ويسبب خللًا في الأوعية الدموية.

من ناحية أخرى، فإن مقاومة الأنسولين وهي الحالة التي تحدث عندما لا تستجيب الخلايا بشكل مناسب للأنسولين وبالتالي لا تستطيع تناول السكر من مجرى الدم، فقد تؤدي أيضًا إلى خلل وظيفي خلوي والتهاب وإجهاد تأكسدي يضر بالقلب.

لهذا السبب يعتبر مرض السكري عامل خطر مستقل للإصابة بأمراض القلب، وفي الواقع، يعاني مرضى السكري من ضعف إلى أربعة أضعاف خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي والنوبات القلبية.

ويلعب النظام الغذائي دورًا مهمًا في كل من الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني وإدارته، وترتبط الأنماط الغذائية الغنية بالأطعمة فائقة المعالجة والسكر المضاف ارتباطًا وثيقًا بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ومقاومة الأنسولين.

  • وزن الجسم

تعتبر السمنة عامل خطر رئيسي للإصابة بأمراض القلب، حيث قد يساهم الإفراط في تناول الدهون في الجسم، بشكل مباشر وغير مباشر، في الإصابة بأمراض القلب، ويؤدي تراكم الدهون في الجسم إلى إجهاد عضلات القلب، ويمكن أن يؤدي إلى تطور التليف أو ندبة في أنسجة القلب، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى خلل وظيفي في القلب ويزيد من خطر الإصابة بفشل القلب.

بالإضافة إلى ذلك، قد تزيد السمنة من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الدهون في الدم ومرض السكري، والتي تعتبر عوامل خطر رئيسية للإصابة بأمراض القلب.

وفي الحقيقة، يؤدي الإفراط في استهلاك السعرات الحرارية إلى اكتساب دهون في الجسم، مما قد يؤدي إلى السمنة بمرور الوقت، لذلك يرتبط النظام الغذائي الغربي القياسي الغني بالأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية مثل الأطعمة المقلية والأطعمة والمشروبات السكرية والأطعمة الخفيفة عالية المعالجة ارتباطًا وثيقًا بالسمنة وخطر الإصابة بأمراض القلب.

الأطعمة التي قد تدعم صحة القلب

تشير الأبحاث إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بأطعمة معينة، بما في ذلك الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات والأسماك، يمكن أن تفيد صحة القلب وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

على سبيل المثال، تم ربط الأنظمة الغذائية الغنية بالخضروات والفواكه باستمرار بتحسين نتائج صحة القلب وانخفاض عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.

وبالطبع، نظامك الغذائي ككل هو الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بالوقاية من الأمراض، ولكن تناول الأطعمة التالية بانتظام يمكن أن يفيد صحة قلبك ويعزز الصحة العامة، وهذه الأطعمة تشمل: 

  • الفواكه

جميع الفاكهة مفيدة لصحة القلب، لكن الحمضيات والتفاح والكمثرى والتوت قد تكون حامية للقلب بشكل خاص، حيث أنها فواكه غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن والمركبات المضادة للأكسدة والالتهابات مثل الأنثوسيانين.

  • الخضروات

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي غني بالخضروات في حماية قلبك، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن البصل والثوم والخضروات الصليبية والخضروات الخضراء الورقية والجزر قد يكون لها فوائد أكبر على صحة القلب مقارنة بالخضروات الأخرى، على الرغم من أن جميع الخضروات صحية للقلب.

  • المأكولات البحرية

المأكولات البحرية غنية بالعناصر الغذائية مثل دهون أوميغا 3، والتي تفيد صحة القلب والأوعية الدموية، حيث وجدت مراجعة عام 2020 أن كل زيادة قدرها 100 جرام في استهلاك الأسماك مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والنوبات القلبية وفشل القلب.

  • البقوليات

البقوليات مليئة بالألياف والمعادن مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم، وهي ضرورية لصحة القلب والأوعية الدموية، حيث تشير الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبقوليات مرتبطة بانخفاض معدلات الإصابة بأمراض القلب.

  • الحبوب الكاملة

الحبوب الكاملة مثل الكينوا والأرز البني والشوفان غنية بالألياف والعناصر الغذائية الأخرى المرتبطة بتحسين صحة القلب، وقد يساعد استبدال الحبوب المكررة بالحبوب الكاملة في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

  • الدهون الصحية

قد تساعد إضافة مصادر الدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات والبذور والأسماك الدهنية والأفوكادو إلى نظامك الغذائي في تحسين صحة القلب، حيث يبدو أن زيت الزيتون، وهو جزء مهم من الأنظمة الغذائية على طراز البحر الأبيض المتوسط، يحمي القلب بشكل خاص.

ويعد اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المذكورة أعلاه مع الحد من تناول الأطعمة التي يمكن أن تضر بصحة القلب إحدى الطرق للعناية بجهاز القلب والأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

للمزيد من صحتك وجمالك:

ما هي مخاطر الحصبة الألمانية أثناء الحمل ؟


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك