كيف تتقاسمين عبء تربية الأطفال مع شريكك

منشور 04 تمّوز / يوليو 2021 - 08:00
التواصل أساس أي علاقة سليمة، وتزداد الحاجة إليه بعد إنجاب الأطفال
التواصل أساس أي علاقة سليمة، وتزداد الحاجة إليه بعد إنجاب الأطفال

تربية الأطفال مهمة صعبة، فبقدر ما تبدو تربية الأطفال ممتعة، إلا أنها تحدي صعب في كثير من الأحيان، ولذلك من الضروري أن تتشاركِ عبء رعاية الأطفال مع شريكك، فهي مسؤولية كلاكما، وفيما يلي نسرد لكِ خطوات لتقاسم عبء تربية الأطفال بطريقة مناسبة:

خطأ شائع

في كثير من الأحيان يعتقد الرجال أن تربية الأطفال من اختصاص النساء، وأن مسؤوليتهم هي توفير احتياجات المنزل المادية فقط، ولكن هذا خطأ شائع، حيث إن دور الأب لا غنى عنه، وبغض النظر عن مدى انشغال الأب، يجب أن يكون حاضرًا في حياة طفله.

المشاركة

من المهم للغاية إدراك حقيقة أن شخصًا واحدًا لا يستطيع القيام بكل شيء، فالأبوة والأمومة مهمة صعبة ويمكن أن يؤدي تحمل الاحمال الإضافية إلى الاضرار بسلامتك العقلية، ولذلك من المهم طلب المساعدة وإعلام شريكك أنك بحاجة إلى دعمه، حيث يؤدي تقاسم المسؤوليات إلى تقليل التوتر والقلق والضغط وبالطبع عبء العمل.



نقاط القوة والضعف

كل شخص له شخصيته الفردية ونقاط القوة والضعف، كما لديه أولويات مختلفة في الحياة، وفيما يتعلق بالتربية، قد يكون لديك ولشريكك طرق مختلفة للتعامل مع طفلك، وقد تمكنك نقاط قوتك من التعامل مع بعض المسؤوليات، بينما يمكن لشريكك تحمل مسؤوليات مختلفة.

الأولوية للتواصل

التواصل أساس أي علاقة سليمة، وتزداد الحاجة إليه بعد إنجاب الأطفال، لأن لديكما شخص آخر للتواصل بشأنه، حيث لا يتعلق الأمر فقط بما تشعرين به أو يشعر به شريكك، بل يتعلق أكثر بما يشعر به طفلك.

تعليم تشارك الحمل

ستساعدك مشاركة الحمل في تسهيل عملية التربية، كما من شأن رؤية الطفل لوالديه وهما يتعاونان على الطهي والتنظيف ورعاية الأطفال، أن يعلم طفلك التعاون واحترام الجنس الآخر.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
طبيب البوابة: 9 أطعمة غنية بالحديد تعزز جهاز المناعة لديك
طبيب البوابة: أسرار النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك