ما تأثير الوشم على صحة الإنسان؟

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 06:00
ينصح أطباء الجلدية بتجربة وشم صغير على جسمكم في مكان مخبأ
ينصح أطباء الجلدية بتجربة وشم صغير على جسمكم في مكان مخبأ

اذا كنت تتباعون هذا المقال هذا يعني أنكم تملكون وشماً او تريدون الحصول على أحدها!

فأربعة من بين كل  10,000 شخصٍ بين سن 18 و 29 يملكون وشماً، و نصف هذا العدد يملكون وشمين أو خمسة وشوم كبيرة, و اغلبهم يُخفي هذه الوشوم تحت ملابسهم و فقاً لتقرير Pew Research Center عام 2010. أما الأجيال السابقة فهي تملك نفس كمية الوشوم: حيث أن 40% منهم أعمارهم الآن بين ال 40 و ال 54.

 

أصبح جسم الإنسان مكاناً للتعبير عن أفكاره. فكل حركة نطبقها على أجسادنا تُعبر عن تطلعاتنا و افكارنا و ما نحبه و نؤمن به. فعلى سبيل المثال, يمكن أن تعبر الوشوم عن الأشخاص الذين نحبهم سواءاً أن كانوا أطفالنا او عشاقنا أو يمكن أن يكون الوشم عبارة عن تاريخ معين يحمل ذكرى خاصة.

لكن هل الوشوم آمنة؟

رغم تطور و انتشار شعبية الوشوم إلا أن تقنية استعمالها لم تتغير. فحبر الوشم ليس مرخصاً من الحكومة الفيدرالية بعد. رغم ذلك فالرقابة على فناني الوشوم و صالتهم في اميركا ليست شديدة

فبعض الولايات و المدن تمنع وضع الوشم للقاصرين, لكن للأسف لا يملك أغلب فنانو الوشوم و مراكز التجميل رخص خاصة بهم. و حتى و إن كانوا يملكون تلك الرخص, لا توجد رقابة كافية على أدواتهم و مدى تعقيمها و نظافتها.

و في أفضل الحالات, هناك خطر كبير بما يتعلق بعملية الوشم و معالجة الندبات و الجروح الناجمة عنها.

تقول الدكتورة Crystal Aguh بروفسورة الجلدية المساعد في جامعة Johns Hopkins الطبية: " نستقبل في عيادتنا الكثير من المرضى الذين يعانون من التداعيات السيئة لاستعمال الوشم."

 "عند وضع الوشم, يدخل جسم غريب للجسم عن طريق الجلد الأمر الذي يعرضكم الى خطر كبير, لدرجة أن الجسم قد يستجيب للأمر بطرق لن تخطر على بالكم." هذا ما علق عليه الدكتور Shawn Kwatra بروفسور الجلدية المساعد في جامعة Johns Hopkins الطبية.

تأثيرات تحسسية

يمكن أن يحث الوشم بعض التأثيرات الجانبية التحسسية للحبر المستخدم. يمكن أن يحدث التحسس تجاه أي لون إلا أن أكثر الألوان التي تسبب الحساسية هي الأصفر و الأحمر. تبعاً  للأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية, يمكن أن تحدث ردة الفعل التحسسية مباشرة بعد الحصول على الوشم او بعد أسابيع او عدة سنوات! تأكدت الأكاديمية الأميركية أن عملية استبدال المفصل أو بداية علاج مرض نقص المناعة المكتسب يمكن أن يحرض أيضاً على حساسية الوشوم.

يرتبط لون الوشم الأصفر بالحساسية ضد الشمس و سيتوجب على من يعانون من الحساسية ان يغطوا وشمهم لحمايته من الشمس. لكن لحسن الحظ يمكن أن تتلاشى الحساسية ضد الضوء بعد عدة سنين كما وضحت الدكتورة Aguh.

لكن الحساسية الأكثر انتشاراً هي ضد الوشم الأحمر. حيث صرح العديدون عن وجود احمرارٍ و انتفاخات او حكة يمكن معالجتها بالمراهم الستيروئيدية. لكن البعض الآخر يعانون من حساسية شديدة قد تحول الوشم الى كابوس.

كما يمكن أن نتوقع ظهور الحبوب الكبيرة و البثور و البقع المتقشرة, و إن ارتبطت هذه الأعراض بصعوبة بالتنفس او زيادة في ضربات القلب او الدوار او آلام المعدة او الطفح الجلدي عليكم استشارة الطبيب بأسرع وقت. و في بعض الحالات النادرة, يمكن ان يصاب بعض الناس بالتهاب الجلد العصبي و المعروف بالحزار البسيط المزمن.

"إن الالتهاب الحاد هو ما يسبب انتفاخ اللون الأحمر في الوشم لتصبح البشرة أشبه بالجلد المتقرن السميك." أما العلاج فعادةً ما يكون فعالاً لكن البعض لا يستجيبون له مما يؤدي الى تشوه جلدي.

لكن كيف ستعلمون إن كنتم تُعانون من اضطرابات تحسسية شديدة؟

للأسف لا يمكن التنبؤ بذلك, لذلك ينصح أطباء الجلدية بتجربة وشم صغير على جسمكم في مكان مخبأ.

"في البداية يمكن أن يكون وضعكم طبيعياً للغاية, لكن قد يتأثر جسمكم باللون الأحمر بالذات, فإذا كانت تلك هي المرة الأولى التي تجربون فيها الوشم الأحمر, لا يمكن معرفة ما إذا كان جسمكم سيتهيج بسبب هذا اللون أم لا."

للمزيد عن صحتك وجمالك:
جميلة البوابة: 6 طرق لمنع تساقط الشعر
بعد انتشاره بشكل واسع.. تعرّف على أبرز مخاطر رجيم الكيتو

مواضيع ممكن أن تعجبك