ما تعرفه عن اليوم العالمي للإيدز

منشور 01 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 07:42
ما تعرفه عن اليوم العالمي للإيدز
ما تعرفه عن اليوم العالمي للإيدز

يصادف في الأول من ديسمبر من كل عام، يحتفل العالم باليوم العالمي للإيدز حيث يتحد الناس في كل بقاع العالم ليبدون دعمهم للمصابين بالإيذز والمتأثرين به، ولإحياء ذكرى من قضوا بسببه.

مرض الإيدز

ما هو مرض الإيدز؟

مرض الإيدز اعتلال خطير وينتج مرض الإيدز عن عجز مقدرة أجهزة المناعة في الجسم على محاربة كثير من الأمراض، وغالبا ما يقود هذا المرض في نهاية المطاف إلى الموت وتعني كلمة إيدز متلازمة عوز المناعة المكتسب.

ويشير اسم هذا المرض إلى حقيقة أنه يصيب جهاز المناعة لدى المريض ورغم أن بعض الباحثين كانوا يتابعون حالات هذا المرض منذ عام 1959م إلا أن أول اكتشاف للإيدز كان في أمريكا في عام 1981م ثم تتابع تشخصيص حالات هذا المرض في جميع أنحاء العالم.

مرض الإيدز من أكثر الأمراض الفيروسية خطورةً، حيث تكمن خطورته بعدم توافر علاج كامل له حتى الآن، إضافة إلى سهولة انتشاره.

خاصة في المجتمعات التي لا تملك الوعي الكافي بطريقة انتقال العدوى من الأشخاص المصابين إلى غير المصابين، ويعتقد البعض أن العلاقات الجنسية هي الناقل الوحيد للإيدز، في هذه المادة؛ سنسلط الضوء على فيروس (HIV) المسبب لمرض الايدز، وطرق انتقال الفيروس، إضافة إلى طريقة تعامل المجتمع مع المصابين بمرض الإيدز.



أسباب مرض الإيدز

مرض الإيدز يسبب  فيروسان في مجموعة الفيروسات التي تدعى الفيروسات الخلفية، وقد تم أول اكتشاف لهذا الفيروس بوساطة الباحثين الفرنسيين عام 1983م والباحثين الامريكيين في عام 1984م وفي عام 1985م أصبح الفيروس يدعى فيروس العوز المناعي البشري أو هيف(HIV) كما اكتشف العلماء فيروسا أخر اطلق عليه اسم هيف – (HIV-2).

ويهاجم الفيروس بصورة أساسية كريات دم بيضاء معينة وتشمل هذه الكريات الخلايا التائية المساعدة والبلاغم التي تؤدي دورا مهما في وظيفة جهاز المناعة، وفي داخل هذه الخلايا يتكاثر هذا الفيروس مما يؤدي إلى تحطيم الوظيفة الطبيعية في جهاز المناعة لهذا السبب فإن الشخص المصاب بفيروس هيف يصبح عرضة الاصابة بأمراض جرثومية معينة قد لا يصاب بها الشخص العادي أو قد لا تكون ممرضة بطبيعتها وتسمى هذه الأمراض الأمراض الانتهازية لانها تستغل تحطم جهاز المناعة.

كيفية انتقال الإيدز تكمن في ثلاثة أسباب:

  • الاتصال الجنسي وهو السبب الرئيسي لانتقال فيروس الإيدز.
  • التعرض للدم الملوث.
  • انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين.
  • زراعة الأعضاء من متبرع مصاب.
  • استخدام إبر أو أدوات حادة أو ثاقبة للجلد ملوثة مثل أمواس الحلاقة أو أدوات الوشم.

مرض الإيدز 

طرق الوقاية من مرض الإيدز 

  • تعقيم الأدوات الطبية قبل استعمالها من مريض لآخر.
  • أخذ خزعة من العضو مراد نقله من الشخص وفحصها قبل زراعتها.
  • التأكد من تعقيم أدوات الحلاقة عن الحلاق قبل استعمالها، تفادياً لنقل المرض عن طريق الشفرات والمقصات.
  • عدم إرضاع المرأة المصابة بفيروس الإيدز للطفل، لأنها بذلك تنقل إليه المرض.
  • الابتعاد عن العلاقات الجنسية غير الآمنة وغير الشرعية.
  • تجنب استعمال الأدوات الشخصية للآخرين خصوصاً التي تتصل بالجسم، كالشفرة والمسواك وفرشاة الأسنان وغيرها.
  • استخدام الواقي الذكري باستمرار، لأنه يمنع انتقال المرض.
  • الابتعاد عن رسم الوشم في أماكن غير مضمونة، لتجنب انتقال الفيروس من الابر.
  • فحص الدم قبل نقله من شخص لآخر، للتأكد من خلوه من الفيروس.

وسائل العلاج من مرض الإيدز 

إن الكشف عن وجود دلائل فيروس الإيدز في الدم أصبح واسع الانتشار، وبهذه الفحوص امكن التحقق من وجود الأجسام المضادة لفيروس الإيدز والأجسام المضادة بروتينات تنتجها خلايا دم بيضاء معينة عند دخول الفيروسات أو الكتيريا أو الأجسام الغريبة إلى جسم الإنسان ويدل وجود الأجسام المضادة لفيروس الإيدز في الدم ولا يمكن الاعتماد على فحص الدم فقط لمعرفة وتشخيص الإيدز وقبل الحكم النهائي على الشخص بانه مصاب بالإيدز فإن لدى الطبيب اعتبارا أخرى مثل حالة المريض وتاريخه الاجتماعي ومظهره الخارجي ومن الادوية التي تستطيع إيقاف نمو فيروس الإيدز في مزارع المختبر هو دواء زيدوفودين وهو من ضمن الأدوية المضادة للفيروسات الذي شاع استعماله واطلق عليه سابقا اسم ازيدوثيميدين ويعرف باسمه المختصر AZT كما يستخدم الدواء الحيوي الانترفون في علاج الإيدز وللوقاية من هذا المرض اللعين تحاشي الاتصال الجنسي غير المشروع (الزنا) كما يعمل الباحثون على ايجاد لقاحات لمنع العدوى بفيروس الإيدز وكذلك عدم تناول المخدرات بكافة صورها وأشكالها.

كيف ينتقل فيروس الإيدز من مصاب إلى سليم؟

ينتقل فيروس (HIV) المسبب لمرض الإيدز من الإنسان المصاب إلى الإنسان السليم عبر انتقال سوائل جسم المصاب التي تحمل الفيروس إلى جسم الشخص السليم، وهذه السوائل هي: 

  • السوائل المهبلية.
  • حليب الثدي.
  • الدم
  • السائل المنويّ ومفرزات القضيب الذكري.
  • السوائل المخاطية للشرج والمستقيم.

أعراض مرض الإيدز

الأعراض الرئيسية:

فقدان الوزن أكثر من عشرة بالمائة من وزن الجسم.
حرارة مرتفعة لأكثر من شهر.
إسهال مستمر لأكثر من شهر.
تعب حاد مستمر (إعياء).

الأعراض الثانوية:

سعال مستمر لأكثر من شهر.
تعرق غزير أثناء الليل.
طفح جلدي مع حكة.
عدوى فطرية في الفم والحلق.
غدد منتفخة.

طرق آمنة لا تبعث على الخوف من مصابي مرض الإيدز:

  • البعوض والحشرات بأنواعها.
  • دورات المياه العامة.
  • التعامل مع مريض الإيدز.
  • المصافحة والملامسة والمعانقة والعطس.
  • الطعام والشراب والمرافق العامة.

مراحل تطوّر مرض الإيدز

  • المرحلة الأولى: 

تكون الإصابة بالمرض من دونِ ظُهورِ الأعراض ولا يتم تصنيفُها على أنّها إصابة بمرضِ الإيدز. 

  • المرحلة الثانية: 

ظهور بعضِ الأعراض على الجلد والأغشية المُخاطيّة . 

  • المرحلة الثالثة: 

الإسهال المُزمن لفترة قد تزيد عن شهر كامل. المرحلة الرابعة: الإصابة بمرض المقوّسات الذي يصيب المخ وداء المبيضات الذي يصيب المريء أو القصبة الهوائيّة. 

أصل فيروس الإيدز

يعود اكتشاف فيروس الإيدز إلى الفترة بين عام 1952 وعام 1972، حيث تعرف الأطباء على عدة حالات مشتبه بها منذ مطلع القرن العشرين.

لكن أولى الحالات الموثقة تم اكتشافها عام 1960، حيث احتفظ الأطباء بعينة دم أُخذت من أحد الرجال الذين يسكنون في مستعمرة الكونغو البلجيكية (Léopoldville, Belgian Congo)، التي تقع غربي أفريقيا الوسطى، جنوب السودان.

ثم تم الحصول على عينة من امرأة مصابة بالفيروس تعيش في نفس المكان، كما أحصى الأطباء عدة حالات قضت نتيجة إصابتها بمرض الإيدز.

منها بحار نرويجي مع ابنته وزوجته، ماتوا جميعاً نتيجة إصابتهم بالفيروس عام 1975، وقد ظهرت أولى الأعراض على عائلة البحار عام 1969، علماً أنَّه قد قضى عدة سنوات في سواحل غرب أفريقيا الوسطى.

ويرجح العلماء والأطباء، أن فيروس (HIV) الذي أصاب الإنسان والمسبب لمرض الإيدز، هو انتقال لفيروس (الإيدز القردي) الذي يعرف أيضاً (عوز المناعة لدى القِردة)، ويشار إليه بالاختصار (SIV)، فهو من الفيروسات حيوانية المنشأ.

التي انتقلت من الحيوان إلى الإنسان، كما تعتبر القرود البرية والشمبانزي التي تعيش غرب أفريقيا الوسطى.

هي الناقل الرئيسي لفيروس الإيدز، والأرجح أنَّ هذا الانتقال حصل مع بداية القرن العشرين، من القردة في (الكونجو، والكاميرون) إلى الإنسان، وما تزال الأبحاث قائمة في تحديد تاريخ انتشار الفيروس، وطريقة انتقاله من الحيوانات إلى البشر.

أعراض المتحور الجديد من فيروس كورونا "أوميكرون"
هل يؤثر لقاح كورونا على الدورة الشهرية
الساركوما الوعائية القلبية: أعراضه، أسبابه، مضاعفاته، تشخيصه، علاجه


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك