دراسة: المخدرات الجنسية تسهل الشذوذ وتزيد مخاطر الأمراض المنقولة جنسياً

منشور 05 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 06:29
المخدرات الجنسية تسهل الشذوذ
المخدرات الجنسية تسهل الشذوذ

حذر الباحثون من أن تزايد شعبية "chemsex" - الجنس تحت تأثير المخدرات غير المشروعة - قد يضع المستخدمين في خطر أعلى للاصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض الأخرى التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، فضلا عن مشاكل خطيرة تتعلق بالصحة النفسية من خلال الاعتماد على المخدرات،.

وظهر التحذير في ورقة نشرت في المجلة الطبية البريطانية بضرورة أن يصبح الحديث عن "الجنس تحت تأثير المخدرات" إحدى أولويات الصحة العامة.

ويوصف الجنس تحت تأثير المخدرات بأنه ممارسة للجنس تحت تأثير عقاقير تؤثر على العقل، معظمه يكون بين رجال ورجال.

وغالبا ما تستخدم هذه المخدرات في تركيبة لتسهيل الجلسات الجنسية التي تستغرق عدة ساعات أو أيام، مع شركاء جنسيين متعددين.

ونوه الباحثون إلى أن الطرف المختلفة لتركيب المخدرات مع بعضها البعض التي يتبعها الأشخاص المدمنون على هذه المخدرات يجعل أحيانا من الصعب إعادة تركيبها في المختبرات لمعرفة النتائج المحتملة لها.

وعلى الرغم من مصادر التمويل المختلفة، إلا أن إنشاء مراكز للتميز في الخدمات الصحية والمخدرات الجنسية "يمكن أن يكون حلاً فعالاً من حيث التكلفة لقلة الموارد في كل القطاعات"، وفقا للبحث.

ولا زالت هذه المراكز بحاجة إلى الدعم لتوفير خدمات صحية مناسبة وتوعوية .


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك