مدينة السلط الأردنية تدخل قائمة التراث العالمي: تعرّف على تاريخها!

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2021 - 12:23
مدينة السلط الأردنية تدخل قائمة التراث العالمي
مدينة السلط الأردنية تدخل قائمة التراث العالمي

السلط مدينة تقع في وسط المملكة الأردنيّة الهاشميّة، وهي مركز محافظة البلقاء. تبعد عن العاصمة عمّان حوالي 29.8 كم باتجاه الشمال الغربي وترتفع عن مستوى سطح البحر بمعدل 880 مترًا. بلغ عدد سكانها نهاية عام 2019 حوالي 117,060 نسمة.

تقع المدينة على الطريق الرئيسي القديم المؤدي من عمّان إلى القدس، على سفاح جبال البلقاء، وسُميت بسالتوس نسبة إلى القائد اليوناني الذي فتحها زمن الاسكندر المقدوني وبني فيها معبد للألهة زيوس في منطقة زي التي نسبت اليه.

مدينة السلط الأردنية تدخل قائمة التراث العالمي

نبذة تاريخية عن السلط

يذكر ابن عساكر الدمشقي اسم السلط بالطاء بينما يرد ذكرها عند أبي الفداء باسم الصلت. نسب بعض الباحثين الاسم إلى السريانية وقال بأن أصلها سلطا وتعني حجر الصوان، بينما قال آخرون بأن معناها الوادي المشجر أو الغابة الكثيفة. وتشكل السلط شاهدا لا مثيل لها على التراث العمراني ففي المدينة أكثر من سبعمائة مبنى تراثي يصل عمر بعضها إلى أربعمائة عام ويتراوح عمر بعضها الآخر بين 100 عام و200 عام.

تقع السلط إلى الغرب من مدينة عمان حيث حبتها الطبيعة بخضرة خلابة وبمياه ينبوع جاد بمياهه العذبة والصافية لارواء ظمأ الإنسان. وكانت السلط مركزاً لأسقفية تابعة لمدينة البصرى أولاً ثم لمدينة البتراء في العصر البيزنطي. وفي زمن الصليبيين فرض ملك القدر بودوان الأول الضريبة على جبل عجلون وعلى مدينة السلط وضواحيها. وقد احتل المغول المدينة ودمروا قلعتها فأعاد بيبرس بناءها سنة 1266 ثم دمر إبراهيم باشا العثماني القلعة مجدداً عام 1840 ولم يبق إلا الشيء القليل من أساس بنائها.

ويصعب الاستدلال على تاريخ السلط القديم من آثارها والموقع الأثري الوحيد هو القلعة التي بناها السلطان المالك سنة 1220 وتحتل مكانها في الجهة الشمالية الشرقية وتوحي أساساتها الباقية أنها من العصر الروماني. وإلى الجنوب من مدينة السلط مرتفعاً يعرف باسم تل الجادور أقيم على مقربة منه معبد صغير للنبي "جادور" وتتدفق إلى جنوبه عين جادور وتتدفق عيون أخرى في المنطقة وقد أقيمت على هذا التل في الماضي مستوطنة يعتقد أنها هلينيه وعثر على بقايا فخارية يعتقد أنها تعود للعصرين الروماني والبيزنطي.

وللمدينة على الأقل مقبرتين تقع الأولى على المنحدر الشمالي وفي الوادي المجاور له والمقبرة الثانية في مكان يعرف باسم سارة في وادي شجرة. وامتازت مغارة هيئت خصيصاً لتكون كنيسة للأموات في العصر البيزنطي تحمل جدرانها رسومات دينية. وقد اكتشفت قبور رومانية أخرى على بعد ثلاثة كيلومترات إلى الجنوب الشرقي من مدينة السلط وباب حجري ضيق. ويعود تاريخ هذا القبر إلى القرنين الثالث والرابع للميلاد.

أما في ضواحي السلط وعلى الرغم من أن علماء الآثار لم يقوموا حتى الآن بحفريات منسقة ومن أهم تلك الأماكن الأثرية خربة السوق وهي على بعد أربعة كيلومترات جنوب مدينة السلط، وخربة أيوب وخربة حزير وخربة الدير ومسجد النبي يوشع الذي يقع إلى الشمال الغربي من مدينة السلط. ويعود تاريخ المسجد ألى ثلاثة أو أربعة قرون فقط، كذلك هناك خربة زي ومدينة صافوط وعين الباشا.

والسلط وضواحيها غنية بجمالها وبكثرة مياهها وكثرة مواقعها الأثرية إلا أن تفاصيل تاريخها البعيد لا تزال مدفونة في أعماق تربتها



السلط هي رابع أكبر مدن المملكة الأردنية الهاشمية من حيث عدد السكان، يبلغ عدد سكانها قرابة 140 الف نسمة. تبعد عن عمان عاصمة الأردن مسافة 30 كيلومتر. هي عاصمة محافظة البلقاء.

كانت السلط حتى بدايات القرن العشرين أهم مدن إمارة شرق الأردن. بلدية السلط تعد إلى جانب بلدية عجلون في شمال البلاد، أحد أقدم بلديات الأردن. تتميز بطبيعتها الجبلية وتراص بيوتها فوق بعض. من أشهر شوارعها شارع الحمام في وسط المدينة، سمي كذلك نسبة إلى حمام تركي فيه، شارع الميدان حيث كان به ميدان لطراد الخيل، شارع الخضر نسبه لمقام الخضر. شارع الدير وهو آخر امتداد شارع الخضر.

اطلق الرومان عليها اسم السلط أو "سالتوس" ومعناها أرض التين والعنب (الوادي المشجر). مدينة السلط ذات تضاريس جبلية، ويوجد فيها كثير من الحارات أو الأحياء. تحتوي هذه المدينة على العديد من الآثار منها مقام نبي الله يوشع بن نون وشلالات الرميمين وقلعة القلعة والخضر والجدعة وحي السلط القديم وسوق السكافية؛ كل هذة مباني وآثار قديمة جداً وتحتوي كذلك على قصر جابر الذي حاليا يقوم اليابانيون في ترميمه حيث بناه العثمانيون عندما كانوا مقيمين في السلط. وتحتوي أراضي السلط على أشجار العنب والرمان وغيرها. السلط عبارة عن عدة جبال أو مرتفعات عدا عن وسط البلد ومن هذه الجبال الخندق والعيزريه والسلالم وغيرها.

مدينة السلط الأردنية تدخل قائمة التراث العالمي

المواقع الأثرية في السلط

تضم السلط العديد من المواقع الأثرية المهمة من عصور مختلفة:

  • فيها أقدم متحف في الأردن ( المتحف الأثري )، ويمثل تاريخ السلط ويحتوي على عده أركان منها:
  • ركن الآثار القديمة والحلى والملابس والأدوات المنزلية القديمة
  • العملة النقدية القديمة لعدة ازمنة وحضارات
  • متحف السلط التاريخي ( بيت أبو جابر ) الذي حالياً تقوم مجموعة يابانية بترميمه حيث بناه العثمانيون حين أقاموا في السلط.
  • المتحف المفتوح
  • المستشفى الإنجليزي
  • مدرسة السلط الثانوية للبنبن
  • صرح الجندي التركي المجهول
  • العديد من المقامات الدينية منها مقام نبي الله يوشع بن نون
  • شلالات الرميمين وقلعة القلعة والخضر لجدعة وحي السلط القديم وسوق السكافية؛ كل هذه مبانٍ وآثار قديمة جداً
  • المقبرة الرومانية الملكية في وادي شعيب.

أحداث حصلت في السلط

  • ثاني غرفة تجارية في الوطن العربي، هي غرفة تجارة السلط وقد أسست سنة 1882م.
  • ثالث مهندس في الأردن (عبد الرزاق فلاح خريسات).
  • ثاني وزير معارف (أديب الكايد)
  • رابع مسجد بني بعمل تطوعي وجمع التبرعات (مسجد السلط الصغير) عام 1905م.
  • خامس رئيس وزراء علم ودرس في مدرسة السلط هو وصفي التل أكثر المدارس تخريجاً لكبار رجالات السياسة والاقتصاد الذي شغلوا مناصب عليا بالدولة هم خريجوا مدرسة السلط الثانوية.
  • ثالث شبكة إنارة عامة للمدينة 1923م.
  • أول مضافة في السلط، مضافة أبو حمور عام 1840 أطلق عليها (علالي أبو حمور)
  • أول مدرسة ثانوية في الأردن هي مدرسة السلط للبنين، وقد وضع حجر الأساس لها الأمير عبد الله الأول بن الحسين سنة 1923م.
  • رابع بلدية في تاريخ الأردن هي بلدية السلط وقد أسست سنة 1887م.
  • خامس مقياس مطر صنع في مدرسة السلط الثانوية.
  • ثاني فندق مخصص للتدريب في الأردن، فندق سالتوس؛ اختارت الشركة المالكة شركة زارة للاستثمار القابضة أن تسمي الفندق باسم المدينة. ويهدف فندق سالتوس إلى ترويج الإرث الحضاري لمدينة السلط وتسويقها كوجهة سياحية حيوية لما تحتضنه من مواقع تاريخية وأثرية وسياحية ودعم البنية السياحية والخدمات المساندة في مدينة السلط. بالإضافة إلى إنشاء فندق يكون جزءاً من العملية التدريبية بمعهد تدريب مهني ليصبح نموذجاً لمعاهد أخرى تقدم برامج التدريب الفندقي.

أعلن رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة عبر حسابه في تويتر إدراج مدينة السلط الأردنية " مدينة التسامح والضيافة الحضارية" على قائمة التراث العالمي وفق ما قررته لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو).

وكتب رئيس الوزراء الأردني عبر تويتر: "كلنا فخر بإدراج #السلط على لائحة التراث العالمي #لليونسكو المدينة الأعرق التي تشتهر بطرازها المعماري المميز والتي تمثل نموذجاً اجتماعياً ثقافياً رائعاً يجسد العيش المشترك بين الأردنيين من مسلمين ومسيحيين منذ مئات السنين ويتشاركون التقاليد الراسخة في منطقة حضرية واحدة. اليونسكو".

وأضاف بأن الأردن ولجنة التراث العالمي في اليونسكو يوجهان رسالة إلى جميع أنحاء العالم، وهي رسالة سلام وتعايش، وقال في هذا الخصوص إن "العمارة المتميزة لمدينة السلط تبين التبادلات الثقافية التي أسفرت عن مزيج فريد من الأنماط المعمارية عالية المستوى".

وكشف نايف الفايز أنه تم تقديم ملف السلط للترشيح  لأول مرة عام 1995، وتم تقديمه لاحقًا في عام 2017، ومؤشرًا في العام الحالي 2021.

ووجه نايف الفايز شكره إلى لجنة  التراث العالمي وموظفي مركز التراث العالمي بسبب الدعم الذي قدموه خلال فترة الترشح مدينة السلط الأردنية.

وقال السيد هشام العبادي مدير دائرة الآثار العامة في الأردن: " إدراج مدينة السلط على قائمة التراث العالمي، يأتي نتيجة التعاون الكبير والجهود الحثيثة والعمل بروح الفريق الواحد بين الوزارة والجهات المعنية الأخرى".

وعلق السيد هشام العبادي أن هذا الأمر  سيعزز من مكانة الأردن على خارطة السياحة العالمية، واكد ان الدائرة تسعى في الفترة المقبلة لرشيح عدد من المواقع الأثرية والمدن للقائمة.

يُشار إلى أن عدد من المسؤولين الأردنيين كانوا قد حضروا اجتماع  لجنة التراث العالمي (يونسكو) الخاص بالموافقة على إدراج مدينة السلط على قائمة التراث العالمي والذي اقيم على أحد التطبيقات عن بعد وهم أمين عام وزارة السياحة والآثار عماد حجازين، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة عبدالرزاق عربيات، ووزير البلديات الأسبق ماهر أبو السمن، ووزير الداخلية الأسبق غالب الزعبي، ومديرة مكتب الأمم المتحدة للتربية والتعليم "اليونسكو" في الأردن مين جونغ كيم، ورئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي سليمان الفرجات، ومدير عام هيئة المغطس رستم مكجيان وممثلي وزارتي الخارجية والتربية والتعليم.

مدينة السلط الأردنية تدخل قائمة التراث العالمي


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك