5 نصائح لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي أثناء مرحلة الانفصال

منشور 30 أيلول / سبتمبر 2018 - 09:34
توقفي عن تعقب تحركاته على مواقع التواصل الاجتماعي  (shutterstock.com)
توقفي عن تعقب تحركاته على مواقع التواصل الاجتماعي (shutterstock.com)
 لا أحد ينكر أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت جزءًا من حياتنا، وأن هذا العالم الافتراضي أصبح انعكاسًا كبيرًا لعالمنا الحقيقي، لذلك ستجد له دور في كل مراحل حياتك والأزمات التي تمر بها، وحتى الأحداث السعيدة التي تمر عليك، كل أحداث حياتك ستجد لها انعكاسا على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك.
 

واليوم سنتحدث عن كيفية التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي عند الانفصال، حتى لا تقع في الأخطاء الأكثر شيوعا في هذه المرحلة.

– توقف عن مراقبة الحبيب السابق:

الـ Stalking، أي التعقب ومراقبة تحركات شخص، أصبحت الآن أكثر المصطلحات المنتشرة على السوشيال ميديا، حيث يقوم شخص معجب بأحد مثلا بتعقبه على السوشيال ميديا ومراقبة كل أفعاله.

الأبراج والحب: توقعات الحب للأبراج خلال شهر نوفمبر

ولكن يجب عدم القيام بهذه الخطوة مع الحبيب السابق، فتعقبك له سيجعل مهمة إخراجه من حياتك وتجاوز المشكلة أمر صعب، ابدأ بخطوة عدم المتابعة حتى لا ترى أي أخبار عنه إذا كنت لا تستطيع حذفه نهائيا أو تريد أن تظل بينكما علاقة طيبة.
ولكن توقف عن متابعته حتى لا تتعلق به أكثر.

– لا تكتب عن حبيبك السابق:

من العادات الخاطئة التي يلجأ إليها المنفصلون حديثا هى كتابة أشياء غير جيدة عن بعضهما حتى وأن لم يذكرا، ولكن الجميع من الأصدقاء والأقارب يعلم ما يقصدان، لذلك فعل هذا التصرف يؤدي إلى إحراجك، والتقليل من الاحترام الطرف الآخر.

لذلك تجنب هذا التصرف واجعل الانفصال يكون في هدوء وباحترام.

– تجاهل ذكر سيرتك:

أما إذا قام الطرف الآخر هو بمحاولة كتابة شي عنك، أو ذكر أحد تصرفاتك، أو اللوم وحتى إن كان بشكل غير مباشر من خلال منشورات الفيسبوك مثلا تجاهل هذا الأمر تماما.


– لا ترسل طلب صداقة للشريك الجديد:

إرسال طلب صداقة للشريك أو للشريكة الجديدة للشريك السابق، تصرف غير لائق فهى تدل على فضولك لمتابعة أخباره وسير حياته.

الحب والعلاقة العاطفية لكل برج بشكل منفصل

– تعطيل مواقع التواصل الاجتماعي:

أخيرًا إذا شعرت أن وجود مواقع التواصل الاجتماعي يسبب حدوث ضغط عليك أكثر من المحتمل، وأن ابتعادك عنهم قد يجعل ظنك أصفى قم بهذه الخطوة لفترة حتى تتجاوز فترة الانفصال.


© Copyright Al-Ahram Publishing House

مواضيع ممكن أن تعجبك