6 أشياء لا تفعليها بعد الولادة

منشور 10 أيلول / سبتمبر 2021 - 08:30
ابتعدي عن التدخين، لأنه يعرض صحتك للخطر، كما أن التدخين السلبي هو أيضًا عامل خطر رئيسي
ابتعدي عن التدخين، لأنه يعرض صحتك للخطر، كما أن التدخين السلبي هو أيضًا عامل خطر رئيسي

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها بعد الولادة، مثل النوم على معدتك مرة أخرى وتناول اللحوم الباردة والمعالجة، في حين أن هناك بعض الأشياء الاخرى الحاسمة التي يجب تجنبها والابتعاد عنها بعد الولادة. 
ومن خلال هذه المقالة سنتحدث عن 6 أشياء لا يجب عليك فعلها بعد الولادة، بالإضافة إلى بعض الموارد للعثور على المساعدة عندما تحتاجين إليها. 




أشياء لا تفعليها بعد الولادة

-    إهمال صحة المهبل

قد تكون هناك تغييرات تطرأ على المهبل بعد الولادة، بما في ذلك النزيف والذي يسمى بفترة النفاس، وقد تتساءلين متى يمكن استئناف بعض الأنشطة المعينة، بما في ذلك ممارسة الجنس واستخدام السدادات القطنية، وبغض النظر عن أي شيء، يجب أن تنتظري حتى يوصيك الطبيب بالوقت بالمناسب لوضع أي شيء في المهبل وهذا يحدث عادة بعد الولادة بـ6 أسابيع وذلك تجنبًا للإصابة بالعدوى.

-    إهمال الجسم

مع مولود جديد في المنزل، تمتلئ الأيام بعدد لا يحصى من الوجبات وتغييرات الحفاظات وقلة النوم، وهنا يجب عليك الانتباه إلى تخصيص وقت للراحة والاعتناء بنفسك، لأن المبالغة وعدم الراحة تؤدي إلى إجهاد العضلات والشعور بالارتباك والقلق. 
ولا مشكلة في ممارسة الرياضة ولكن بشكل خفيف، فمثلا يمكنك ممارسة المشي اللطيف في الأيام الأولى، وفيما بعد يمكن الانتقال لممارسة التمارين عالية الكثافة ولكن بعد استشارة الطبيب والتأكد أن كل شيء على ما يرام. 

-    تجاهل الألم

تعاني معظم النساء من مستوى معين من الألم بعد الولادة، ولكن يختلف نوع ومدة الألم، فعلى سبيل المثال يختلف الألم في حال كان هذا طفلك الأول، أو حسب طريقة الولادة كيف تمت (عن طريق المهبل أو عن طريق الولادة القيصرية)، أو إذا كان هناك مضاعفات أثناء الولادة أو بعدها. 

وفي الواقع، من المهم عدم تجاهل الألم ويجب تقييم الحالة من الطبيب فقط، وفي حال كان ألم مصحوب بأعراض غير عادية أو كان الألم شديدًا، فيجب الاتصال بالطبيب في أسرع وقت ممكن. 

-    إخفاء المعاناة النفسية

في حال كنت مصابة بحالة نفسية بعد الولادة فأنت لست وحدك، حيث تعاني حوالي 80% من النساء من الإكتئاب بعد الولادة، ويمكن أن تجعلك هذه الحالة تشعرين بمشاعر شديدة من الحزن أو القلق أو التوتر وخاصة في أول 10-14 يومًا بعد الولادة. 
وفي الحقيقة بعد مرور اسبوعينن على الولادة، في حال كنت لا تزالين تشعرين بأنك لست على طبيعتك، فمن المهم أن تخضعي لتقييم اكتئاب ما بعد الولادة ولا يجب عليك اخفاء ذلك أبدًا. 

-    إهمال التغذية الخاصة بك

على الرغم من أن الحفاظ على تغذية طفلك هو تركيزك الأساسي بعد الولادة، إلّا أن تغذية جسمك مهمة جدًا أيضًا، فإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، يحتاج جسمك إلى 400-500 سعر حراري إضافي يوميًا لإنتاج الحليب، وتتضمن بعض طرق دعم تغذيتك أثناء فترة ما بعد الولادة تناول الأطعمة الكاملة مثل الفواكه والخضروات، التقليل من الأطعمة الخفيفة الغنية بالدهون المشبعة والسكريات، الاستمرار في تناول فيتامينات ما قبل الولادة، شرب الماء كثيرًا، حيث يوصي الخبراء بشرب 16 كوبًا من السوائل يوميًا للنساء المرضعات. 

-    عدم التدخين

ابتعدي عن التدخين، لأنه يعرض صحتك للخطر، كما أن التدخين السلبي هو أيضًا عامل خطر رئيسي لمتلازمة موت الرضع المفاجئ، وقد يؤدي أيضًا إلى الإصابة بالربو أو مشكلات تنفسية أخرى عند الأطفال. 

للمزيد عن صحتك وجمالك:
ما هي أسباب طقطقة العظام كثيرًا؟
طبيب البوابة: 5 أشياء يجب وضعها في الاعتبار قبل رحلة التلقيح الاصطناعي

مواضيع ممكن أن تعجبك