6 من أفضل فوائد تناول مكملات الكولاجين

منشور 25 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 09:00
6 من أفضل فوائد تناول مكملات الكولاجين
6 من أفضل فوائد تناول مكملات الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في جسمك، حيث إنه المكون الرئيسي للأنسجة الضامة التي تشكل عدة أجزاء من الجسم، بما في ذلك الأوتار والأربطة والجلد والعضلات.

ويحتوي الكولاجين على العديد من الوظائف المهمة، بما في ذلك تزويد بشرتك بالهيكل وتقوية عظامك، وفي الواقع هناك 28 نوعًا من الكولاجين، ولكن فيما يلي أكثر أربعة أنواع شيوعًا:

  • النوع الأول: هو النوع الأكثر شيوعًا الموجود في جميع الأنسجة الضامة
  • النوع الثاني: موجود في المفاصل والأقراص الفقرية (الوسائد التي تعمل كممتصات للصدمات في العمود الفقري)
  • النوع الثالث: المكون الرئيسي للألياف الشبكية الموجودة في جلدك والأوعية الدموية
  • النوع الرابع: أحد مكونات كليتيك وأذنك الداخلية وعدسة العين


وفي السنوات الأخيرة، أصبحت مكملات الكولاجين شائعة، ويتم تحلل معظمها، مما يعني أن الكولاجين قد تم تكسيره لتسهيل امتصاصه، وتأتي هذه المكملات بشكل أساسي في شكل مسحوق ولكنها متوفرة أيضًا في كبسولات.

وقد تختلف أنواع الكولاجين الموجودة في المكملات، حيث قد يحتوي بعضها على نوع أو نوعين، بينما يحتوي البعض الآخر على ما يصل إلى خمسة، وقد تزيد العديد من الأطعمة بشكل طبيعي من تناول الكولاجين، بما في ذلك مرق العظام.

فوائد تناول مكملات الكولاجين

  • قد يحسن صحة الجلد

الكولاجين هو عنصر رئيسي في بشرتك، ويلعب دورًا في تقوية البشرة، وكذلك في المرونة والترطيب، ومع تقدمك في العمر، ينتج جسمك كمية أقل من الكولاجين، مما يؤدي إلى جفاف البشرة وتشكيل التجاعيد، ومع ذلك، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن ببتيدات الكولاجين أو المكملات الغذائية التي تحتوي على الكولاجين قد تساعد في إبطاء شيخوخة بشرتك عن طريق تقليل التجاعيد والجفاف.

قد تعمل هذه المكملات عن طريق تحفيز جسمك على إنتاج الكولاجين بمفرده، بالإضافة إلى ذلك، قد تعزز مكملات الكولاجين إنتاج بروتينات أخرى تساعد في تكوين بشرتك، بما في ذلك الإيلاستين والفيبريلين.

  • قد يخفف آلام المفاصل

يساعد الكولاجين في الحفاظ على سلامة الغضروف، وهي الأنسجة الشبيهة بالمطاط التي تحمي مفاصلك، ومع انخفاض كمية الكولاجين في جسمك مع تقدم العمر، يزداد خطر الإصابة باضطرابات المفاصل التنكسية مثل هشاشة العظام، وتشير بعض الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين قد تساعد في تحسين أعراض هشاشة العظام وتقليل آلام المفاصل بشكل عام.

ولقد افترض الباحثون أن الكولاجين التكميلي قد يتراكم في الغضروف ويحفز أنسجتك على صنع الكولاجين، في المقابل، قد يؤدي هذا إلى انخفاض الالتهاب، ودعم أفضل للمفاصل، وتقليل الألم.

  • قد يمنع فقدان العظام

تتكون عظامك في الغالب من الكولاجين، مما يمنحها البنية والقوة، وتمامًا كما يتدهور الكولاجين في جسمك مع تقدم العمر، كذلك تتدهور كتلة العظام، وقد يؤدي ذلك إلى حالات مثل هشاشة العظام، والتي تتميز بانخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام.

وتشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين قد تساعد في تثبيط انهيار العظام الذي يؤدي إلى هشاشة العظام، حيث أنه في دراسة استمرت 12 شهرًا، تناولت النساء إما مكمل الكالسيوم مع 5 جرامات من الكولاجين أو مكمل الكالسيوم وبدون كولاجين يوميًا، وفي نهاية الدراسة، كان لدى أولئك الذين يتناولون مكمل الكالسيوم والكولاجين مستويات أقل بكثير من البروتينات في الدم التي تعزز انهيار العظام من أولئك الذين تناولوا الكالسيوم فقط.

  • قد يعزز كتلة العضلات

يعتبر الكولاجين أكثر البروتينات وفرة في الجسم، وهو عنصر مهم في العضلات الهيكلية، وتشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين تساعد في تعزيز كتلة العضلات لدى الأشخاص الذين يعانون من قلة الساركوبينا، وفقدان كتلة العضلات الذي يحدث مع تقدم العمر.

في دراسة استمرت 12 أسبوعًا، تناول 27 رجلاً مصابًا بهذه الحالة 15 جرامًا من الكولاجين أثناء المشاركة في برنامج تمرين يومي، وبالمقارنة مع الرجال الذين مارسوا الرياضة ولكنهم لم يتناولوا الكولاجين، فقد اكتسبوا كتلة وقوة أكبر بكثير.

ولقد اقترح الباحثون أن مكملات الكولاجين قد تعزز تخليق بروتينات العضلات مثل الكرياتين، وكذلك تحفيز نمو العضلات بعد التمرين.

  • قد يعزز صحة القلب

افترض الباحثون أن مكملات الكولاجين قد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، حيث يوفر الكولاجين بنية للشرايين، والأوعية الدموية التي تنقل الدم من قلبك إلى بقية جسمك، وبدون ما يكفي من الكولاجين، قد تصبح الشرايين أقل مرونة ومرونة، وقد يؤدي هذا إلى تصلب الشرايين، وهو مرض يتميز بتضيق الشرايين، كما قد تؤدي هذه الحالة إلى نوبة قلبية وسكتة دماغية.

  • الفوائد الصحية الأخرى

قد يكون لمكملات الكولاجين فوائد صحية أخرى، لكن لم تتم دراستها على نطاق واسع، وتشمل: 

الشعر والأظافر: قد يؤدي تناول الكولاجين إلى زيادة قوة أظافرك عن طريق منع الهشاشة، بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد شعرك وأظافرك على النمو لفترة أطول.
صحة الأمعاء: على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم هذا الادعاء، يؤكد بعض الممارسين الصحيين أن مكملات الكولاجين يمكن أن تعالج متلازمة الأمعاء المتسربة، والتي تسمى أيضًا نفاذية الأمعاء.
صحة الدماغ: لم تفحص أي دراسات دور مكملات الكولاجين في صحة الدماغ، لكن بعض الناس يزعمون أنها تحسن الحالة المزاجية وتقلل من أعراض القلق.
فقدان الوزن: يعتقد المؤيدون أن مكملات الكولاجين قد تعزز فقدان الوزن والأيض الأسرع، ومع ذلك، لا توجد دراسات تدعم هذه الادعاءات.

كم من الوقت يستغرق لرؤية النتائج بعد تناول مكملات الكولاجين ؟

دوران الكولاجين عملية بطيئة، وعلى هذا النحو، بغض النظر عن هدفك في استخدام الكولاجين، سيستغرق الأمر 8 أسابيع على الأقل لرؤية نتائج ملحوظة، حيث تستخدم معظم الدراسات ما لا يقل عن 8 أسابيع لتقييم تأثيرات الكولاجين على صحة الجلد وتخفيف آلام المفاصل، لكن دراسات أخرى تستخدم فترات أطول، مثل 12 شهرًا، لصحة العظام، وبالتالي، يجب أن تتحلى بالصبر ولا تتوقع النتائج بعد فترة قصيرة من الوقت.

للمزيد من صحتك وجمالك:

لماذا يجب أن لا تقلل من أهمية حصوات الكلى؟


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك