7 من فوائد الأفوكادو الصحية للجسم

منشور 03 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 06:30
7 من فوائد الأفوكادو الصحية للجسم
7 من فوائد الأفوكادو الصحية للجسم

أصبحت الأفوكادو المغذية والمتعددة الاستخدامات واللذيذة عنصرًا أساسيًا في المطبخ في العديد من المنازل حول العالم، وبينما يشير بعض الناس إلى الأفوكادو على أنها فواكه ويقول بعض الناس إنها خضروات، فإن الأفوكادو يعتبر في الواقع من أنواع التوت، وهو عضو في عائلة نباتات "Lauraceae"، والتي تشمل أيضًا شجرة القرفة.

وتعد الأفوكادو جزء مهم من المطبخ المكسيكي التقليدي وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وتستخدم في أطباق مثل السلطات وسندويشات التاكو والمزيد، وتحظى الأفوكادو بشعبية كبيرة في عالم الصحة والعافية لأنها مغذية للغاية وقد تم ربطها بالعديد من الفوائد الصحية، ومن خلال هذه المقالة سنتعرف على 7 فوائد لتناول الأفوكادو.



فوائد الأفوكادو الصحية للجسم

  • مصدر ممتاز للعناصر الغذائية

الأفوكادو مرتفع في عدد من العناصر الغذائية المهمة، والتي تعتبر الكثير منها غير موجود في الأنظمة الغذائية الحديثة، ويعد الأفوكادو فاكهة مغذية بشكل استثنائي ومصدر مركّز للدهون والألياف الصحية، بالإضافة إلى عدد من الفيتامينات والمعادن.

أيضًا الأفوكادو غنية بالعناصر الغذائية التي غالبًا ما تفتقر إليها الأنظمة الغذائية لكثير من الناس، بما في ذلك المغنيسيوم B6 وفيتامين سي وفيتامين هـ وحمض الفوليك.

  • مفيد لصحة الأمعاء

الأفوكادو غنية بالألياف، حيث يتوفر في كل حبة من هذه الفاكهة حوالي 14 جرامًا، وهذا ما يقرب من نصف الاحتياج اليومي الحالي لهذا العنصر الغذائي المهم، كما يعد الحصول على ما يكفي من الألياف في نظامك الغذائي أمرًا ضروريًا لصحة الجهاز الهضمي لأنه يساعد في تعزيز نمو البكتيريا الصحية.

وضع في اعتبارك أيضًا أن جميع الأطعمة المحتوية على الألياف، بما في ذلك الفواكه والخضروات والمكسرات والبذور، مهمة لصحة الأمعاء، والعامل الأكثر أهمية في دعم صحة الجهاز الهضمي هو تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة المحتوية على الألياف، وليس الأفوكادو فقط.

  • قد يساعد في تقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب

يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات بانتظام مثل الأفوكادو في الحماية من أمراض القلب، حيث تلعب الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية والألياف الموجودة في الأفوكادو دورًا في الحفاظ على صحة نظام القلب والأوعية الدموية.

تشير نتائج الدراسة إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالأفوكادو قد يساعد في تحسين عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، مما قد يساعد في منع ظهور أمراض القلب.

  • مصدر غني للمركبات المضادة للأكسدة والالتهابات

بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية والألياف، تعد الأفوكادو مليئة بالمركبات النشطة بيولوجيًا بما في ذلك الكاروتينات وفيتامين ج وفيتامين هـ والمركبات الفينولية، وثبت أن هذه المواد لها أنشطة كبيرة مضادة للأكسدة والوقاية العصبية والقلب.

على سبيل المثال، ثبت أن الكاروتينات الموجودة في الأفوكادو بما في ذلك اللوتين، أن لها تأثيرات قوية مضادة للأكسدة، تحمي من الضرر التأكسدي، والذي يرتبط بتطور العديد من الأمراض المزمنة.
علاوة على ذلك، فإن تناول كميات أكبر من المواد الغذائية وارتفاع مستويات مضادات الأكسدة الموجودة في الأفوكادو في الدم، مثل فيتامين سي والكاروتينات، قد ارتبط بوظيفة إدراكية أفضل، وتحسين صحة القلب.

  • قد يساعد في تعزيز وزن الجسم الصحي

على الرغم من وجود عوامل متعددة تؤثر على الوزن، إلا أن اتباع نظام غذائي مغذي ومتوازن ربما يكون أكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى وزن صحي للجسم والحفاظ عليه، وهو أمر بالغ الأهمية للوقاية من الأمراض.

أيضًا على الرغم من أن الأفوكادو غنية بالسعرات الحرارية، إلا أنها مليئة بالعناصر الغذائية وتساعد في تعزيز الشبع، وذلك بفضل الألياف العالية ومحتوى الدهون الصحي.

تظهر الأبحاث أن اتباع نمط غذائي غني بالأطعمة الليفية، مثل الفواكه والخضروات، قد يساعد في دعم فقدان الوزن، بالإضافة إلى ذلك، يميل الأشخاص الذين يأكلون المزيد من الألياف إلى الحفاظ على أوزان الجسم الصحية مقارنة بأولئك الذين يتبعون أنظمة غذائية منخفضة الألياف.

  • خيار ذكي أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية

أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، تزداد متطلبات المغذيات بشكل كبير، فعلى سبيل المثال، أثناء الحمل تزيد متطلبات حمض الفوليك من 400 مجم إلى 600 مجم، كما يحتاج البوتاسيوم إلى القفز من 2600 مجم إلى 2900 مجم، ويحتاج فيتامين سي إلى زيادة من 75 إلى 85 مجم، ولسوء الحظ، فإن العديد من الحوامل حول العالم لا يتناولن حمض الفوليك الموصى به، مما قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات الحمل.

وفي الواقع، يمكن أن يساعدك تناول الأفوكادو  في الوصول إلى مستويات الاستهلاك الموصى بها للعناصر الغذائية اللازمة بكميات أكبر أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، مثل فيتامين سي والبوتاسيوم، بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد المحتوى العالي من الألياف للأفوكادو في منع الإمساك، وهو أمر شائع للغاية أثناء الحمل.

  • متعدد الاستخدامات ولذيذ

بالإضافة إلى أن الأفوكادو مغذية للغاية، يمكن استخدامها في عدد من الوصفات، الحلوة والمالحة، وهذا يجعلها مكونًا ذكيًا في متناول اليد، فيما يلي بعض الأفكار حول كيفية دمج المزيد من الأفوكادو في نظامك الغذائي:

  • استخدم الأفوكادو بدلاً من المايونيز مع الزبادي اليوناني في سلطات الدجاج والسلمون والبيض والتونة.

  • ضعي صدور الدجاج مع سلطة الطماطم والأفوكادو المكعب.

  • استخدم قطع الأفوكادو المجمدة في العصائر للحصول على مصدر للدهون الصحية.

  • ادمج الأفوكادو في السلطات.

  • خبز الأفوكادو لتناول وجبة مقرمشة.

  • قم بإقران نصف حبة أفوكادو مع البيض والتوت لتناول الإفطار.

  • حشو الأفوكادو مع سلطة الدجاج.

  • استخدم الأفوكادو في سندويشات التاكو والبوريتو.

  • اخلطي الأفوكادو مع زيت الزيتون وعصير الليمون والتوابل لصلصة كريمية سريعة وسهلة.

  • ضع البرجر المفضل لديك مع شرائح الأفوكادو.

وفي حال كنت تبحثين عن طريقة للحفاظ على الأفوكادو طازجًا قدر الإمكان، ضعي الأفوكادو الناضج في الثلاجة حتى تصبحين جاهزة للاستمتاع به واستخدامه في وصفاتك.

للمزيد من صحتك وجمالك:

طبيب البوابة: المعنى الروحي للاستيقاظ في الليل


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك