مجلس إدارة مجموعة الطيار للسفر يوصي بصرف خمسة ريالات لكل سهم عن العام الماضي 2010

بيان صحفي
منشور 14 آذار / مارس 2011 - 07:35
مجموعة الطيار للسفر
مجموعة الطيار للسفر

وافقت الجمعية العمومية في إجتماعها المنعقد يوم الإثنين 7 مارس 2011 على توصية مجلس إدارة "مجموعة الطيار للسفر" في اجتماعه المنعقد في التاسع والعشرين من شهر يناير الماضي برئاسة صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير رئيس مجلس الإدارة وبحضور جميع أعضاء المجلس، بتوزيع خمسة ريالات لكل سهم عن السنة المالية المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2010، وبإجمالي مبلغ أربعمائة مليون ريال. كما أكد المجلس على توجه المجموعة نحو بناء شراكات أوروبية في خطوة لمزيد من التوسع العالمي.

وأشاد الدكتور ناصر بن عقيل الطيار نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة الطيار للسفر بالنتائج المالية قائلا:" أشعر بعظيم الفخر لما حققناه من نجاح حيث تعد أرباح المجموعة في كل مرة تتوييجا لجهد العاملين والرؤية الطموحة لصناع القرار بالمجموعة. كما تعكس أيضا مدى ثقة عملائنا الكرام ورضاهم عن خدماتنا ومنتجاتنا. ويأتي قرار مجلس الإدارة ضمن حرصنا على مصالح وثقة المساهمين، حيث برهنا طوال هذه السنين عن مدى نجاح الاستثمار في مجموعتنا".

ومشيرا إلى:" توجه المجموعة نحو بناء جسور من العلاقات والشراكات الاستراتيجية مع الأسواق الأوروبية، ضمن منهجية الأسواق المفتوحة، لتقديم باقة متكاملة من الخدمات السياحية لعملاء منطقة الشرق الأوسط وتسويق مناطق الجذب السياحي بالمنطقة للسوق الأوروبي في ظل التطور السريع الذي يشهده القطاع والتنافسية العالمية التي تفرض جودة الخدمات وتميزها". 

ووافق المجلس على إستقطاع نسبة 1% من صافي الأرباح في المجموعة للمسؤولية الاجتماعية، كما بلغ إجمالي المخصص الذي تم إعتماده من مجلس الإدارة لصندوق العاملين بالمجموعة مبلغ وقدره أربعون مليون ريال .

والجدير بالذكر أن مجموعة الطيار للسفر تعد من أكبر الشركات المتخصصة في السفر والسياحة والشحن وتقديم الخدمات الفندقية  والعديد من الخدمات ذات العلاقة والتي تصل إلى ما يزيد عن أربعين خدمة متنوعة ومتكاملة، ولديها حضور في جميع مطارات المملكة العربية السعودية وكذلك لديها تواجد على المستوى الإقليمي والدولي، ودخلت في العديد من الشراكات الاستراتيجية مما ساهم فى تحقيق  هذه النتائج المالية المتميزة ، وأكد مجلس الإدارة أن هذه النتائج ما هي إلا ثمرة لمتانة البنية التحتية التي تتمتع بها المجموعة وقدرتها على التوسع والإنتشار وتطوير مواردها والإرتقاء بخدمات السفر والسياحة على المستويين المحلي والدولي.

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن