أصحاب الشركات العائلية يلتقون تحت مظلّة المؤتمر الذي تعقده KPMG حول الشركات العائلية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا

بيان صحفي
منشور 09 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 07:55
جانب من الجلسات
جانب من الجلسات

انعقد في الأول من نوفمبر، 2015 بحضور عدد من أهم أصحاب الشركات العائلية وخبراء المجال في المنطقة وفي الشرق الأوسط وجنوب آسيا، مؤتمر الشركات العائلية في فندق آرت روتانا في جزر الأمواج بمملكة البحرين، وقد حمل المؤتمر شعار "إعداد الجيل التالي". وألقى المؤتمر الضوء على التحوّل في الشركات العائلية وإعداد الجيل التالي لتولّي المناصب الريادية.

هذا وقد استقطب مؤتمر الشركات العائلية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا، شركات عائلية من مختلف أرجاء المنطقة سعياً منها للاستفادة من خبرات فريق شركة كي بي إم جي والخبراء الدوليين. كما ضمّ المؤتمر عدد من الشخصيات المرموقة بمن فيهم سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس مجلس إدارة "تمكين" الذي حضر حفل الاستقبال المُقام على هامش هذه الفعالية الهامة. أمّا المتحدّث الرئيسي في المؤتمر فكان السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين. وقد شدّد السيد الرميحي في خطابه على أهمية التخطيط لنقل القيادة إلى الجيل التالي وبناء أسس متينة للنمو المستدام حرصاً على سلامة العمل وإرث الشركات العائلية.

وتعتبر الشركات العائلية محرّكاً أساسياً للنمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي. وفي هذا الصدد، قدّم جمال فخرو الشريك التنفيذي في كي بي إم جي البحرين وقطر شرحاً للتحدّيات التي تواجهها الشركات العائلية في إرساء التوازن ما بين وجهات النظر العائلية المختلفة خلال عملية اتخاذ القرارات.

وفي هذا الإطار، صرح السيد فخرو قائلاً: "أدركنا، نتيجة تعاملنا مع الشركات العائلية في المنطقة، أن نقل القيادة إلى الجيل التالي وإعداده لتولّي المناصب الريادية، والحفاظ على الثروات، والحوكمة من أهم التحديات التي يواجهها هذا القطاع بصورة مستمرة. لذلك، حرصنا على أن تتمحور هذه الفعالية حول موضوع نقل القيادة إلى الجيل التالي بهدف مشاركة وجهات النظر والآراء التي من شأنها مساعدة أصحاب الشركات العائلية على التعامل مع هذه المسائل".

وقد تضمّن المؤتمر الممتد على يوم واحد، سلسلة من العروض التفاعلية والمناقشات الجماعية. كما تحدّث كل من السيد كريستوف برنارد الرئيس العالمي لقسم الشركات العائلية في كي بي إم جي والسيد هاريش جوبيناث الشريك في كي بي إم جي البحرين، عن حوكمة الشركات العائلية ووضع المخططات لها. أمّا العرض اللاحق فكان للبروفيسور راندل كارلوك المدير المؤسس لمركز ويندل الدولي للشركات العائلية وأستاذ القيادة الريادية، حول مواضيع هامة مثل منظور الجيل التالي، وتطوير العرف العائلي، وتنمية المواهب، والحفاظ على الثروات وإدارتها. واختتم أبرز رجال الأعمال في البحرين والمنطقة فعاليات المؤتمر بمناقشة جماعية للمسائل المتعلّقة بـ"الجيل الأول".

وفي تعليقه على هذا المؤتمر السنوي، صرح الدكتور رشيد القناعي، الشريك المدير في KPMG  الكويت أن الشركات العائلية تمثل أحد الأعمدة الرئيسية في اقتصاديات دول المنطقة وتعد الحوكمة التي تواجهها الشركات العائلية.

لذلك حظيت مبادرة KPMG  بتقدير كبير من الحاضرين لهذا المؤتمر السنوي. 

خلفية عامة

كي بي أم جي

كي بي أم جي عبارة عن شبكة عالمية من شركات الخدمات المهنية التي تقدم خدمات التدقيق والضريبة والخدمات الإستشارية. تعمل كي بي أم جي في 150 دولة ولديها 138,000 موظف يعملون فى الشركات الأعضاء في كافة أنحاء العالم. الشركات الأعضاء في كي بي أم جي هى شركات تابعة لشركة كي بي أم جي العالمية، شركة سويسرية. وكل شركة عبارة عن كيان قانوني مستقل ويعبر عن نفسه على هذا الأساس. 

كي بي أم جي اوروبا إل إل بي - شركة ذات مسئولية محدودة في المملكة المتحدة – هي كيان قانوني يقوم بالرقابة والسيطرة بفعالية على الشركات الأعضاء في شبكة كي بي أم جي التي إختارت الاندماج معها شركات كي بي أم جي اوروبا إل إل بي. 

لا تقوم كي بي أم جي اوروبا إل إل بي أو كي بي أم جي العالمية بتقديم خدمات إلى العملاء. تعمل شركات كي بي أم جي اوروبا إل إل بي حالياً في 17 دولة في اوروبا ولديها ما يـزيـد عن 30,000 شريك وموظف. تمـثل مجموعة كي بي أم جي اوروبا إل إل، كلاً من كي بي أم جي اوروبا إل إل بي وشركات كي بي أم جي اوروبا إل إل بي. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ربى الشريف
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن