افتتاح عيادة للرعاية المستمرة للأطفال في مستشفى حمد العام

بيان صحفي
منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 01:03
خلال الحدث
خلال الحدث

افتتحت الدكتورة حنان الكواري، مدير عام مؤسسة حمد الطبية، عيادة الرعاية المستمرة للأطفال في مبنى العيادات الخارجية بمستشفى حمد العام.

وتقدم العيادة الجديدة التي تضم ثماني غرف معالجة ذات تصاميم مختلفة، خدمات رعاية صحية عامة مستمرة للأطفال، ويشرف عليها فريق متعدد التخصصات الطبية مؤلف من كوادر طبية وتمريضية تشمل أطباء أطفال وأطباء مقيمين، وتعد هذه العيادة جزءًا مكملاً لعيادات طب الأطفال الحالية بمستشفى حمد العام.

وتتم معالجة الأطفال المرضى من قبل نفس الفرق الطبية المتعددة التخصصات طيلة مدة مرضهم ومراجعتهم لهذه العيادة حيث يتم تكليف أطباء الأطفال المقيمين بالإشراف على معالجة مجموعات محددة من الأطفال المرضى خلال فترات التدريب العملي المقررة لهؤلاء الأطباء.

وأشارت الدكتورة حنان الكواري التي قامت بقص الشريط إيذانًا بالافتتاح الرسمي للعيادة إلى أن عيادة الرعاية المستمرة للأطفال ستدار وفقًا لنموذج الرعاية الصحية التي تتمحور حول المريض، وقالت: " نموذج الرعاية الصحية التي تتمحور حول المريض في عيادة الرعاية المستمرة للأطفال يوفر على المرضى وأفراد أسرهم عناء الانتقال من مكان إلى آخر لتلقى الرعاية الصحية المطلوبة حيث يتم تخصيص غرفة معالجة محددة للمريض يأتي إليه فيها من يقومون على رعايته من ممرضين وأطباء عامّين وأخصائيي طب أطفال وأطباء مقيمين".

وأضافت الدكتورة الكواري:" إن معالجة الأطفال المرضى من قبل نفس الفرق الطبية المتعددة التخصصات طيلة مدة مرضهم ومراجعتهم لهذه العيادة من شأنها أن تقوي أواصر العلاقة التعاونية بين المرضى وأفراد أسرهم من جهة والفريق الطبي الذي يقوم على رعاية المريض من جهة أخرى كما أن هذا النموذج من خدمات الرعاية الصحية يعمل كذلك على ترسيخ وتعزيز الإلمام والمعرفة التراكمية بتفاصيل الحالة الصحية للمريض".

وبدوره  أشار الدكتور  عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي لشؤون التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية، إلى الدور المحوري لعيادة الرعاية المستمرة للأطفال كمرفق تعليمي وتدريبي للأطباء المقيمين، وقال: " ستكون هذه العيادة مقر عمل وتدريب لعدد من الأطباء المقيمين وأخصائيي طب الأطفال المقيمين حيث سيكتسب هؤلاء الأطباء الخبرة  والمهارة من خلال الرعاية الصحية متعددة التخصصات الطبية ذات الجودة العالية التي تقدمها مؤسسة حمد الطبية".

ومن جهته أشار البروفيسور إبراهيم الجناحي، استشاري أول قسم أمراض الرئة للأطفال في مؤسسة حمد الطبية، الذي أشرف على تأسيس عيادة الرعاية المستمرة للأطفال إلى أن خدمات الرعاية الصحية في العيادة ستمر بثلاث مراحل تشغيلية، وقال: " تمثلت الفكرة الأولية لدينا في إنشاء عيادة تجريبية موحدة وشاملة للرعاية الصحية للأطفال شبيهة بتلك التي يتم تشغيلها في بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية. وستمر خدمات الرعاية الصحية في العيادة بثلاث مراحل: الأولى تتركز حول طب الأطفال العام، والثانية حول الفحوصات الدورية لتتبع نماء الطفل، أما المرحلة الثالثة فتتركز حول الحالات الأكثر تعقيدًا والتي تتطلب تخصصات طبية والتي تقدّم فيها خدمات الرعاية الصحية للمريض على مدى فترات زمنية طويلة".

وأضاف البروفيسور الجناحي: " ومن بين الأهداف الرئيسية لتأسيس هذه العيادة الجديدة تعزيز فرص التعليم والتدريب والبحث العلمي لأطباء مؤسسة حمد الطبية باعتبارها الشريك الرئيسي في النظام الصحي الأكاديمي في دولة قطر".

توفر العيادة الجديدة المناخ الملائم للتعليم والبحث الطبي كما يساعد تصميم هذه العيادة في سهولة الإشراف الطبي والتعليمي وتوفير المساحة الكافية لعمل الفرق الطبية المتعددة التخصصات، وتقدم عيادة الرعاية المستمرة للأطفال الكائنة في مبنى العيادات الخارجية بمستشفى حمد العام خدمات الرعاية الصحية من الأحد إلى الخميس من الساعة 7:00 صباحًا وحتى الساعة 3:00 عصرًا.

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن