البنك الأهلي الأردني الراعي الرسمي لمجموعة من نشاطات جمعية المبرمجين الأردنيين

بيان صحفي
منشور 15 أيّار / مايو 2018 - 02:15
قوم البنك الاهلي الأردني بدور رائد في مجال خدمة الافراد والاقتصاد الوطني ككل.
قوم البنك الاهلي الأردني بدور رائد في مجال خدمة الافراد والاقتصاد الوطني ككل.

استمراراً لنهجه الداعم للشباب والمحفز على الابتكار والإبداع، قدم البنك الأهلي الأردني دعمه لمجموعة من النشاطات التي نفذتها جمعية المبرمجين الأردنيين مؤخراً، والتي هدفت لبناء قدرات الطلبة في مجال الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات ورفع كفاءة المبرمجين الأردنيين من الطلبة، وتعزيز تنافسيتهم، فضلاً عن دعم بحوثهم ودراساتهم العلمية المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات.

وفي إطار دعمه للجمعية، رعى البنك الأهلي كلاً من المسابقة المحلية للبرمجة أرابيلا 2018 ACM-ARABELLA-CPC التي استضافتها كلية تكنولوجيا الحاسوب والمعلومات في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، والأولمبياد الأردني للمعلوماتية JOI  ومسابقة المخترق الأردني الأول Jordana’s Top Hacker والذين استضافتهما جامعة ولي العهد، ومسابقة عمان للبرمجة ACP التي استضافتها جامعة العلوم التطبيقية.

وحول هذا الدعم، أوضحت إدارة البنك الأهلي الأردني، بأن هذه الرعاية انبثقت من تماشي نشاطات الجمعية بطبيعتها وأهدافها مع اهداف البنك التي يركز فيها على المساهمة الفاعلة في خلق بيئة تحفز الابتكار والإبداع في مجال التكنولوجيا والذي يعد الأساس الذي تقوم عليه أعماله، مبينةً أن البنك يسعى للمساهمة في تعزيز الاقتصاد الرقمي ليس من خلال ما يقدمه من منتجات وخدمات مصرفية فقط، بل ومن خلال رعايته لمختلف النشاطات والفعاليات ذات البعد التنموي والتي يركز على تعزيزها وتطويرها لتلبي الاحتياجات المستقبلية في مختلف القطاعات والمجالات، ولترفد المملكة والمنطقة بالمزيد من الشباب المنتج.

يشار إلى أن هذه الرعاية تعتبر جزءاً من سلسلة الرعايات التي يقدمها البنك الأهلي الأردني للقطاع الطلابي وقطاع الريادة الشبابية، والمنبثقة من استراتيجيته الأساسية للمسؤولية المجتمعية التي تقف وراء جهوده المتواصلة لخدمة مجتمعه على اختلاف قطاعاته وشرائحه.

خلفية عامة

البنك الأهلي الأردني

يعد البنك الأهلي الأردني من المؤسسات المصرفية الأردنية الرائدة ذات التاريخ والإرث الوطني العميق؛ حيث كان أول بنك أردني النشأة حين تأسس في العام 1955، وسادس شركة مساهمة عامة في المملكة. وقد لعب البنك دوراً محورياً في تطوير الجهاز المصرفي وتنميته، ما جعله داعماً اقتصادياً، ومسؤولاً مجتمعياً، فضلاً عن كونه الشريك المثالي للحياة المصرفية للكثير من الناس على مر عقوده الستين التي بلغها في العام 2015، وذلك بفضل قيادته الحكيمة، وإدارته المتطورة، وقيمه الأصيلة الراسخة ورؤيته الطموحة التي تنصب لما بعد الستين نحو بلوغ الريادة المحلية.

هذا وعرف البنك ببنائه المؤسسي السليم المرتكز على مفهوم الاستدامة، وعلى القدرة على مواكبة التطورات المتلاحقة في الأردن والعالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمينة ميزرا
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن