الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق حملة "اكسر عادة التدخين"

بيان صحفي
منشور 23 أيّار / مايو 2017 - 05:47
الجامعة الأميركية بالقاهرة
الجامعة الأميركية بالقاهرة

أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخرا حملة "اكسر عادة التدخين"  لمكافحة التدخين بالجامعة. تهدف الحملة التي تتبناها عيادة الجامعة بالتعاون مع مجلس آباء الجامعة الأمريكية بالقاهرة إلى زيادة الوعي حول الآثار السلبية للتدخين على كل من المدخنين ومن حولهم من خلال التدخين السلبي.

تستخدم الحملة الملصقات، والعبارات التوعوية، ومقالات في وسائل التواصل الاجتماعي، وأكشاك تفاعلية بحرم الجامعة ووسائل عديدة لزيادة الوعي بمخاطر التدخين، مثل سرطان الرئة أو الحنجرة، وانخفاض الخصوبة، والربو القصبي، وأمراض القلب والعديد من الأمراض الأخرى المرتبطة بالتدخين.

يقول الدكتور محمد أمين، "نهتم بالطلاب في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ليس أكاديميا فحسب، بل من كافة الجوانب." وفيما يتعلق باختيار اسم الحملة، يقول الدكتور أمين، "إن "كسر العادة" هي أهم خطوة لإنهاء أي عادة سيئة، ويجب أن يكون التغيير مفاجئا وليس تدريجيا. يجب أن يستيقظ المدخن في الصباح ويقرر ببساطة كسر هذه العادة، هذا ما تدعو إليه حملتنا."

قرر مجلس الآباء المشاركة في الحملة بعد اجتماعه مع الدكتور أمين ومناقشة سلبيات التدخين. تقول علياء عبد الغفار، رئيسة مجلس آباء الجامعة الأمريكية بالقاهرة، "إن مجلس الآباء يسعى جاهدا لزيادة الوعي وتشجيع الطلاب على زيارة عيادة مكافحة التدخين في الحرم الجامعي، مما سيساعد مجتمع الجامعة على الإقلاع عن التدخين من خلال المساعدة النفسية والطرق المتعددة. كما يأمل مجلس الآباء في تثقيف الآباء أيضا عن التأثير الضار للتدخين من خلال المحاضرات التي يتم التحضير لها مع الدكتور أمين. كما أشارت عبد الغفار إلى أن هذا سيخلق بيئة متماسكة تتمحور حول هدف أساسي وهو رفض الطلاب التدخين. "نخطط أيضا لتطوع الآباء ومساعدتنا ومشاركتنا في جميع أنشطة الحملة."

كما أوضحت عبد الغفار أيضا أنه من أجل فهم المزيد عن سلوك المدخنين، تم إجراء بحث من خلال مادة أبحاث السوق لمعرفة كيف يبدأ الطلاب التدخين أولا والأسباب التي تدفعهم للتدخين في الحرم الجامعي والأسباب التي قد تجعلهم يتوقفون أو يفكرون في الإقلاع عن التدخين.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/AUCArabic

خلفية عامة

الجامعة الأميركية بالقاهرة

تأسست الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919، وهي مؤسسة تعليمية أمريكية رائدة توفر تعليماً متميزاً باللغة الإنجليزية، وهي مركز الحياة الثقافية والاجتماعية والفكرية في العالم العربي. تعتبر الجامعة ملتقى لثقافات العالم ومنتدى للنقاش ومد أواصر التفاهم بين مختلف الثقافات وذلك لتنوع ثقافات الطلاب، والآباء، وأعضاء هيئة التدريس، والعاملين، وأعضاء مجلس الأوصياء، والخريجين، وداعميها الكرام والذين ينتمون لأكثر من 60 دولة حول العالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
دينا راشد
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن