السعودية الوجهة الأولى لصادرات أعضاء الغرفة و16,000 شركة جديدة تنضم إلى عضوية غرفة دبي في

بيان صحفي
منشور 18 كانون الثّاني / يناير 2016 - 10:41
غرفة تجارة وصناعة دبي
غرفة تجارة وصناعة دبي

عززت إمارة دبي من جاذبيتها للشركات الخارجية في عام 2015، مع انضمام حوالي 16,000 شركة جديدة إلى عضوية غرفة تجارة وصناعة دبي ليرتفع عدد اعضاء الغرفة إلى 185,000 عضواً، بنسبة نمو في إجمالي عدد الأعضاء بلغت 9.5%، ولتعزز بذلك الغرفة من مكانتها كإحدى أكبر غرف التجارة عضويةً في العالم.

وحافظت تجارة أعضاء غرفة دبي على استقرارها خلال العام الماضي مع بلوغ قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة 286 مليار درهم، واحتلال المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأكبر وجهات صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة بقيمة وصلت إلى 105.7 مليار درهم، أي 37% من إجمالي صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة خلال العام 2015، في حين كشفت الغرفة عن نمو عدد شهادات المنشا الصادرة عنها بنسبة 5% حيث بلغ عددها خلال العام 2015 حوالي 930 ألف شهادة مقارنةً بـ 887 ألف شهادة أصدرت خلال العام 2014.

وخلال لقاءٍ مع الإعلاميين في مكتبه، كشف سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إن اقتصاد دبي خلال العام 2015 أثبت مرونته بوجه التحديات العالمية وأبرزها انخفاض أسعار النفط، وتباطؤ نمو الاقتصادين الصيني والأوروبي، وضعف الطلب العالمي على السلع، مشيراً إلى ان التنوع الاقتصادي في دبي ساهم في الحد من تداعيات التحديات العالمية، وتخفيف آثاره السلبية على قطاعات دبي الاقتصادية، مؤكداً إن ركائز الاقتصاد تتابع تحقيق الأرقام الإيجابية، فقطاعات الطيران والشحن الجوي والسياحة حققت نمواً خلال العام الماضي، والتجارة حافظت على استقرارها رغم التحديات، مشيراً إلى ان رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ( رعاه الله) وتوجيهاته الحكيمة جعلت من دبي وجهة عالمية للأعمال.

وأكد مدير عام غرفة دبي إن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن عقد خلوة للمسؤولين لمناقشة اقتصاد الإمارات ما بعد النفط هو انعكاس لرؤية سموه الحكيمة بصناعة المستقبل المستدام للدولة، مشيراً إلى أن الدولة بالفعل نوّعت اقتصادها بعيداً عن النفط، وما زالت تطمح وتعمل وتبتكر قطاعات جديدة تكون ركائز نمو اقتصاد المستقبل.

ولفت بوعميم إلى أن سياسة التنويع الاقتصادي قائمة ومستمرة، وهي أساس التوجهات الحالية والمستقبلية، ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تعكس بالفعل ديناميكية اقتصاد الدولة، والحلول الابتكارية التي تنتهجها قيادتنا للمضي قدماً في مسيرة النمو والتطور.

ولفت مدير عام غرفة دبي إلى ان البحث عن اسواق جديدة لتجار دبي بعيداً عن الأسواق التقليدية هو التوجه الذي ستعتمده الغرفة خلال العام الحالي، وخصوصاً  الأسواق الإفريقية وأسواق وسط آسيا ورابطة الدول المستقلة بالإضافة إلى أسواق امريكا اللاتينية، مؤكداً إن الحكومة مستمرة في سياسة تنويع الاقتصاد، حيث إن إطلاق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر يعكس التوجه نحو قطاعات جديدة.

وأشار بوعميم  إلى ان الغرفة تبنت في العام الماضي توجهات توسعية لتعزيز تنافسية أعضائها وتواجدهم في الأسواق العالمية الواعدة، مؤكداً ان افتتاح المكاتب التمثيلية، وإطلاق خدمات ذكية ومبادرات ومتنوعة، وتنظيم العديد من المؤتمرات الاقتصادية الهامة ساهم في تعزيز تنافسية شركات دبي ومجتمع أعمالها للشركات العاملة في دبي.

وشدد بوعميم على الدور الذي تقوم به الغرفة في دعم نمو الأعمال، والترويج لدبي كمركز تجاري عالمي، معتبراً الغرفة، ومن واقع تمثيلها للقطاع الخاص في الإمارة، ملتزمة بتوفير كل الدعم والتسهيلات لقطاع الأعمال، وإطلاق المبادرات التي تساعد في ترسيخ مكانة دبي الاقتصادية، وتعزيز تنافسية مجتمع أعمالها، مؤكداً إن إطلاق استراتيجية الابتكار ومن ضمنها المؤشر يتلاءم مع خطة دبي 2021 في جعل الإمارة الأولى عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال والوجهة المفضلة للاستثمار.

ولفت بوعميم عن زيادة استخدام دفتر الإدخال المؤقت للبضائع، حيث سجلت غرفة دبي نمواً بنسبة 41.6% في عدد دفاتر الإدخال التي أصدرتها خلال العام الماضي والتي بلغت 194 دفتراً، مؤكداً إن هذه الخدمة تثبت ريادة دبي في تسهيل التجارة العالمية، ودعم قطاع صناعة المؤتمرات والمعارض في دبي.

ولفت بوعميم الى أن الغرفة في 2015 شاركت في 66 فعالية خارجية وأرسلت وفوداً تجارية إلى 38 مدينة في30 دولة، مما يعكس النشاط القوي للغرفة في مجتمع الأعمال، واهتمامها بتنظيم واستضافة فعاليات تحفز نمو القطاع الخاص في الامارة، في حين استقبلت الغرفة 673 وفداً زائراً  من 69 دولة ضم أكثر من 1600 مسؤولاً حكومياً ورجل أعمال في العام 2015، بنمو بنسبة 57% في عدد الوفود الزائرة مقارنةً بالعام 2014.

تسوية النزاعات التجارية

وبرز الدور الذي تلعبه غرفة دبي في مجال تسوية النزاعات التجارية، وتعزيز وعي مجتمع الأعمال حول اهمية الوسائل البديلة لتسوية النزاعات التجارية في بيئة الأعمال في دبي، فاستقبل مركز دبي للتحكيم الدولي، أحد مبادرات غرفة دبي، 183 قضية تحكيم خلال العام 2015 مقارنةً بـ 174 قضية استقبلها خلال نفس الفترة من العام 2014، في حين بلغ عدد قضايا الوساطة التي استقبلتها إدارة الخدمات القانونية بالغرفة خلال العام الماضي 555 قضية، أي بلغ مجموع قضايا النزاعات التجارية التي استقبلتها الغرفة   738 قضية.

مراجعة التشريعات الاقتصادية

وانطلاقاً من التزامها بخلق بيئة محفزة للأعمال، ودعم نموها، قامت غرفة دبي خلال العام 2015 بدراسة ومتابعة مجموعةٍ من مشاريع القوانين الاتحادية والمحلية والقرارات الوزارية والتي بلغ عددها (42) ، بنمو بنسبة 100% في عدد القوانين والتشريعات التي تمت مراجعتها، حيث أرسلت الغرفة توصياتها إلى دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي وإلى الجهات المعنية، ومن أبرزها نسخ معدلة لمشروع قانون اتحادي في شان التحكيم لسنة (2014)، نسخة معدلة لمشروع قانون اتحادي بشأن إعادة التنظيم المالي والافلاس (2015)، مشروع قرار مجلس الوزراء بشأن اللائحة التنفيذية لمشروع القانون الاتحادي بشأن سلامة الغذاء لسنة (2015)، نسخة معدلة لمشروع قانون بشان تنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص في إمارة دبي لسنة (2015).

خدمة العملاء

وقامت الغرفة بخدمة اكثر من 330 ألف عميل في عام 2015 مقارنةً بـ 315 ألف عميل تمت خدمتهم خلال العام 2014، حيث انهى 66% من العملاء معاملاتهم في أقل من 6 دقائق ، الأمر الذي عكس حرص الغرفة على تقديم أعلى مستويات الجودة في خدمة عملائها كأحد الركائز التي تعتمدها ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية إلى دبي، وتعزيز مكانة الإمارة كوجهة رئيسية لعالم المال والأعمال.

المكاتب الخارجية

وعقدت المكاتب الخارجية الأربعة للغرفة في كل من باكو واربيل وغانا وأديس أبابا حوالي 414 اجتماعاً مع شركات تتطلع لدخول سوق دبي او دخول الأسواق التي تعمل فيها هذه المكاتب، حيث نظمت هذه المكاتب العام الماضي 18 فعالية مختلفة للترويج لبيئة الأعمال في دبي والأسواق التي تعمل فيها.

مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية

وقد منح مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الترخيص إلى أكثر من 16 هيئة اقتصادية ومهنية مع نهاية العام 2015 حيث يوفر المركز بيئة رسمية للهيئات لتأسيس تواجد لها في دبي مما سيسمح لممارسي مهنة ما في قطاعٍ او مجالٍ معين مسجل في الإمارة من تكوين جمعية قائمة على مبدأ العضوية. كما يوفر مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الأطر اللازمة للجمعيات الدولية لافتتاح مكاتب تمثيل إقليمية لها في دبي لممارسة أعمالها في الإمارات وانطلاقاً منها إلى أماكن أخرى في العالم.

وأطلق خلال العام 2014 مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية بعد توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ومركز دبي التجاري العالمي، حيث هدف المركز إلى استقطاب وترخيص الهيئات الإقليمية والدولية وتقديم المساعدة لتأسيسها أو فتح فروعها أو مكاتبها  الرئيسية في الإمارة بالتنسيق مع الجهات الحكومية، لما يضيفه تواجدها في الإمارة من أهمية في دعم مركز الإمارة الإقليمي والعالمي نظراً لما تتمتع به من خبرات وإمكانيات فنية في مجال اختصاصها.

دراسات متخصصة

وأصدرت الغرفة خلال العام 2014  18 تقريراً  حول الأعمال و16 تقريراً حول اتجاهات السوق والقطاعات الاقتصادية. كما تم نشر 48 نشرة اقتصادية و 24 ملخصاً حول التجارة والاستثمار.

كما نشرت الغرفة دراستين متخصصتين شاملتين للمستثمرين الإماراتيين الراغبين بدخول السوق الأفريقية، ونشرتهما خلال المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال. وتناولت الدراسة الإولى فرص الاستثمار في قطاعات الاقتصاد الإسلامي في القارة الإفريقية اما الثنية فركزت على القطاعات غير السلعية في إفريقيا. 

ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة

عززت غرفة دبي من دعمها لرواد الأعمال المواطنين من خلال مبادرة "تجار دبي"، البرنامج المتخصص بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، فقد نجح في تعزيز رؤيته الاستراتيجية حيث تم اعتماد 20 مشروعاً تجارياً، أطلق منهم 10 خلال العام 2015، ليبلغ عدد المشاريع التي أطلقها البرنامج حتى الآن 16 مشروعاً تجارياً على مدى عامين.

ووقع البرنامج مذكرة تفاهم مع مبادرة دبي الذكية، بهدف التروبج للابتكار في القطاع الخاص وخاصةً بين الرواد المعنيين بمبادرات حكومة دبي الذكية. وبموجب هذه الاتفاقية، سيعمل برنامج "تجار دبي" على تحديد المشروعات التجارية الجديدة والناشئة، وتحفيزها على اتباع الأطر الأساسية التي وضعتها مبادرة مدينة دبي الذكية إلى جانب تشجيعها على تنفيذ وتطبيق مبادرات مدينة دبي الذكية الخاصة بالقطاع الخاص.

ووقع برنامج تجار دبي مذكرة تفاهم مشتركة مع منظمة شباب الأعمال الدولية لتبادل الخبرات والمعرفة حول أفضل الممارسات العالمية، وتوفير التدريب والمشورة والدعم للرواد الأعمال لتأسيس أعمالهم، في حين ستسمح هذه الشراكة بين الجانبين بعرض تجارب رواد الأعمال الإماراتيين عالمياً، ومشاركتهم في جوائز رواد الأعمال الشباب التي تنظمها المنظمة، مما سيساهم بإبراز دور رواد الأعمال الإماراتيين في مسيرة نمو دبي واقتصادها.

إطلاق مؤشر الابتكار

وخلال فعاليات “أسبوع الامارات للابتكار” الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أطلقت غرفة تجارة وصناعة دبي استراتيجيتها للابتكار في القطاع الخاص والتي تعتمد على ثلاث ركائز أساسية تشمل تمكين الابتكار وقياسه وتكريم المبتكرين، والتي هدفت إلى تحقيق هدفين رئيسيين وهما ترويج ودعم الابتكار في القطاع الخاص ضمن رسالة الغرفة لدعم وتمثيل وحماية مصالح مجتمع الأعمال في الإمارة، بالإضافة إلى ترسيخ سمعة الغرفة كإحدى أكثر غرف التجارة ابتكاراً في العالم من خلال الاستثمار في موظفيها وبيئة عملها ومواردها البشرية. ويبرز المؤشر كإحدى أبرز أدوات استراتيجية غرفة دبي للابتكار.

فعاليات

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال 2015

اختتمت الغرفة الدورة الثامنة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال 2015 في مايو الماضي بحفل مميز حضره سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، حيث تم تكريم 20 شركة تميزت في آدائها المؤسسي. وأطلقت الغرفة بالتعاون مع وزارة الاقتصاد جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال وذلك تحفيزاً للابتكار في مجتمع الأعمال المحلي والخليجي. ويذكر إن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة دبي، تعتبر إحدى ابرز جوائز دعم التميز المؤسسي في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أطلقت الجائزة خلال العام الماضي كذلك دورتها التاسعة.

جائزة الاقتصاد الإسلامي

نظمت غرفة دبي بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي و"تومسون رويترز" حفل توزيع جائزة الاقتصاد الإسلامي، وذلك بحضور سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حيث قام سموه بتكريم 8 شركات وشخصيات في الفئات الثماني للجائزة، بالإضافة إلى جائزة الإنجاز مدى الحياة وتكريم خاص.

أسبوع الاستدامة

أطلق مركز أخلاقيات الأعمال أسبوع الاستدامة تحت شعار "معاً-عالمنا ومسؤوليتنا" والذي شمل سلسلة من الفعاليات والندوات والحملات بلغ عددها 9 بحضور مايقارب 3,500 شخص، والذي هدف إلى تبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.

خدمات غرفة دبي الذكية

كما أطلقت غرفة دبي خدمات ذكية لأعضائها ومجتمع الأعمال في دبي شملت التطبيق الذكي لتطوير الأعمال وخدمة الوساطة الذكية والذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة لتعزز مفهوم مجتمع الأعمال الذكي، وتمكّن أعضاء غرفة دبي ومكونات مجتمع الأعمال من توفير وقتهم وجهدهم ووصلهم بشركاء محليين،. فبذلك ارتفعت عدد الخدمات الذكية لغرفة دبي لتصل إلى 4، وهي تطبيق العضوية الذكية لغرفة دبي، وتطبيق "بوابتكم إلى إفريقيا" و"التطبيق الذكي لتطوير الأعمال" و "تطبيق الوساطة الذكية"، حيث عكست هذه الخدمات الذكية التزام الغرفة بتبسيط خدماتها وإتاحتها امام شريحة اوسع من العملاء وممثلي مجتمع الأعمال في دبي التزاماً برؤية دبي لتصبح أذكى المدن عالمياً.

مجلس سيدات الأعمال دبي

وشهد مجلس سيدات أعمال دبي خلال 2015 نشاطاً ملحوظاً تجلى في تنظيم الدورة الثانية من مبادرة "رؤية" بالشراكة مع ماستركارد لحث المرأة على المشاركة في القطاع الاقتصادي من خلال تحقيق مشاريعهن الريادية، في حين نظم المجلس سلسلة من الدورات التدريبية الجماعية وجلسات التدريب الفردية لتبادل الأفكار حول أفضل السبل لإنشاء وإدارة كيانات تجارية ناجحة.

بعثات ومشاركات خارجية

البعثة التجارية إلى جمهوريتي التشيك وسلوفاكيا

نظمت غرفة دبي البعثة التجارية الإماراتية إلى جمهوريتي التشيك وسلوفاكيا برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، حيث شهدت الزيارة تنظيم منتدى الأعمال الإماراتي التشيكي، ومنتدى الأعمال الإماراتي السلوفاكي، وزيارة شركة "ايرموبيل Aermobil" الرائدة في تصنيع السيارة الطائرة الأكثر تطوراً  في العالم. وقد شهدت البعثة التجارية نتائج ملموسة تمثلت بتأسيس مجلس الأعمال التشيكي تحت مظلة الغرفة، وتوقيع مذكرة تفاهم بين س.س. لوتاه ومجموعة إيدن التشيكية لتعزيز التعاون في مجال الرعاية الطبية والسياحة الطبية.

اكسبو ميلانو 2015

شاركت غرفة دبي بمنصة خاصة ضمن جناح دولة الإمارات المشارك في معرض اكسبو ميلانو 2015 الذي أقيم تحت عنوان " تغذية العالم..طاقة الحياة"، حيث تميزت المنصة بالبساطة والتصميم الراقي، وهدفت الغرفة إلى الترويج لبيئة الأعمال في دبي، وإبراز المزايا التنافسية لمجتمع الأعمال، ومزايا تأسيس أعمال في الإمارة. ونظمت غرفة دبي كذلك خلال العام 2015 أكبر بعثة تجارية في تاريخها للمشاركة في اكسبو ميلانو 2015 بمشاركة ما يقارب 60 مشاركاً ينتمون إلى مختلف قطاعات مجتمع الأعمال في دبي.

المنتدى العالمي لتجارة التجزئة

وخلال عام 2015، فازت دبي بشرف استضافة الدورة العاشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2016، الذي يعد أحد أهم الملتقيات العالمية في صناعة تجارة التجزئة، وذلك بفضل جهود الغرفة لجذب هذا المنتدى إلى دبي.  وجاء الإعلان عن فوز دبي بشرف استضافة المنتدى خلال ختام فعاليات الدورة التاسعة من المنتدى الذي أقيم في العاصمة الإيطالية روما، والذي شارك فيه بعثة تجارية من غرفة تجارة وصناعة دبي برئاسة سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، ويضم سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وعددٌ من أبرز قيادات وكبار شخصيات قطاع التجزئة في الدولة.

افتتاح مكتب تمثيلي للغرفة في غانا

افتتحت غرفة تجارة وصناعة دبي في العاصمة الغانية أكرا رابع مكاتبها التمثيلية الخارجية، والثاني لها في القارة الإفريقية، ليكون المكتب الجديد بوابة لشركات دبي والإمارات إلى منطقة غرب إفريقيا الواعدة، حيث يعتبر افتتاح هذه المكاتب التمثيلية  في الأسواق الواعدة جزءاً من مجموعة من المبادرات التي بدأت غرفة دبي بتطبيقها بغرض تحفيز بيئة الأعمال في دبي وتشجيع الاستثمارات الإمارتية الخارجية، وجذب الاستثمارات الأجنبية الخارجية إلى الإمارة.

دبي مركز عالمي للفعاليات والمؤتمرات الدولية

القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي

وساهمت غرفة دبي خلال 2015 في تعزيز المكانة الرائدة لإمارة دبي، كمركز للفعاليات والمؤتمرات العالمية، حيث نظمت الغرفة بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي و"تومسون رويترز" فعاليات الدورة الثانية من "القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي" بحضور 3,500 شخص يمثلون حكومات ومؤسسات مالية واستثمارية من أكثر من 85 بلداً وذلك استكمالاً لجهود غرفة دبي في دعم رؤية الإمارة لتصبح عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. كما شهدت القمة إطلاق "بوابة الاقتصاد الإسلامي العالمي" الإلكترونية، وهي عبارة عن قاعدة بيانات متكاملة على شبكة الإنترنت توفر مصدراً موحداً للمستخدمين الملتزمين بمبادئ الشريعة ممن يبحثون عن معلومات حول الاقتصاد الإسلامي العالمي وقطاعاته المختلفة.

المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال

ونظمت غرفة دبي الدورة الثالثة للمنتدى العالمي الإفريقي للأعمال تحت شعار "تنمية متجددة، شراكات متعددة"، وبحضور 1300 مشارك رفيع المستوى من رؤساء دول ووزراء وصناع القرار من القطاعين الحكومي والخاص من 50 دولة، حيث ناقش المنتدى المقومات التي ستقود النمو في الأعوام الخمسة المقبلة، ومصادر النمو كالتكنولوجيا المتطورة وصناديق التقاعد المحلية والانتقال بالمشاريع الزراعية والصناعية الى مستويات اعلى، إضافة إلى تطوير المدن الافريقية وتأثير إنخفاض اسعار السلع والبترول على الاقتصاد.

مؤشر دبي للابتكار

أطلقت غرفة دبي وبالتعاون مع  بي دبليو سي (PwC)، إحدى أكبر شبكات الخدمات المهنية في العالم، مؤشر دبي للابتكار الذي كشف عن تصدر مدينة دبي مكانة متقدمة وسط أهم المدن العالمية متفوقة على مدن عريقة مثل شنغهاي وبكين ومدريد واسطنبول وموسكو وميلان وساو باولو ومومباي، حيث احتلت دبي المرتبة 16 من بين 28 مدينة حول العالم تعتبر الأبرز حالياً على الساحة العالمية في مجال الابتكار والإبداع.

وتتقدم دبي إلى المرتبة 11 عند قياس نسبة الابتكار عبر مقارنة الأداء مع المحركات، ليتبين كفاءة دبي وفعاليتها في مخرجات الابتكار.

ويقيس المؤشر الابتكار في 8 قطاعات أساسية وهي قطاعات تجارة التجزئة والجملة، وقطاع الصناعة، والعقارات، والسياحة، والنقل والخدمات اللوجستية، والرعاية الطبية، والخدمات المالية، والتعليم وبالتالي فإن المؤشر سيظهر نسبة الابتكار في كل قطاع، وكيفية تأثيره على الابتكار بشكلٍ عام في دبي.

الذكرى الخمسين لتأسيس الغرفة

احتفلت غرفة تجارة وصناعة دبي بالذكرى الخمسين لتأسيسها خلال العام 2015 بسلسلة من المبادرات التي تعكس ريادة دور الغرفة حيث أعلنت الغرفة بالتعاون مع مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، عن إصدار درهم تذكاري (من فئة 1 درهم) بمناسبة مرور الذكرى السنوية الخمسين لإنشاء الغرفة.

ويتضمن أحد وجهي الدرهم التذكاري صورة المبنى الخاص بغرفة دبي الذي يعتبر أول مبنى خارج الولايات المتحدة الامريكية وكندا الحاصل على أعلى تميز في المباني الخضراء (لييد) للمباني القائمة. وقد طرح المصرف المركزي الدرهم التذكاري في التداول اعتباراً من بداية شهر نوفمبر 2015 عن طريق فروعه وفقاً للإجراءات المعتادة.

كما أصدرت الغرفة كتيّباً تحت عنوان " خمسون عاماً من الرؤية المتميزة " يركز على الإنجازات الاقتصادية والاجتماعية التي حققتها إمارة دبي، ومسيرة نصف قرن من الجهود التي بذلتها الغرفة والتي ساهمت في ترسيخ مكانة دبي على الساحة الاقتصادية العالمية.

ويستعرض الكتّيب أربع مجالات رئيسية لعبت دوراً محورياً في قصة نجاح دبي وهي الرؤية المميزة لقادة دبي وشيوخها، ومسيرة العطاء، والريادة في التجارة، والابتكار، حيث يحتفي الكتاب بمسيرة متميزة من تاريخ دبي نقلتها من مدينة صغيرة تعتمد على صيد الأسمال واللؤلؤ إلى مدينة عصرية تصنع المستقبل، وتشكل ملاذاً مثالياً للاستثمارات والأعمال، محافظةً في الآن نفسه على التاريخ والتراث والعادات العربية والإسلامية العريقة 

كما وقعت الغرفة مذكرة تفاهم مع مجموعة بريد الإمارات،  بهدف إصدار طوابع بريدية تذكارية خاصة بذكرى مرور 50 عاماً على تأسيس الغرفة في عام 1965

أرقام عام 2015

قيمة صادرات وإعادة صادرات الأعضاء

286 مليار درهم

عدد شهادات المنشأ

930 ألف شهادة

عدد قضايا التحكيم

183 قضية

عدد قضايا الوساطة

555 قضية

عدد الأعضاء الجدد

16 ألف عضو

عدد دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع التي أصدرتها الغرفة

194 دفتر

خلفية عامة

غرفة تجارة وصناعة دبي

تأسست غرفة تجارة وصناعة دبي في عام 1965 وهي مؤسسة ذات نفع عام لا تهدف إلى الربح وتقوم رسالتها على تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي من خلال خلق بيئة محفزة للأعمال ودعم نمو الأعمالوترويج دبي كمركز تجاري عالمي.

المسؤول الإعلامي

الإسم
ربى عبدالحليم
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن