بيت الوساطة للأوراق المالية تشارك في جلسة حول دور العقود الآجلة في جذب تدفقات الاستثمارات المؤسسية إلى الأسواق الناشئة

بيان صحفي
منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 09:02
خلال الجلسة الحوارية
خلال الجلسة الحوارية

شارك رئيس قسم الأبحاث والاستشارات في بيت الوساطة للأوراق المالية طلال طوقان في جلسة حوار حول كيفية استقطاب التدفقات الاستثمارية من المؤسسات إلى أسواق الشرق الأوسط. وجاءت جلسة الحوار استجابة لبروز الحاجة المهنية للارتقاء بحجم نشاط التداول وسوق العقود الآجلة، وعقدت كجزء من مؤتمر مؤسسة مورجان ستانلي لأبحاث الشرق الأوسط الذي أقيم على مدار يوم كامل في دبي، وتناول "دور العقود الآجلة في جذب صناديق الاستثمار وتدفقات رؤوس الأموال المؤسسية إلى الأسواق الناشئة".

وأدار جلسة الحوار طاهر محمود، رئيس قسم تطوير الأعمال في بورصة ناسداك دبي، بمشاركة طلال طوقان، ونبيل الرنتيسي، مدير أسواق المال في ضمان للاستثمار، ورمان سوبرامانيان، مدير أبحاث حلول الأسهم في "إم إس سي آي"، وتمحورت النقاشات حول الأدوار الرئيسية المقترحة لأسواق العقود الآجلة في المملكة العربية السعودية باعتبارها سوقاً ناشئة والحوافز للاستثمار الأجنبي.

وتحدث طوقان عن أهمية ومزايا الترقية إلى صفة سوق ناشئة في المنطقة، وقال: "ركزت جلسة الحوار التي عقدت خلال مؤتمر "إم إس سي آي" لأبحاث الشرق الأوسط على الأدوار الرئيسية للعقود الآجلة في توجيه تدفقات رؤوس الأموال المؤسسة إلى الأسواق الناشئة. وتوسعت مداخلتي لتتناول أهمية الارتقاء إلى صفة سوق ناشئة. وشرحت أولاً كيف تنشأ الفرص والتي تلازمها أيضاً تحديات ومخاطر ملازمة، كما طرحت بعض المقترحات لمعالجة التحديات والمعوقات الرئيسية لجذب تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية، وكيفية إدارة المخاطر الكامنة والمحتملة، وثانياً سلطت الضوء على تأثير تدفقات الاستثمارات المرتبطة بالمؤشر على أسعار الأسهم وحوكمة الشركات. وأوضحت بعد ذلك رؤية المستثمرين الأجانب المتوقعة لمنطقة الشرق الأوسط بعد إدراج السوق السعودية ضمن مؤشر الأسواق الناشئة. واختتم الحوار بجملة من التوصيات التي تركزت على تحسين سوق العقود الآجلة مع بعض المقترحات البناءة لتعزيز أنشطة التداول، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية نحو منطقتنا".

وأوضح طوقان كيفية تطور الفرص مع معالجة بعض التحديات لمساعدة المملكة العربية السعودية على جذب التدفقات الأجنبية، كما شرح بعض العثرات المحتملة التي قد تظهر. وأثمرت جهود المملكة في تحديث أسواق الأسهم عن إعلان مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة عن إضافة السوق السعودية إلى قائمة الأسواق الناشئة، والذي تبلغ قيمة الأصول المالية المرتبطة بها نحو 1.9 تريليون دولار أمريكي. ويأتي إعادة تصنيف السوق السعودية بعد تطبيق مؤشراتها اعتباراً من يونيو 2019.

وفي الختام، أبدى طوقان تفاؤله من إمكانية استقطاب مليارات الدولارات من مدراء الأموال حول العالم، بما يساهم بتعزيز تشاط التداول ومستويات السيولة في أكبر أسواق المال في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتأتي هذه الموجات الجديدة من الإصلاحات المالية لتعيد صياغة المنطقة وتلفت أنظار الاستثمار الأجنبي.

خلفية عامة

بيت الوساطة للأوراق المالية

وتُعتبر شركة بيت الوساطة للأوراق المالية، التابعة لمجموعة "كيه بي بي أو" التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، إحدى شركات الوساطة المالية الأعلى تصنيفاً في دولة الإمارات، وتُقدم خدمات التداول في سوق دبي المالي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية، وناسداك دبي كعضو تداول الأسهم والمشتقات المالية.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نور عبدالحافظ
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن