تخريج أول دفعة من طلاب أكاديميّة قطر - الخور

بيان صحفي
منشور 24 أيّار / مايو 2017 - 05:27
وزعت إدارة المدرسة جوائز التّفوّق في كافّة التّخصّصات
وزعت إدارة المدرسة جوائز التّفوّق في كافّة التّخصّصات

احتفلت أكاديميّة قطر- الخور، اليوم، بتخريج أوّل دفعة من طلابها، وذلك في حرم الأكاديميّة الجديد بمدينة الخور.

افتتحت السيدة بثينة علي النّعيميّ، رئيس التّعليم ما قبل الجامعيّ، الاحتفال بتسليط الضّوء في كلمتها على التّأثير الكبير الّذي حقّقته أكاديميّة قطر- الخور في المجتمع المحلّيّ، والتزامها بتعزيز رسالة مؤسّسة قطر ورؤيتها. وأكدت التزام التّعليم ما قبل الجامعيّ، من خلال هذه المدارس، بوضع لبنة التعلم مدى الحياة، وتمكين أجيال المستقبل من تحقيق النمو والازدهار في بيئة عالمية. 

كما هنأت خريجي الدفعة الأولى لطلاب أكاديميّة قطر- الخور وأوصتهم بأن "مسيرة العلم لا تنتهي بالحصول على شهادة أو درجة علمية، مشددةً على ضرورة مواصلة السعي والمبادرة الجادة للرقي بمستوياتهم العلمية في شتى المجالات، واستثمار ما تعلموه خلال فترة وجودهم في الأكاديميّة، ليس كأفراد يطمحون لبناء مستقبلهم الشخصي فحسب، ولكن كمواطنين صالحين يسعون لتأمين مستقبل مشرق للأجيال المقبلة". وخاطبت الخريجين بقولها: "إنكم على مشارف المرحلة الجامعية، وهي مرحلة تتطلب جهدًا مضاعفًا وعملًا دؤوبًا لبلوغ الغايات وتحقيق الأهداف، فكونوا عند حسن الظن، وأخلصوا العمل، وزينوا حياتكم بمكارم الأخلاق، وضعوا نصب أعينكم إرضاء ربكم وخدمة وطنكم. وتذكروا أن فرص النجاح والتفوق لا نهاية لها، فحددوا مساركم وأهدافكم لتحققوا آمال وطنكم، فقطر تستحق الأفضل من أبنائها".

حضر الاحتفال مسؤولو الإدارات في مؤسسة قطر، بما في ذلك التعليم ما قبل الجامعي، وإداريّون من جميع أكاديميّات مؤسسة قطر، وأولياء أمور الخريجين. وبهذه المناسبة، تحدث كلٌّ من السّيّد علي الفضالة، رئيس مجلس أمناء أكاديميّة قطر - الخور؛ وضيف الشرف، السّيّد حمد حمدان المهنّديّ، مدير قسم التّراث في وزارة الثّقافة والفنون والتّراث؛ والسّيّدة عائشة المقبالي، رئيس أكاديميّة قطر - الخور، إلى الخرّيجين والضّيوف مشيدين بإنجازات الطّلاّب.

وقد أعربت السّيّدة عائشة المقبالي في كلمتها عن سعادتها بتكريم الدفعة الأولى من خريجي الأكاديميّة، قائلة: "اليوم نحتفل بطلاّبنا، قادة الغد، والمرآة الحقيقيّة لهويّتنا وثقافتنا المميّزة. ستظلّ ذكريات أكاديميّة قطر - الخور مستمرّة معهم لترسيخ قيمهم وجذورهم الأصيلة، وتوقيع بداية رحلة النّجاح. ويمكن القول إنّ الأكاديميّة مصمّمة على أن تكون أساسًا للتّميّز في بناء مجتمعٍ قويّ وحيويّ ومزدهرٍ في الخور. حظًّا موفّقًا للدّفعة الأولى الغالية من الخرّيجين. ستبقى أكاديميّة قطر-الخور بيتكم."

وفي كلمة الخريجين، تحدث كلٌّ من الطّالبة المتفوّقة نورة إبراهيم المهنّديّ والطّالب المتفوّق سعد عيسى المهنّديّ عن تجربتهما في أكاديميّة قطر – الخور، وكيف مكّنتهما رؤية المدرسة من تحقيق تميّز أكاديميّ وتعزيز شعورهم بالمسؤولية.

وأعرب أهالي الخرّيجين والأساتذة عن سعادتهم وفخرهم للاحتفال بهذا اليوم، الّذي شهد تكليل كلّ الجهود والإنجازات. ووزعت إدارة المدرسة جوائز التّفوّق في كافّة التّخصّصات، بالإضافة إلى تسليم جائزة التّفوّق بامتياز للطّالبة نورة إبراهيم المهنّديّ والطّالب سعد عيسى المهنّديّ.

وتجدر الإشارة إلى أن أكاديميّة قطر - الخور، عضو التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، تأسست عام 2008 لتلبية احتياجات الطلّاب المقيمين في شمال دولة قطر. وكان عدد الطلاب المسجلين في الأكاديمّية آنذاك 147 طالبًا فقط. وتفخر الأكاديميّة اليوم بتجاوز عدد الطلّاب المسجّلين فيها حاجز الـ 800 طالب وطالبة. 

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن