جمارك دبي تعرض لموظفيها أحدث التطبيقات العالمية لتقنية المعلومات الذكية في مدن المستقبل

بيان صحفي
منشور 14 آذار / مارس 2016 - 10:39
خلال الحدث
خلال الحدث

انطلاقاً من حرص جمارك دبي على المشاركة الفاعلة في تحول دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً من خلال تطوير واستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات، للارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدمة للجمهور، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بالعمل على إسعاد الناس، بادرت إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي بتنظيم ورشة عمل، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت في مركز مايكروسوفت للتكنولوجيا بمدينة دبي للإنترنت، خُصصت لاطلاع المديرين والموظفين في الدائرة على أحدث الابتكارات في مجال تقنية المعلومات الذكية الموجهة لتطوير مدن المستقبل، وتحويلها إلى مدن ذكية توفر للجمهور أفضل فرص التطور، من خلال اختصار الوقت والجهد وتخفيض كلفة إنجاز الأعمال في كافة مجالات الحياة.

حضر ورشة العمل من جمارك دبي السيد سعيد أحمد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات، والسيد يوسف عزير مبارك، مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية، والسيدة نرمين أحمد عيسى، مدير إدارة الشؤون القانونية، والسيدة إخلاص المطوع، مدير إدارة التدقيق الجمركي، والسيدة غنيمة إبراهيم، مدير أول إدارة التأمينات الجمركية والمقاصة، والسيد عادل عبيد السويدي، مدير إدارة الدعم الفني، كما حضر ورشة العمل الموظفون من عدة إدارات ومراكز جمركية، وكان في استقبال المشاركين من جانب شركة مايكروسوفت السيد جواد الرضا، رئيس إدارة العلاقات الحكومية للملكية الفكرية وتطوير الأعمال في "مايكروسوفت الخليج".

وقال السيد سعيد أحمد الطاير: "تحرص جمارك دبي على تعزيز جهودها للمشاركة بفعالية في تحول دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، ولذا نعمل على نشر المعرفة لدى المديرين والموظفين في الدائرة بأحدث ما توصلت إليه تقنية المعلومات الذكية من تطبيقات متطورة، للارتقاء بجودة الخدمات الحكومية التي يتم تقديمها للجمهور في مدن المستقبل الذكية. وقد أطلقت جمارك دبي على مدار السنوات الماضية عدة مشروعات ومبادرات ذكية تهدف إلى اختصار الوقت والجهد، وتخفيض التكلفة على المتعاملين، لتمكينهم من تحقيق أفضل مستويات العائد التجاري من اختيارهم دبي مقصداً لعملياتهم التجارية. وقد أنجزنا مبكراً التحول إلى أول دائرة ذكية تقدم كافة خدماتها عبر الهواتف والساعات الذكية على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع، تطبيقاً لمبادرة الحكومة الذكية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وفي العام 2015، أطلقت الدائرة مجموعة من التطبيقات والابتكارات الذكية المطورة داخلياً بناء على أفكار تقدم بها الموظفون في جمارك دبي؛ من أبرزها نظام التدقيق الجمركي اللاحق الذكي، حيث تم تحويل التدقيق اللاحق على الشحنات التجارية إلى نظام ذكي متكامل الأداء، ونظام التفتيش الجمركي الذكي للحقائب، الذي مكن المفتشين الجمركيين في مطارات دبي من اختصار الوقت اللازم لإنجاز عملية تفتيش الحقائب المشتبه بها إلى أقل من ثلاث دقائق. كما أطلقت الدائرة  في العام 2015 السيارة البرمائية الصديقة للبيئة التي تم تزويدها بـ 10 أجهزة تفتيش متطورة، للمساعدة في معاينة وتفتيش البواخر والسفن الخشبية التي تصل إلى خور دبي."

وقال السيد يوسف عزير مبارك: "لقد بادرت إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت، إلى تنظيم ورشة العمل حول أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات، لكي نعزز الانتقال إلى بيئة العمل الذكية التي تتطلبها المرحلة القادمة من تطور العمل الحكومي، مع تحول دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، وتقدم دولة الإمارات إلى المركز رقم 1 عالمياً في جميع المجالات وفقا لتوجيهات القيادة الحكيمة، وذلك من خلال تحفيز الإبداع والابتكار وحماية أفكار المبدعين والمبتكرين، ونشر المعرفة بأحدث ما توصلت إليه تقنية المعلومات الذكية من تطبيقات تدعم التحول إلى مدن المستقبل الذكية. وقد أطلعنا  الخبراء والمختصين في شركة مايكروسوفت خلال ورشة العمل على التقنيات الجديدة والبرامج المبتكرة، التي تلبي احتياجات التطوير خلال المرحلة المقبلة، الأمر الذي يوفر لنا تصوراً أفضل لما يمكن إنجازه من مبادرات ومشاريع ذكية، للارتقاء بجودة العمل الجمركي في خدمة تطور الاقتصاد الوطني، وانتقاله إلى اقتصاد المعرفة وفقاً لأهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021."

وقدم الخبراء والمختصون من شركة مايكروسوفت للمشاركين من جمارك دبي عرضاً حول أحدث المستجدات في مجال تطوير مدن المستقبل، ودور التطبيقات الذكية في تنظيم كافة جوانب الحياة في هذه المدن. وأوضح السيد علي نمر، المدير الإقليمي في منطقة الخليج للحلول الحكومية في مايكروسوفت من خلال عرض قدمه للمشاركين في ورشة العمل "إن حلول مايكروسوفت الذكية لمدينة المستقبل هدفها إيحاد الحلول المناسبة  لجعل المدن أكثر أمناً وأكثر ذكاءً وأكثر صحة والتي من شأنها أن تعمل على تحسين حياة الناس ومساعدة الحكومات وصانعي السياسات، بالإضافة إلى كيفية استخدام المعلومات المبنية على رؤى واضحة لتشغيل المدن بطرق وأساليب أكثر ذكاء المدن المستقبلي".

وقدّم السيد شريف دبسي، المختص في الحلول الذكية من مايكروسوفت، عرضاً حول حلول الأعمال الذكية، موضحاً أنها تهدف لإيجاد أفضل القرارات العملية من خلال استعمال أنواع عدة من نظم إدارة المعلومات من التطبيقات والتكنولوجيا والتخزّين والتحليّل وإمكانية النفاذ للبيانات، مشيراً إلى أن حلول الأعمال الذكية هي صناعة قرار عمل أفضل من خلال استخدام المعلومة الدقيقة و بالوقت المناسب.

وعرض السيد عماد أبو يابس، المدير الفني لمركز مايكروسوفت للتكنولوجيا، منتج "شاشة مايكروسوفت العملاقة"، حيث يوفر هذا الجهاز قوة أداء عالية إلى جانب مميزات متعددة كالبساطة في الاستخدام والاتصال  الكامل بالتقنية السحابية، ويعتبر واجهة مخصصة لتسهيل جميع خدمات المساحات المشتركة، كما يوفر وسيلة جذابة لتبادل الأفكار والمعلومات من خلال سهولة الوصول والاستخدام بدءاً من شاشة الترحيب وصولاً الى مشاركة شاشة العرض " وايت بورد" والتخاطب بواسطة الفيديو أو مشاركة المحتوى، حيث تعتبر مايكروسوفت هذه خطوة البداية لتمكين الشركات بأن تكون قادرة على الاستفادة من مجموعة واسعة من تطبيقات ويندوز العالمية وذلك لوضع البيانات وأدوات العمل في مركز الاجتماعات والمساعدة اتخاذ قرارات أسرع مدعمة برؤية واضحة..

وقدم السيد رامي أبو مهنا المختص في مبيعات المنتجات السحابية في مايكروسوفت عرضاً حول منصة "نقاط المشاركة" موضحاً أن المنصة تمكن المستخدمين من التفاعل والمشاركة حول المعلومات مع الآخرين، سواء كانت هذه المعلومات داخل ام خارج المؤسسة. بالإضافة لذلك، حيث يمكن استخدام خادم لتوفير محرك بحث متقدم عن الاشخاص والوثائق والمعلومات.

وقدّمت زينب السراج، من إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي، على "شاشة مايكروسوفت العملاقة" عرضاً توضيحياً أعدته الإدارة لتوعية الأطفال بحماية حقوق الملكية الفكرية.

وفي الختام، قدّم السيد سعيد أحمد الطاير الدرع التذكاري لجمارك دبي إلى السيد جواد الرضا.

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

معلومات للتواصل

مبنى جمارك دبي
شارع مينا
ص.ب. 63
دبي، الإمارات العربية المتحدة
هاتف
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
يوسف الفيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن