دو تهيئ أكثر من 300 طالب وطالبة إماراتيين بالكفاءات الأساسية اللازمة لوضع أولى خطواتهم على مسارهم المهني من خلال برنامج المهارات العملية 2012

بيان صحفي
منشور 26 نيسان / أبريل 2012 - 04:47
تأهيل القوى العاملة الإماراتية الشابة من دو
تأهيل القوى العاملة الإماراتية الشابة من دو

انطلاقاً من جهدها والتزامها المتواصلين بتأهيل القوى العاملة الإماراتية الشابة بالمهارات المطلوبة لبدء مسيرة مهنية واعدة، باشرت دو الدورة الثانية من برنامج المهارات العملية، لتهيئة أكثر من 300 طالب وطالبة إماراتيين بالكفاءات المهنية والعمليّة التي من شأنها أن توسع آفاق الفرص الوظيفية المتاحة أمامهم مستقبلاً. وقد تضاعفت أعداد الطلاب المشاركين في دورة هذا العام من البرنامج مقارنة بالعام الفائت، فضلاً عن أنه يجري عقد دورات تدريبية في كل من دبي وأبوظبي.

وخلال البرنامج الذي يدوم لسبعة أسابيع تختتم في 31 مايو، سوف يقوم الطلاب باختيار الصفوف التي تناسب المهارات التي يبحثون عنها، والتي تقدّمها مؤسسات تدريبية مرموقة مثل مجموعة جامعة أبوظبي للمعارف وسبير هيد للتدريب وأبامي للاستشارات والتدريب و’فرانكلين كوفي‘ للاستشارات والتدريب و’آيدياز مانجمنت‘ للاستشارات. وفي نهاية الأسابيع السبعة، سوف يتم توزيع شهادات على الطلاب خلال حفل التخرّج، وهو ما يشكل إضافة بالغة الأهمية لسيرهم الذاتية.

وقال جمال خليفة لوتاه، مدير أول إدارة التوطين وتنمية الكوادر الوطنية في دو: "يعد برنامج المهارات العلمية الذي نطلقه، فرصةً فريدةً من نوعها يتم تقديمها لطلاب الإمارات لكي يتعلّموا كافة المهارات الضرورية التي تسهم في إدخالهم سوق العمل بنجاح في المستقبل. هناك تنافسيّة عالية في سوق العمل، ونحن نقدّم لهم أسس مهنيّة ضرورية من خلال توفير هذه الدورات الاستثنائية؛ وينضوي ذلك تحت قائمة تعليمهم حسن التصرّف أثناء المقابلة الوظيفية أو آداب المكتب، بالإضافة إلى غيرها من المهارات التي سيحتاجونها لكي يؤسسوا لأنفسهم مسار مهني ناجح. ويعدّ ذلك جزءً من جهود دو التي تبذلها في ما يخص عملية التوطين. ويجدر التنويه إلى أن الطلاب ليسوا مجبرين على الانضمام إلى فريق عمل الشركة عند إتمام الدورة، ونحن نسعى لأن نقدّم للإماراتيين المزيد من فرص العمل التي تحقق طموحاتهم، مما يتيح الفرصة أمامهم لكي يثابروا على حصد النجاحات ويغدوا قادة قطاع الأعمال مستقبلاً".

خلفية عامة

اتصالات دو

منذ أن افتتحنا للعمل في عام 2006، عملنا بجد لتعزيز وتوسيع باقات خدماتنا في الصناعة و لقد أثر ذلك إيجابيا في التحول الاقتصادي والاجتماعي. إن جمع الناس والشركات معا هو ما نقوم به بأفضل طريقة، وتقديم الهاتف المحمول والثابتة، والاتصال بالنطاق العريض وخدمات البث التلفزيوني عبر الانترنت للأشخاص والمنازل والشركات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. كما نقوم بتوفير خدمات الناقل، ومركز البيانات، ومرافق تبادل الإنترنت وخدمات الساتلايت للبث الإذاعي.

المسؤول الإعلامي

الإسم
ثيودور حلبي
فاكس
+971 (0) 4 367 2615
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن