روتا تخرج الدفعة السادسة من متطوعي برنامج "التواصل الأفضل"

بيان صحفي
منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 06:21
خلال الحدث
خلال الحدث

خرَّجت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا، (روتا)، الدفعة السادسة من متطوعي برنامج "التواصل الأفضل"، الذي يهدف إلى تعزيز رفاهة العمال الوافدين في قطر عبر تزويدهم بوسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمهارات اللازمة لاستخدامها.

وكان المتطوعون قد شاركوا في دورة تدريبية، عُقدت بتاريخ 23 سبتمبر الماضي، لتدريبهم على كيفية توفير الدعم التقني للشركات المساهِمة للمساعدة في إعداد وتجهيز قاعات الكمبيوتر في مساكن العمال الوافدين. وتلقت مجموعة أخرى من المتطوعين تدريبًا على تقديم الإرشادات اللازمة للعمال، بتاريخ 7 أكتوبر الجاري؛ لتزويدهم بالمهارات المطلوبة لاستخدام المرافق التكنولوجية وأجهزة الاتصال.

وكانت وزارة المواصلات والاتصالات قد أطلقت برنامج "التواصل الأفضل" في احتفال رسمي، مؤخرًا. وترعى مشيرب العقارية، وهي شركة تابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أنشطة مؤسسة روتا في البرنامج. وتتركز رسالة مشيرب العقارية على تغيير نمط التفكير السائد حول أسلوب العيش في المناطق الحضرية وتحسين جودة الحياة من خلال ابتكارات تشجع على تعزيز التواصل الاجتماعي واحترام الثقافات والمحافظة على البيئة. كما يشارك في تنفيذ البرنامج كل من شركة مايكروسوفت قطر ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف).

وصرّح السيد أنور عبد الباقي، مدير التعليم الالكتروني بمؤسسة روتا، قائلًا: "نحن ممتنون للعمل مع هذه المجموعة النشطة من المتطوعين الملتزمين بتحسين مستوى الرفاهة الاجتماعية للعمال الوافدين، عبر منحهم فرصة قيّمة لتعلم مهارات تقنية المعلومات والاتصالات. كما يتمكن متطوعونا والشركات الداعمة، بمشاركتهم في برنامج "التواصل الأفضل"، من المساهمة بفعالية في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 فيما يتعلق بالاستثمار في تنمية الطاقات البشرية من أجل بناء اقتصاد قائم على المعرفة".

بدورها، قالت السيدة نورة الرميحي، مشرف العلاقات العامة والاتصال بشركة مشيرب العقارية: "تلتزم مشيرب العقارية بدعم المجتمعات في قطر. ومن خلال علاقتنا المتواصلة مع روتا وبرامجها، ومن بينها برنامج "التواصل الأفضل"، نستمر في تقديم الحلول للتحديات المحلية وإحداث فوارق ملموسة في حياة الآخرين، مع ترك أثر مستدام في المجتمعات التي يعيشون ويعملون فيها".

من جانبه، علّق السيد وليد العامري، أحد المتطوعين في برنامج "التواصل الأفضل"، بقوله: "يوفر البرنامج فرصة لتزويد المتطوعين بمهارات جديدة؛ بهدف تعزيز مستوى حياة العمال الوافدين في قطر، عبر تحسين سبل التواصل مع أقاربهم ومعارفهم في بلدانهم الأصلية".

ومنذ انضمام روتا، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إلى برنامج "التواصل الأفضل" عام 2015، تمكن البرنامج من تدريب إجمالي 148 متطوعًا، نجحوا بدورهم في تدريب أكثر من 745 رائدًا رقميًا، في إطار مبادرات التنمية الاجتماعية للمؤسسة. 

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن