شراكة بين وزارة المالية وإينوك لتمكين الدفع عبر محفظة الدرهم الإلكتروني في محطات الخدمة

بيان صحفي
منشور 31 أيّار / مايو 2016 - 11:17
منصة الدرهم الإلكتروني
منصة الدرهم الإلكتروني

أطلقت وزارة المالية اليوم بالشراكة مع شركة بترول الإمارات الوطنيّة (إينوك)، أحدث خدمات الدّفع الذكي المبتكرة التي تمكّن الجمهور من استخدام تطبيق الدرهم الإلكتروني للهواتف المحمولة والمحفظة الرقميّة في دفع قيمة الوقود والمشتريات الأخرى من متاجر زووم في محطّات خدمة إينوك/إيبكو.

 وتمكّن الخدمة الجديدة، التي جاء إطلاقها ضمن فعاليّات معرض الشرق الأوسط للبطاقات والدفع الإلكتروني في مركز دبي التجاري العالمي، المستخدمين من الدفع الذكي عن طريق محفظة الدرهم الإلكتروني الرقميّة في 112 من محطات الخدمة التابعة لشركة إينوك وتنتشر في مدن وإمارات الدولة كافّة بدون استخدام النقد أو بطاقات الدفع  البنكية / البلاستيكية.

وقال سعادة سعيد راشد اليتيم، وكيل الوزارة المساعد للموارد والميزانيّة في وزارة الماليّة: "تتبنى وزارة الماليّة نهجاً استباقيّاً لا ينتظر الأحداث وإنّما يستعد لها، ويتطلب استعدادنا الدائم للمستقبل التنبؤ باتجاهاته التي تختلف عن احتياجات وقتنا الحاضر. ونعمل على تحديث البنيات الأساسيّة لخدمات الدفع اللانقدي ضمن منظومة الدرهم الإلكتروني تأكيداً لالتزامنا بإنجاز مبادرات التحوّل الذكيّ والإلكتروني للخدمات الحكوميّة وفي سبيل مواكبة وريادة التطوّرات المتلاحقة على الصعيد العالمي".

وأضاف سعادة سعيد اليتيم بقوله: "قطعت منظومة الدرهم الإلكتروني شوطاً طويلاً من مجرّد بطاقات الحاصلة المسبقة الدفع وصولاً إلى أحدث خدمات الدفع عن طريق تطبيق ومحفظة الدرهم الإلكتروني الرقميّة للهواتف المحمولة. وتمكن الخدمة الجديدة تسهيل عملية دفع الفواتير للمستخدمين في إطار نهج التطوير المستمر سعياً لتلبية متطلّبات العملاء وتوفير أقصى درجات الراحة والسهولة في إنجاز معاملاتهم". 

سيتمكن مستخدمي المحفظة الإلكترونية للدرهم الإلكتروني بعد الانتهاء من تعبئة الوقود أو شراء السلع من متاجر زووم للبيع بالتجزئة في إحدى محطّات الخدمة التابعة لإينوك، من استخدام تطبيق الدرهم الإلكتروني للهواتف المحمولة، المتوفر للتحميل مجاناً من متجر (أبل) أو (بلاي ستور) لأنظمة أندرويد أو من على موقع الدرهم الإلكتروني، لإكمال دفع مبلغ الفاتورة المطلوب عبر خطوات (إجراءات) بسيطة.

وقال سعادة السيد سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اينوك، معلناً عن الخدمة الجديدة: "انطلاقاً من كوننا شركة مملوكة بالكامل لحكومة دبي، فإننا ندعم مبادرة ’المدينة الذكية‘ التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وتأتي الشراكة مع وزارة المالية ومنظومة الدرهم الإلكتروني في صميم هذه الرؤية التي تلهم فرق العمل لدينا لنكون في طليعة الابتكار وتوفير أحدث التقنيات لعملائنا". 

وأشار برهان الهاشمي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال التجزئة في اينوك إلى تركيز شركة إينوك على تطوير الخدمات التي تتمحور حول تعزيز تجربة العملاء، تخصيص الخدمات المقدّمة وتبسيطها، قائلاً: "نحن نبذل قصارى جهدنا للبحث عن طرق جديدة ومبتكرة يمكن من خلالها تعزيز الكفاءة والسرعة في المحطات التابعة لنا وتحسين تجربة العملاء. وتوفر الخدمة الجديدة طرقاً الكترونية للدفع لا تعتمد الدفع نقداً أو باستخدام البطاقات بما يضمن السهولة والراحة وتقليل وقت الانتظار في محطات الخدمة".

وتأكيداً على التزامها بتبني تقنيات جديدة وتطبيق مبادرة المدينة الذكية، أطلقت إينوك نظامها المتطوّر لبيع الوقود بالتجزئة القائم على تحديد هوية المركبات ViP ليشمل جميع المتعاملين من فئة الأفراد في شهر أبريل الماضي وتعتزم الشركة إطلاق تطبيق إينوك باي ENOCPay على الهاتف المتحرك، والذي سيضم جميع طرق الدفع الحالية والمستقبلية في واجهة تطبيقات واحدة. ومن المتوقع أن يتوفر التطبيق على الهواتف التي تعمل بنظامي التشغيل آي أو إس iOS وآندرويد Android بحلول الربع الأخير من 2016.

من جانبه قال سعيد الخوري، مدير عام – قطاع حكومة الإمارات العربية المتحدة والعملاء من كبار الشخصيات في بنك أبوظبي الوطني:  "للدرهم الإلكتروني دور مهم يقوم به في إنعاش حركة النشاط التجاري. والشراكة مع إينوك هي محطّة مهمّة تعزّز الثقة في استخدام الدرهم الإلكتروني، البديل المريح، السريع، الآمن والفعّال للمدفوعات اللانقديّة، ولا شكّ أنّه الوسيلة الأكثر سهولة وفعاليّة لإنجاز معاملات دفع فواتير المشتريات كما هو الحال في رسوم الخدمات الحكوميّة وغيرها من المعاملات".

وأشار الخوري إلى أنه ستتمّ إضافة المزيد من الجهات الأخرى لخدمة دفع الفواتير في المستقبل، لتمكين الاستفادة القصوى من الإمكانات التي تتيحها منصّة الدرهم الإلكتروني على الهواتف المحمولة.

وأضاف بقوله: "هناك العديد من الفرص للتوسّع في إنجاز معاملات الدفع عن طريق محفظة الدرهم الإلكتروني التي تتيح تنفيذ المعاملات إما باستخدام الرصيد المخزّن على حساب المحفظة أو رصيد البطاقات الأخرى المرتبطة بحساب المحفظة بدون الحاجة للدفع النقدي أو عن طريق أي نوع من أنواع البطاقات الأخرى".

يشار إلى أن وزارة المالية حصلت مؤخّراً على شهادة التوافق الأمنيPCI DSS   لأحد عشر من أنظمة الدرهم الإلكتروني والمواءمة الثلاثية الأمنيّة للبيانات (3DES) وفق المعايير العالمية، وتغطي الشهادة مختلف خدمات منظومة الدرهم الإلكتروني وبنياتها الأساسيّة بما في ذلك بوابة الدفع الإلكترونية، المقاصة والتسوية الآلية، الاستضافة والتخزين الآمن للمعلومات إلى جانب كافة الأجهزة والمعدّات ومختلف الخطوات بدءً من التحقّق من الهويّة، التحكم في الوصول لبيانات البطاقات، إصدار وإدارة المحافظ الرقميّة ومنصّات التجارة الإلكترونية. 

خلفية عامة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة، وزارة رائدة عالميا في إدارة الموارد المالية بما يحقق التنمية المستدامة والمتوازنة. رسالتها ضمان أفضل استغلال لموارد الحكومة الاتحادية وتنميتها من خلال الإدارة المالية الفاعلة والسياسات المالية الرشيدة والعلاقات الدولية.

شركة بترول الإمارات الوطنية

تسعى شركة بترول الإمارات الوطنية "اينوك"، التي تأسست في عام 1993 والمملوكة بالكامل لحكومة دبي، إلى تعزيز قيمة استثمارات مساهميها من خلال التطوير المتواصل لنشاطاتها في جميع مراحل العمل في قطاع النفط والغاز والأنشطة ذات الصلة. وتعمل المجموعة أيضاً على تنويع الموارد الاقتصادية في دبي ومختلف مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتمثل رؤية اينوك في أن تكون مجموعة إقليمية رائدة في مجال النفط والغاز ذات ربحية عالية ومسؤولة اجتماعياً تجاه موظفيها والمجتمع والبيئة التي تعمل بها. ولتحقيق هذه الرؤية، تلتزم المجموعة بالتنمية المستدامة والنمو المتواصل وتلبية الاحتياجات المتنامية لقطاع الطاقة في دبي.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرنا حمود
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن