عشاق الفلك والفضاء يشاهدون هبوط مركبة ناسا على المريخ في رحاب مكتبة قطر الوطنية

بيان صحفي
منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 08:25
مكتبة قطر الوطنية هي الجهة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي رخصت لها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" بث عملية الهبوط على الهواء مباشرة.
مكتبة قطر الوطنية هي الجهة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي رخصت لها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" بث عملية الهبوط على الهواء مباشرة.

شاهد مئات من عشاق الفلك واستكشاف الفضاء في رحاب مكتبة قطر الوطنية البث المباشر لعملية هبوط المسبار الاستكشافي "إنسايت" على سطح كوكب المريخ التي أجرتها وكالة ناسا الفضائية بنجاح.

وهذه المهمة التي استغرقت ما يزيد عن 205 أيام هي أول مهمة للهبوط على سطح كوكب المريخ تنفذها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" منذ عام 2012، ومتوقع لها أن تكشف المزيد من المعلومات والأسرار عن تكوين الكوكب الأحمر وطبقاته الداخلية وغلافه الصخري. 

وجدير بالذكر أن مكتبة قطر الوطنية هي الجهة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي رخصت لها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" بث عملية الهبوط على الهواء مباشرة.

بدأت الفعالية بمحاضرة حول الهبوط على الكواكب ألقاها الدكتور عصام حجي، العالم والباحث المرموق المتخصص في علوم الأرض والكواكب والعضو في العديد من الفرق العلمية لتطوير الرادارات الفضائية والاستطلاعية. وخلال الفعالية أتيحت للحاضرين فرصة التحاور مع علماء من وكالة ناسا حول كيفية هبوط المسبار على المريخ والمهمة الاستكشافية برمتها. 

ومن المشاركين في الفعالية، قال هشام حمزة، الذي يعمل في وزارة التعليم والتعليم العالي: "لدي شغف بالعلم والفضاء، وأتابع المهام الاستكشافية لوكالة ناسا الفضائية منذ سنوات. وأود أن أشكر المكتبة على تنظيم فعالية البث المباشر للهبوط على المريخ، وأتطلع للمزيد من هذه الفعاليات العلمية في المستقبل".

بينما قال محمود صوالحة، الطالب في المرحلة الثانوية ومبرمج الروبوت الذي كان ضمن الحاضرين مع بقية الأعضاء الخمسة في فريقه من مبرمجي الروبوت: "تعلمت من حضور هذه الفعالية كيف يبحث العلم عن إجابات لمشكلات العالم الذي نعيش فيه. وقد أبهرني حقًا دأب ومثابرة المهندسين والعلماء في ناسا  الذين واصلوا الليل بالنهار لسنوات طويلة من أجل إنجاح هذه المهمة. وأعتقد أن العلماء الشباب في قطر وغيرهم عليهم أن يبذلوا المزيد من الجهد من أجل تحقيق النجاح في مساراتهم العلمية والبحثية".

خلفية عامة

مكتبة قطر الوطنية

تضطلع مكتبة قطر الوطنية بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع. ومن خلال وظيفتها كمكتبة بحثية لديها مكتبة تراثية متميزة، تقوم المكتبة بنشر وتعزيز رؤية عالمية أعمق لتاريخ وثقافة منطقة الخليج العربي. وانطلاقاً من وظيفتها كمكتبة عامة، تتيح مكتبة قطر الوطنية لجميع المواطنين والمقيمين في دولة قطر فرصاً متكافئة في الاستفادة من مرافقها وتجهيزاتها وخدماتها التي تدعم الإبداع والاستقلال في اتخاذ القرار لدى روادها وتنمية معارفهم الثقافية. ومن خلال نهوضها بكل هذه الوظائف تتبوأ المكتبة دوراً ريادياً في قطاع المكتبات والتراث الثقافي في الدولة.

وتدعم مكتبة قطر الوطنية مسيرة دولة قطر في الانتقال من الاعتماد على الموارد الطبيعية إلى تنويع مصادر الاقتصاد والحفاظ على استدامته، وذلك من خلال إتاحة المصادر المعرفية اللازمة للطلبة والباحثين وكل من يعيش على أرض دولة قطر على حدٍ سواء لتعزيز فرص التعلُّم مدى الحياة، وتمكين الأفراد والمجتمع، والمساهمة في توفير مستقبل أفضل للجميع. وقد تفضلت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، بالإعلان عن مشروع مكتبة قطر الوطنية في 19 نوفمبر 2012.  وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، قد تفضل بإصدار قرار أميري بإنشاء مكتبة قطر الوطنية بتاريخ 20 مارس2018.

المسؤول الإعلامي

الإسم
جيهان محسن بركة
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن