كانون تطلق حملتها اكتشف، ألهم، طوّر لمساعدة الشركات العمانية على إدراك طاقاتها الكامنة

بيان صحفي
منشور 23 أيّار / مايو 2017 - 11:49
شادي بخور، مدير وحدة أعمال الشركات في كانون الشرق الأوسط
شادي بخور، مدير وحدة أعمال الشركات في كانون الشرق الأوسط

أعلنت كانون الشرق الأوسط، الشركة الرائدة في حلول التصوير ومنتجاتها، عن مفهومها الجديد اكتشف، ألهم، طوّر، والذي يأتي جزءاً من منصة كانون للأعمال في سلطنة عُمان. وتدعم هذه المبادرة الرائدة قطاع الشركات في سلطنة عُمان بهدف رفع مستوى الإنتاجية وتعزيز الكفاءة والتنمية المستدامة، وترسيخ مكانتها باعتبارها الشريك المفضل لدى عملائها.

وأقيمت الفعالية ضمن سلسلة فعاليات كانون للأعمال التي تعقدها الشركة في عدد من الدول بمنطقة الشرق الأوسط، في سياق استراتيجة كانون القائمة على مبدأ القرب من العملاء.

وتعمل كانون على استكشاف العالم المتغير للأعمال والمعلومات، وتساعد العملاء على مواجهة التحديات التي تعترضهم بهدف تحسين أعمالهم. ويقدم المفهوم الجديد اكتشف، ألهم، طوّر استشارات الأعمال للشركات حيث تتعاون كانون مع عملائها عن كثب لإيجاد أفضل الحلول وفق أولويات كل منهم".

وقال أنوراغ أغراوال، المدير التنفيذي في كانون الشرق الأوسط: "تعتبر هذه أول فعالية رسمية لشركة كانون في سلطنة عُمان، والتي تسلط الضوء على التزامنا المتواصل بتعزيز حضورنا في السلطنة. ونحرص على تحقيق النمو والتقدم بهدف تقديم الدعم اللازم للاحتياجات المتغيرة لعملائنا، في ظل البيئة الاقتصادية المتطورة".

وأضاف: "تماشياً مع فلسفتنا المؤسسية العالمية كيوسي، تهدف استراتيجيتنا إلى دفع عجلة النمو المستدام وتعزيز أعمالنا الرئيسية، باعتبارنا شريكاً يساعد على إيجاد الحلول للتحديات التي يواجهها عملاؤنا. ويعتبر توفير حلول تحقق رضا العملاء نجاحاً وإنجازاً كبيراً بالنسبة لنا، لذا نحرص على بذل مزيد من الجهود لكي نضمن أن الحلول التي نوفرها لعملائنا تساهم في حدوث تغيير ملحوظ في أعمالهم".

وتعد سلطنة عُمان سوقاً استراتيجية بالنسبة لـ كانون الشرق الأوسط، وتهدف الشركة إلى الإسهام في النمو والتقدم الاقتصادي في السلطنة، من خلال دعم الشركات والمؤسسات المحلية ومساعدتها على تحقيق الأهداف المنشودة. ومع توجه الهيئات الحكومية والشركات إلى رقمنة نشاطاتها وتبني منظومة لإدارة المستندات تتصف بالسهولة والسلاسة، فإن ريادة شركة كانون في هذا القطاع يجعلها الشريك المثالي لتحقيق تلك الأهداف.

وتتوجه سلطنة عُمان إلى تنويع اقتصادها وتهدف إلى تقليل الاعتماد على الإيرادات النفطية في ناتجها المحلي الإجمالي من 44% عام 2016 ليصل إلى 26% بحلول 2020. وعلاوة على ذلك، من المتوقع أن يتم تحقيق تواصل شبكي كامل في السلطنة بحلول 2040 بما يتيح تعزيز فرص النمو والتوسع لقطاع الأعمال فيها.

من جهته قال شادي بخور، مدير وحدة أعمال الشركات في كانون الشرق الأوسط: "كشف استطلاع مستقل أجريناه حول الشرق الأوسط، وحمل عنوان رؤى الشركات، أن 70% من المشاركين في الاستطلاع يعتقدون أن الطباعة ونسخ الملفات عنصر رئيسي أو على درجة كبيرة من الأهمية. ويؤكد ذلك بأن قطاع الأعمال يتوجه نحو الرقمنة لزيادة الفاعلية. إلا أن نقص الوعي على نطاق واسع حول سبل التحول نحو الرقمنة والتكلفة المرتبطة بزيادة الطباعة والمسح الضوئي، كان إحدى نتائج الاستطلاع اللافتة للنظر".

وأضاف بخور: "بفضل الخبرات الغنية والحلول المبتكرة للمنتجات التي نقدمها، تعتبر كانون الشريك المثالي لإدارة العناصر الرئيسية للأعمال بكلفة معقولة، خصوصاً إذا كانت تلك العناصر مرتبطة بتحسين معالجة الملفات داخل الشركات وتطبيق الرقمنة الآمنة".

وحضر الفعالية التي نظمتها كانون في مسقط أكثر من 200 عميل من عُمان، وتم تسليط الضوء على استراتيجية كانون الخاصة بأعمال الشركات، كما عرضت مجموعة واسعة من المنتجات المبتكرة التي تلبي مختلف احتياجات الشركات في قطاعات مختلفة، منها الرعاية الصحية، والضيافة، والإنشاءات، والتعليم، والحكومة.

وتواصل كانون الترويج لأنشطة مؤسسة كانون وتقديم الدعم للعديد من الفعاليات الاجتماعية والبرامج الثقافية المختلفة. وقد نفذت الشركة مبادرات عديدة لتعزيز أمن المعلومات والامتثال والحوكمة ضمن مجال إدارة المخاطر.

وتواصل كانون التزامها بالابتكار واعتماد نهج مرن قائم على إيجاد الحلول. وقد تعاونت كانون مع الشركاء عن كثب لإرساء نهج تحولي يساعد على مواجهة أكبر التحديات الاجتماعية والبيئية.

لمزيد من المعلومات حول كانون الشرق الأوسط وعملياتها الدولية، ومنتجاتها، وخدماتها يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.canon-me.com.

خلفية عامة

كانون الشرق الأوسط

كانون الشرق الأوسط -إحدى الشركات التابعة لكانون أوروبا- وهي المركز الإقليمي لعمليات كانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .ويقع مقرها الرئيسي في دبي، الإمارات العربية المتحدة.
 
تأسست كانون في عام 1937 بهدف تصنيع أفضل أنواع آلات التصوير المتاحة للمستهلكين، 
 
تضع كانون ثقلها في الاستثمار في البحث والتطوير لتقدم أغنى المنتجات والخدمات وأكثرها إبداعاً، وذلك لإرضاء حاجات العملاء الإبداعية. بدءاً من المصورين الهواة، وصولاً إلى شركات الطباعة الاحترافية، حيث تتيح كانون لكل عميل فرصة لتحقيق شغفه الشخصي في التصوير.

المسؤول الإعلامي

الإسم
كريم جدع
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن