لباس رسمي جديد للخطوط الجوية البريطانية

بيان صحفي
منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 05:57
لباس رسمي جديد للخطوط الجوية البريطانية
لباس رسمي جديد للخطوط الجوية البريطانية

إنضمّ خبير الأزياء الشهير أزولاد بواتينغ إلى نخبة من مصممي الأزياء الذين تسنّى لهم تجسيد إبداعاتهم في تصميم الزيّ الرسمي الموحد للخطوط الجوية البريطانية، التي تسيّر رحلاتها إلى المملكة المتحدة من الرياض وجدّة.

وبواتينغ المعروف بإدخال لمسة عصرية على مدرسة الخياطة البريطانية التقليدية، سوف يصمّم مجموعة الأزياء الرسمية الموحدة لنحو 32 ألف موظف وموظفة سيرتدون تصاميمه خلال عملهم في شركة الطيران العريقة. ويمثل إطلاق الزي الرسمي الجديد حدثًا مهمًا خلال احتفالات الشركة بالذكرى المئوية لتأسيسها العام المقبل.

وقد صرّح أليكس كروز الرئيس التنفيذي للخطوط البريطانية أهميّة تغيير الزي الموحّد لموظفي الشركة فقال: «لطالما كان تطور أزيائنا الرسمية رمزًا لتطور علامتنا التجارية ومواكبتها للعصر عبر تاريخنا الطويل الذي يمتد لمئة عام، ولهذا فإن شراكتنا مع أزولاد اليوم ستمضي بنا قدمًا إلى محطة جديدة من رحلتنا في عالم الطيران.»

وأضاف كروز: «بينما نطور شركتنا ونستثمر من أجل تحسين خدمتنا للمسافرين، فإن زينا الرسمي الجديد سيكون الوجه المرئي الذي يعبر عن تلك الجهود أمام طواقم طائراتنا وفرق عملنا، ليخلق في أنفسهم شعورًا بكثير من الفخر ويشجعهم على بذل أقصى جهودهم لعملائنا.»

بواتينغ أعرب عن حماسه لتولي المهمة قائلاً: «يغمرني الحماس للتعبير عن إبداعي من خلال الزي الرسمي للخطوط البريطانية، فهذا يبرز للعالم قوة قدرتي على الابتكار، ولا أظنّ أنّ شيئًا يمكن أن يحفّز مصمم أزياء مثلي على الابداع ويشعره بأهميته أكثر من أن يصمم الزي الموحّد لنحو 32 ألف موظف يعملون في شركة طيران عريقة عبر مختلف بقاع العالم.»

وسوف يتعاون بواتينغ مع الموظفين في "البريطانية" في عملية تطوير الزي الجديد، وسيبدأ بمرافقة مختلف فئات الموظفين في الشركة لفهم طبيعة أعمالهم وتأثير طبيعة الزي الموحد على أعمالهم ثم ينتقل لاحقًا إلى مراحل التصميم والتجربة والتسليم النهائي.

تجدر الإشارة إلى أن الخطوط الجوية البريطانية تعاونت مع عدد من الأسماء الشهيرة في عالم الأزياء خلال تاريخها الطويل، ومنهم بأول كوستيلو ورولاند كلين وباكارت وذيرأول وهاردي إيمس جوليان ماكدونالد، والأخير هو المصمم للزي الموحد المستخدم في الشركة حاليًا.

هذا وتعتزم "البريطانية" استثمار 4.5 مليار جنيه استرليني خلال الأعوام الخمسة المقبلة في تحسين خدمة واي فاي لكل راكب وتطوير الديكورات الداخلية في 128 طائرة بعيدة المدى وشراء 72 طائرة جديدة. وفي العام المقبل، ستضيف الشركة أيضًا فئة جديدة من المقاعد في طائراتها تدعى فئة «كلوب وورلد» وهي تتصل مباشرة بممر الطائرة.

خلفية عامة

الخطوط الجوية البريطانية

الخطوط الجوية البريطانية، أو "بريتيش إيرويز"، هي شركة الطيران الأكبر في المملكة المتحدة وثالث أكبر شركة طيران في أوروبا. 

 تأسست الخطوط الجوية البريطانية في عام 1971، وهي واحدة من أكبر شركات الطيران في العالم، ولديها شبكة عالمية تغطي أكثر من 140 وجهة في أكثر من 70 بلداً، وتنقل نحو 36 مليون مسافر إلى مختلف أنحاء العالم كل عام، وفي عام 2010 ، فازت شركة الخطوط الجوية البريطانية بجائزة "أفضل شركة طيران" للسنة المذكورة، وذلك خلال حفل توزيع جوائز "بيزنس ترافلر إيرلاين".


للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
محمد دوغان
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن