مؤتمر قطر بيوبنك يختتم نسخته الثانية بالدعوة إلى تعزيز التعاون الإقليمي

بيان صحفي
منشور 16 آذار / مارس 2017 - 06:06
خلال الحدث
خلال الحدث

اختتم قطر بيوبنك، اليوم، النسخة الثانية من مؤتمره، الذي عُقد على مدار يومين في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، بمناقشة إمكانية إنشاء شبكة إقليمية للبنوك الحيوية في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وفي كلمة ألقتها في ختام المؤتمر، صرّحت الدكتورة أسماء آل ثاني، نائب رئيس قطر بيوبنك ورئيس برنامج قطر جينوم، بالقول: "تُعّدُ هذه المبادرة الخطوة الطبيعية التالية للبنوك الحيوية الوطنية".

وأضافت: "تمحورت الندوة الأخيرة من اليوم الثاني والأخير من المؤتمر حول دراسة إمكانية إنشاء شبكة إقليمية للبنوك الحيوية في الشرق الأوسط وأفريقيا، من أجل تبادل الآراء والبحوث والمعرفة الأساسية، لا سيما أن بعض دول هذه المنطقة تمضي قدمًا في تنفيذ استراتيجيات البنوك الحيوية بشكل منفرد". 

وشارك في المؤتمر، الذي عُقد تحت شعار "تأثير نشاط البنوك الحيوية على مبادرات الطب الدقيق"، نخبة من أبرز الممارسين والباحثين في قطاع البنوك الحيوية، وعلوم الجينوم، والطب الشخصي لمناقشة قضايا مهمة في مجال العلوم الطبية الحيوية، والاستخدام المتزايد للطب الدقيق من أجل تحسين النتائج السريرية.

وحضر المؤتمر أکثر من 400 مشارك من مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك أبرز مقدمي خدمات الرعاية الصحية والباحثين في قطر.

وعرضت الدكتورة نهلة عفيفي، مدير إدارة العلوم والتعليم ومدير مركز قطر بيوبنك بالإنابة، نتائج تقرير قطر بيوبنك، الذي خلص إلى ارتفاع معدل السمنة ونقص فيتامين (د) في قطر، استنادًا إلى عينات جُمعت من خمسة آلاف شخص من المواطنين، والمقيمين منذ أكثر من 15 عامًا.

وقدم ممثلو مؤسسات الطب الحيوي في الأردن، والسعودية، والإمارات، ومصر، وأفريقيا، بحوثهم، وشاركوا في الندوة حول الشبكة الإقليمية للبنوك الحيوية.

وقالت الدكتورة عفيفي: "بعد أن باشرنا العمل على صياغة تصور عن صحة المواطنين، بدأنا نفكر أيضًا كيف يمكننا الحصول على صورة أوضح وأشمل. ويُقدم هذا المؤتمر نموذجًا متميزًا عن أهمية التعاون، ونقطة انطلاق لأي نقاش مستقبلي حول إمكانية إنشاء بنك حيوي إقليمي".

وسيهدف البنك الحيوي الإقليمي، تمامًا مثل قطر بيوبنك، إلى تمكين الباحثين من معرفة سبب استعداد أفراد من مجموعة سكانية واحدة، دون سواهم، للإصابة ببعض الأمراض التي يمكن الوقاية منها. وما إن يحدد الباحثون العوامل التي تساهم في ذلك، فسوف يتمكنون من وضع طرق علاج شخصية مصممة وفقًا للتاريخ الطبي والتركيب الجيني للشخص المعرض للإصابة، فيما ما يعرف بالطب الدقيق.

وختمت الدكتورة أسماء آل ثاني كلمتها بالقول: "أظهر المؤتمر خلال اليومين الماضيين، أن هدفنا المشترك المتمثل في بناء أنظمة صحية فعالة وناجحة تقدم أجود خدمات الرعاية الصحية، يتحقق من خلال التعاون، عبر مؤتمر أو بنك حيوي إقليمي".

للمزيد من المعلومات عن قطر بيوبنك، يرجى زيارة الرابط التالي: www.qatarbiobank.org.qa/home

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن