مجلس المطارات الدولي (ACI) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) تعلنان مطابقة مطار الملكة علياء الدولي للمعايير التشغيلية الدولية

بيان صحفي
منشور 03 آب / أغسطس 2014 - 08:26
مجموعة المطار الدولي
مجموعة المطار الدولي

أفضت دراسة لتقييم مباني المسافرين أجريت مؤخراً من قبل كل من مجلس المطارات الدولي (ACI) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA)، الجهتين الخبيرتين في مجال المطارات وخطوط الطيران، عن تبنّي مطار الملكة علياء الدولي للممارسات الفضلى عالمياً من حيث مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين والعمليات المتعلّقة بالركاب والأمتعة. وكانت الدراسة التي تمّ تكليف هاتين الهيئتين بتنفيذها من قبل مجموعة المطار الدولي، الشركة الأردنية المسؤولة عن إعادة تأهيل وتوسعة وتشغيل المطار الرئيسي للأردن- ووزارة النقل، هدفت لقياس مستوى العمليات التشغيلية في مطار الملكة علياء الدولي بالنظر إلى المعايير العالمية، إلى جانب تحديد الجوانب التي تحتاج إلى تطوير.

يأتي صدور التقرير بعد إجراء مراقبة ميدانية حثيثة للعمليات في المطار وإجراء التحليل التقني والتقييم للعمليات التشغيلية لمبنى المطار والعمليات الأرضية خلال أوقات الذروة. ووفقاً لنتائج التقرير فإن معظم الأنظمة الفرعية في مطار الملكة علياء الدولي تلتزم بتقديم خدمات من أعلى المستويات، مقارنة بحجم حركة الطائرات وأعداد المسافرين الحالية، مما يضمن قدرة المطار على تقديم كافة الخدمات بسلاسة مع الحفاظ على فترات التشغيل والانتظار القصوى ضمن الحدود المقبولة.

وفي إطار دعم تطوير المطار، تم طرح عدد من التوصيات فيما يتعلق بعمليات تسجيل دخول المسافرين (كاونترات التشييك) وقسم مراقبة الجوازات والتأشيرات بالإضافة إلى صالة انتظار المسافرين المؤقتة. وعلى الرغم من أن عمليات مناولة الأمتعة توافقت مع الممارسات الفضلى عموماً، إلا أنه تمّ تناول مجالات تطوير وتحسين أداء بعض العمليات فيها، لضمان تحسين كفاءة العمل.

وتجدر الإشارة إلى أن مطار الملكة علياء الدولي حقّق تقدماً كبيراً في مستوى الخدمة ورضا الركاب منذ إطلاق المبنى الجديد في عام 2013، حيث أحرز المركز الـ 38 ضمن أكثر من 250 مطار حول العالم وذلك في استطلاع "جودة خدمات المطارات" (ASQ) الذي يعد المؤشر العالمي لقياس مدى رضا المسافرين، علماً أن المطار كان يحتل المركز الـ 186 قبل افتتاح المبنى الجديد.

وقد أوضح السيد كيلد بنجر، الرئيس التنفيذي لـ مجموعة المطار الدولي، قائلاً: "لقد عملنا منذ إطلاق المبنى الجديد بكدّ لرفع التصنيف العالمي لمطار الملكة علياء الدولي، وقد أحرزنا تقدماً ملموساً في هذا المجال، إلا أن مجال التحسين والتطوير متاح دائماً كما هو الحال في أي مؤسسة تشغيلية. ومن هنا فإننا ملتزمون بتقديم أفضل أداء عبر تطبيق توصيات مجلس المطارات الدولي والاتحاد الدولي للنقل الجوي ليكون المطار مصدر فخر للأردن، كما أننا نطمح لزيادة كفاءة خدمات المطار والارتقاء بتجربة المسافرين إلى مستويات أعلى عبر سعينا لنكون المركز الأمثل للتنقل على مستوى المنطقة."

يعتبر مجلس المطارات الدولي (ACI) الممثل التجاري الوحيد للمطارات في مختلف أنحاء العالم، حيث يمثل ما يزيد عن 1850 مطاراً - أي ما يعادل 95% من إجمالي حركة المطارات عالمياً، إلى جانب دوره في الترويج للتميز المهني في إدارة عمليات المطارات. أما الاتحاد الدولي للنقل الجوي(IATA)  فهو بمثابة الرابطة التجارية لشركات الطيران في العالم، ويمثل ما يصل إلى 240 شركة طيران، أي ما يعادل 84٪ من إجمالي حركة النقل الجوي، وترتكز مهمته على تمثيل وقيادة وخدمة قطاع الطيران الدولي.

خلفية عامة

مجموعة المطار الدولي

مجموعة المطار الدولي هي شركة أردنية تتكون من مجموعة من الشركات المحلّية والإقليمية والعالمية، جُمعت ضمن ائتلاف نظراً لما تتمتع به من خبرات في مجال التمويل وعمليات المطار والإنشاء، وهي: مجموعة المطار الدولي هي شركة أردنية تتكون من مجموعة من الشركات المحلّية والإقليمية والعالمية، جُمعت ضمن ائتلاف نظراً لما تتمتع به من خبرات في مجال التمويل وعمليات المطار والإنشاء، وهي: شركة أبو ظبي للاستثمار (الإمارات العربية المتحدة)؛ شركة نور للاستثمار المالي (الكويت)؛ مجموعة إدجو (الأردن)؛ J&P overseas Limited (قبرص)؛ J&P AVAX (اليونان)؛ وشركة مطارات باريس (فرنسا).

تم توقيع الاتفاقية بين مجموعة المطار الدولي والحكومة الأردنية في شهر أيار من عام 2007، والذي تقوم بموجبه مجموعة المطار الدولي بإعادة تأهيل وتشغيل المطار، والارتقاء بمبانيه الحالية. وبموجب الاتفاقية التي تبلغ قيمتها 700 مليون دولار أمريكي (ارتفعت إلى 750 دولاراً أمريكياً) ستعمل المجموعة على إنهاء تصميم وهندسة وتأسيس مبنىً جديد للمسافرين. وبعد إطلاق مبنى المسافرين الجديد وتشغيله بشكل كامل، ستعمل مجموعة المطار الدولي على تنفيذ خطة لهدم المباني الحالية في مطار الملكة علياء الدولي.

يجري العمل على بناء مبنى جديد للمسافرين والذي سينتهي في عام 2012، حيث سيمتد على مساحة حوالي 86,000 متراً مربعاً (والتي ارتفعت إلى 100,000 متر مربع)، ليتسع لـ 9 ملايين مسافر سنوياً.

سيضم مبنى المسافرين الجديد منطقة أوسع للسوق الحرة، ومنطقة مطاعم وخدمات محسنة، بالإضافة إلى زيادة عدد استراحات صالات كبار الشخصيات ورجال الاعمال، ومكاتب إضافية ومناطق تخزين أوسع.

قطر تخفض تمثيلها بالقمة العربية الأوروبية في شرم الشيخ

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 02:05
إبراهيم السهلاوي مندوب قطر الدائم لدى جامعة الدول العربية
إبراهيم السهلاوي مندوب قطر الدائم لدى جامعة الدول العربية

أكدت مصادر في وزارة الخارجية القطرية، لوكالة “نوفوستي” الروسية، أن أمير قطرالشيخ تميم بن حمد آل ثاني لن يحضر بشخصه القمة العربية الأوروبية، المزمع عقدها غدا الأحد بمدينة شرم الشيخ المصرية.

وقال مصدر في وزارة الخارجية القطرية للوكالة الروسية: “تلقت قطر دعوة لحضور قمة جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي التي ستعقد في مصر، نشعر بالحزن، لكننا لم نندهش من أن الحكومة المصرية استغلت الدعوة كوسيلة لتحقيق الهدف، فالدعوة الواردة من مصر تنتهك البروتوكول الدولي باللغة والصيغة المستخدمة فيها”.

وأشار إلى أنه “خلافا للدعوات الموجهة إلى رؤساء الدول العربية الأخرى، رسالة قطر لم توجه إلى أميرها، وأرسلت إلى السفارة اليونانية في الدوحة، بدلاً من البعثة الدائمة لقطر في جامعة الدول العربية”.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية أن “الرسالة مصممة على طراز تذكير بالقمة، ولا تتوافق مع الدعوة الرسمية”، واصفا سلوك مصر بـ”غير المهني”، لكنه أشار إلى أنه على الرغم من ذلك، فستشارك قطر في القمة على مستوى ممثلها الدائم في الجامعة العربية (إبراهيم السهلاوي)، حيث إنها “تلتزم تماما بالأنشطة العربية المشتركة والتعاون مع الشركاء في الاتحاد الأوروبي”.

وقطعت مصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في 5 يونيو/حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع الدوحة، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية” بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة.

وتعقد القمة العربية الأوروبية الأولى في منتجع شرم الشيخ السياحي، الأحد والإثنين، تحت شعار “الاستثمار في الاستقرار”.

وتتناول القمة، موضوعات سياسية واقتصادية ومسائل مرتبطة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، من بينها القضية الفلسطينية.

ويأتي ذلك وسط دعوات أطلقها معارضون وحقوقيون مصريون، إلى قادة أوروبا لمقاطعة القمة، على خلفية إعدامات نفذتها السلطات المصرية مؤخرا بحق معارضين.

والأربعاء، نفذت الداخلية المصرية عقوبة الإعدام بحق 9 شبان، بعد أحكام نهائية بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، إثر تفجير استهدف موكبه بالقاهرة صيف 2015.

وانتقدت منظمات حقوقية دولية الإعدامات وأحكامها، التي لم تتوفر فيها أدنى شروط المحاكمات النزيهة.

وفي المقابل أكدت صحيفة “عكاظ” السعودية، حضور الملك سلمان بن عبد العزيز للقمة، ناقلة عن مصادر لم تسمها، أن الملك سلمان سيلتقي اليوم السبت، بزعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي لبحث عدد من القضايا الدولية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ريما رجوب
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن