معرض سوق السفر العربي في دبي يستقبل 39 ألف متخصص في قطاع السفر هذا العام

بيان صحفي
منشور 21 أيّار / مايو 2018 - 10:19
يعتبر معرض سوق السفر العربي من أكبر الأحداث المتخصصة في قطاع السفر والسياحة على مستوى المنطقة والعالم.
يعتبر معرض سوق السفر العربي من أكبر الأحداث المتخصصة في قطاع السفر والسياحة على مستوى المنطقة والعالم.

احتفل معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2018) هذا العام بمرور 25 عاماً على انطلاقته في المنطقة، واستقبل أكثر من 39 ألف متخصص في قطاعات السفر والسياحة والضيافة من جميع أنحاء العالم. وشهد المعرض الذي انعقد لمدة 4 أيام في شهر أبريل الماضي في مركز دبي التجاري العالمي تسجيل العديد من الأرقام القياسية.

وشهدت دورة هذا العام تسجيل أكبر مشاركة للفنادق المحلية والإقليمية والعالمية على الإطلاق، وشغلت أجنحة الفنادق أكثر من 5000 متر مربع، أي بنسبة 20٪ من المساحة الإجمالية للمعرض.

وبهذا الصدد قال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: "يجسد النمو المستمر لمعرض سوق السفر العربي دلالة واضحة على تنامي قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط. ويوفر هذا المعرض منصة مثالية للمتخصصين في مجال السفر والسياحة لمناقشة الفرص المتاحة في أسواق الشرق الأوسط".

ويعتبر معرض سوق السفر العربي من أكبر الأحداث المتخصصة في قطاع السفر والسياحة على مستوى المنطقة والعالم. وركزت دورة العام 2018 على مفهوم السياحة المسؤولة بشكل رئيسي واستقبلت أكثر من 100 عارض جديد، وبلغ عدد الدول الممثلة في المعرض هذا العام أكثر من 140 دولة.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول من معرض السفر العربي 2018 جلسة خاصة حول تجارب السفر المستقبلية ومستقبل قطارات الهايبرلوب والبنية التحتية السياحية بمشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين المشاركين الذين أكدوا أهمية مستقبل قطار الهايبرلوب الذي سيسهم في تخفيض الوقت اللازم للانتقال من مطار دبي الدولي إلى مطار آل مكتوم الدولي إلى 7 دقائق.

وقال مايكل إيبيتسون نائب الرئيس التنفيذي لشؤون تكنولوجيا الأعمال في مطارات دبي: "إن وجود مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي كمحطات رئيسية ضمن نظام قطار هايبرلوب يعتبر أمراً مهماً وأساسياً للغاية ويمكن أن يسمح لطيران الإمارات بالعمل بفعالية وكفاءة من كلا المطارين".

وبعد نجاحها في العام الماضي، انعقدت فعاليات قمة السياحة الحلال في المسرح العالمي ضمن اليوم الثالث من معرض سوق السفر العربي بمشاركة نخبة من المتخصصين في قطاع السفر الإسلامي. ومن المتوقع أن ينفق المسافرون المسلمون 157 مليار دولار بحلول عام 2020 مع تزايد إقبال شريحة الشباب على السفر، ويمكن لدول الاتحاد الأوروبي والبلدان الغربية بذل المزيد من الإجراءات والجهود لجذب أعداد متزايدة من المسافرين المسلمين من حول العالم. وسيرتفع عدد المسافرين المسلمين من المملكة العربية السعودية للخارج بنسبة 17% خلال السنوات الثلاث القادمة وحدها.

وسلطت الجلسة الأولى حول السياحة الحلال الضوء على نمو شريحة الشباب بين المسافرين المسلمين وتأثير الاتجاهات الاجتماعية والاقتصادية العالمية المتغيرة. فيما ناقشت الجلسة الثانية النتائج الرئيسية لمسح جديد حول السياحة الحلال تم تنفيذه من قبل "سوشيبل إيرث" بمشاركة حوالي 35 ألف مسلم مسافر.

وكشف عمر أحمد المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة "سوشيبل إيرث" أن سوق السياحة الحلال أصبح ركيزة أساسية في قطاع السياحة العالمية. ومن المهم للغاية أن تصبح الشركات العاملة في قطاع السفر والسياحة أكثر قدرة على استقطاب المزيد من المسافرين المسلمين.

وعلق بالقول: "علينا أيضاً مواصلة تثقيف المسافرين والوجهات حول مصطلح السفر الحلال، ويجب أن تكون حملة التوعية مستمرة ومتطورة على الدوام. حيث أن المسافرين المسلمين يبحثون عن تجارب جديدة دائماً بعيداً عن التجارب المعتادة".

ومن أبرز الفعاليات التي شهدها المسرح العالمي أيضاً الدورة الأولى من مؤتمر الاستثمار في الوجهات بمشاركة جون ديفتيريوس محرر الأسواق الناشئة في "سي إن إن موني"، وأنتوني دوسيت مدير العلامة التجارية في "كيرتن هوسبيتاليتي إنترناشيونال"، وإريك جوهانسون مدير علاقات المستثمرين في هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة. وناقش المشاركون في الجلسة العوامل الرئيسية التي تدفع الاستثمار في وجهات السفر في جميع أنحاء الشرق الأوسط والمناطق المجاورة، والأصول التي يبحث المستثمرون عنها وماذا يمكن للوجهات القيام به لجذب الاستثمارات.

كما استضاف المعرض أيضاً الدورة الأولى لمؤتمر الوظائف في قطاع السفر للطلاب والذي تضمن ثلاث جلسات تفاعلية تسلط الضوء على كيفية اكتساب سيرة مهنية في قطاع السفر والسياحة وتنمية المهارات السياحية وفرص العمل؛ وكيفية إنشاء الوظائف في قطاع السفر والسياحة.

وعلق سيمون بريس بالقول: "شهدت الدورة الأولى من مؤتمر الطلاب نجاحاً كبيراً ونجحت في تسليط الضوء على أهمية زيادة توفير الفرص للطلاب والخريجين في قطاع السفر والسياحة".

وشملت قائمة الفعاليات الرئيسية الدائمة ضمن معرض سوق السفر العربي كلاً من معرض تقنيات السفر ومعرض السفر الدولي الفاخر وأكاديمية وكلاء السفر بالإضافة إلى نادي المشترين وصالة العافية والسبا، ووفرت هذه الفعاليات فرصة ممتازة للتواصل مع الأفراد والشركات المعنية.

كما تم توزيع جوائز أفضل جناح في معرض سوق السفر العربي 2018، وتضمنت قائمة الفائزين الخطوط السعودية وجناح لبنان وجناح تركيا وغيرها.

خلفية عامة

سوق السفر العربي

سوق السفر العربي هو المعرض الرائد المكرس لصناعة السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط. وشارك في المعرض أكثر من 2,200 عارضا من 65 دولة خلال دورة 2010. ويشارك في معرض سوق السفر العربي ما يزيد على 22,000 شخصا من العاملين والمتخصصين وصناع القرار في قطاع السفر والسياحة من مختلف مناطق العالم إلى جانب وسائل الاعلام الإقليمية والعالمية والهيئات الحكومية.

يمثل الحدث ارضية مثالية للالتقاء بين مختلف الجهات المختصة بقطاع السفر والسياحة والعاملين فيه من أجل الإطلاع على احدث المعلومات والإتجاهات الخاصة بالقطاع إضافة الى تحديد الفرص التي يوفرها في منطقة الشرق الأوسط والإستفادة منها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سليم سطاس
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن