معهد الدوحة الدولي للأسرة ينظم ندوة حول 'الأسرة والعلاقات بين أسر اللاجئين العرب في كندا'

بيان صحفي
منشور 25 شباط / فبراير 2018 - 05:56
نور المالكي الجهني، المدیر التنفیذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة
نور المالكي الجهني، المدیر التنفیذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة

نظم معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بالتعاون مع مركز المسلم للدعم الاجتماعي والتكامل، ندوة حول "النوع الاجتماعي والأسرة والعلاقات الزوجية بين أسر اللاجئين العرب في كندا"، أمس، في مدينة لندن أونتاريو الكندية.

تضمنت الندوة إطلاق تقرير دراسة بحثية بعنوان: "أسر اللاجئين العرب في مواجهة ضغوطات ما قبل الهجرة وما بعدها" قام بها معهد الدوحة الدولي للأسرة، بالاشتراك مع خبراء من مركز المسلم للدعم الاجتماعي والتكامل، وجامعتي كالجاري وجويلف في كندا.

وفي هذا الصدد، علقت السیدة نور المالكي الجهني، المدیر التنفیذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة، بالقول: "يهدف المعهد من هذه الدراسة إلى المساهمة في إثراء القاعدة المعرفية المتعلقة باللاجئين العرب. ورغم أن هؤلاء اللاجئين يشكلون 58٪ من لاجئي العالم، إلا أن هذه الشريحة من السكان غالبا ما تتعرض للتجاهل وعدم الرغبة في دراستها". وأضافت الجهني: "نأمل في أن يوظف صانعو السياسات ومقدمو الخدمات في كندا نتائج هذه الدراسة لتحسين اندماج اللاجئين العرب هناك."

من جانبه، قال الدكتور محمد باعبيد، مدير مركز المسلم للدعم الاجتماعي والتكامل في كندا: "هناك حاجة ماسة لدينا في كندا لتقديم الدعم والاستجابات المناسبة لضمان الاندماج الناجح لهؤلاء القادمين الجدد". وأضاف: "نحن بحاجة إلى تجاوز البرامج التي تركز على الحساسيات الثقافية، والتركيز أكثر على نماذج التكامل الثقافي التي تضم الوسطاء الثقافيين الذين يعملون مع مقدمي الخدمات للمساعدة في فهم الجوانب الفريدة لوضع كل أسرة".

وشمل برنامج الندوة ثلاثة محاور نقاشية تركزت على أدوار النوع الاجتماعي، والعلاقات بين الوالدين والأبناء، والعلاقات الزوجية، إضافة إلى مناقشة الاستجابة على صعيد السياسات والخدمات لكل محور من المحاور الثلاثة. وحضر الندوة نخبة من الخبراء في مجالات الهجرة، والتوطين، والخدمات الاجتماعية، والرعاية الصحية، والسياسات الاجتماعية، وتطبيق القانون، إلى جانب مجموعة من الباحثين المحليين والإقليميين والدوليين.

ويعدُ معهد الدوحة الدولي للأسرة معهدًا عالميًا معنيًا بوضع السياسات، وتنظيم فعاليات التوعية الداعمة للقاعدة المعرفية بشأن الأسرة العربية، وتعزيز السياسات القائمة على الأدلة. ويتمتع المعهد بوضعٍ استشاري خاص مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن