مفتشو مركز جمرك الغويفات يحبطون محاولة تهريب أكثر من 8 آلاف حبة دواء منشط و30 ألف زجاجة كحول

بيان صحفي
منشور 02 أيلول / سبتمبر 2015 - 08:23

أعلنت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي عن تمكن مفتشيها في مركز جمرك الغويفات مؤخراً من إحباط محاولة لإدخال 8,000 حبة دواء منشط إلى دولة الإمارات ومحاولة تهريب 30,000 زجاجة مشروبات كحولية إلى خارج الدولة عبر المنفذ.  

وفي تفاصيل الواقعة الأولى، وأثناء عمليات التفتيش المعتادة لحافلات الركاب القادمة إلى الدولة عبر منفذ الغويفات، تم ضبط كمية كبيرة من الأدوية في حقيبة يد تعود لأحد المسافرين على متن الحافلة ويحمل جنسية إحدى الدول العربية، وعند التحقق من محتوياتها اتضح أنها أدوية منشطة ممنوع تداولها إلا بوصفة طبية، وبلغ عددها 8,000 حبة.

أما عن الواقعة الثانية، فقد تلقى المفتشون الجمركيون في مركز جمرك الغويفات إخبارية من قسم شرطة أمن منفذ الغويفات تفيد بمحاولة تهريب مشروبات كحولية عبر سيارة شحن كبيرة تحمل لوحة أرقام إماراتية ويقودها شخص من إحدى الدول الآسيوية؛ وعند وصول المركبة إلى قسم تفتيش الشاحنات تم معاينتها بواسطة أجهزة الكشف الحديثة بالمركز. ومن خلال صورة مسح الأجهزة، تبين وجود اختلاف في كثافة المادة المفحوصة عما هو معتاد لنوع البضاعة المذكورة بالمستندات (تفاح)، وبعد تحويل الشاحنة إلى رصيف التفتيش وتفريغ الحمولة، تبين أنها عبارة عن 2,559 صندوق كرتوني يحتوي كل منها على 12 زجاجة بمجموع 30,708 زجاجة مشروبات كحولية منوعة. 

وفي كلتا الحالتين، عمد المفتشون الجمركيون إلى إيقاف المتهمين الاثنين وتحرير محضري الضبط، ومن ثم تحويلهما والمضبوطات إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهما.

وفي تعليقه على هذه الواقعة، أكد محمد خادم الهاملي، مدير عام الإدارة العامة للجمارك بالإنابة؛ على أهمية التعاون وروح العمل المشترك التي تبديه كافة الأجهزة الأمنية في دولة الإمارات في سبيل دعم دور المفتشين الجمركيين ودعم تنفيذ مهامهم السامية وفي مقدمتها التصدي للنشاطات الإجرامية التي تمس بأمن الوطن وسلامة مواطنيه والمقيمين على أرضه الطيبة. وقال الهاملي: "تحرص الإدارة على اعتماد أحدث أنظمة واجراءات التفتيش الجمركي الحديثة بصورة تمكنها من دعم المراكز الجمركية ودورها الحيوي للتصدي لمحاولات تهريب المواد الممنوعة عبر منافذها البرية والبحرية والجوية."

وأضاف الهاملي: "لقد عملت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي على توفير مختلف أنواع التدريب وتطوير المهارات المعتمدة عالمياً وإتاحتها أمام مفتشيها الجمركيين؛ بغرض تعزيز ما يتمتعون به من حس أمني عالٍ، وذلك نظراً لأهمية وحساسية الدور المنوط بهم في حماية المجتمع المحلي والاقتصاد الوطني من مخاطر التهريب والتجارة غير المشروعة عبر الدول."

وتجدر الإشارة إلى أن الإدارة العامة للجمارك تحرص على تيسير حركة المسافرين والبضائع في مركز الغويفات من خلال اعتماد أحدث أنظمة وأجهزة التفتيش الجمركي وأجهزة الكشف بالأشعة في تفتيش الشاحنات، مركبات المسافرين وأمتعتهم، والطرود البريدية، بصورة ترفع من كفاءة عمليات التفتيش الجمركي، خاصة مع ما يتميز به مركز جمرك الغويفات الحدودي باعتباره من أكبر وأهم المراكز الجمركية البرية في الدولة، حيث تجاوزت حركة المركبات في عام 2014 حاجز الـ 2.5 مليون مركبة.

خلفية عامة

دائرة المالية في الإمارات

أُسست دائرة المالية عام 1962، حيث تلعب دوراً أساسياً في تقديم الخدمات المالية المتميزة وتفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في النمو والاستقرار الاقتصادي لإمارة أبوظبي.

وتعمل الدائرة على تحقيق ذلك من خلال تقديم الحلول المالية وإدارة الموارد بفعالية وكفاءة ومرونة وتشجيع التعاون والإبداع من أجل تحقيق أعلى مستويات القيمة المضافة بهدف دعم خطط الدولة في عملية التنمية الاقتصادية.

وتضم دائرة المالية العديد من الأقسام ووحدات العمل التابعة لها، مثل إدارة الموازنة العامة والحسابات الحكومية وتقنية المعلومات والخدمات المساندة، إضافة إلى الإدارة العامة للجمارك. وتحرص الدائرة على تطوير كافة المعاملات وإدخال النظم الإلكترونية المتطورة للارتقاء بالخدمات لأقصى درجة ممكنة.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أسامة الدقامسة
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن