باريس جاكسون كرهت والدها لإجبارها على هذا الفعل.. وحاولت الانتحار أكثر من مرة!

منشور 08 تمّوز / يوليو 2020 - 06:29
باريس جاكسون ومايكل جاكسون
باريس جاكسون ومايكل جاكسون

لم تكن حياة النجمة الشابة "باريس جاكسون" بالسهلة، فقد صارعت منذ الصغر في معارك الصحة العقلية، وشعرت بالعار من شكل جسدها حتى إنها قد قررت في كثير من الأحيان إنهاء حياتها.


تحدَّثت "باريس جاكسون" بمنتهى الصراحة عن مشاكلها مع الصحة العقلية منذ الطفولة، وكشفت كرهها ارتداء الفساتين الأنيقة التي كان والدها نجم البوب الراحل "مايكل جاكسون" يجبرها عليها، وذلك خلال الحلقة الأخيرة من مسلسلها Unfiltered: Paris Jackson & Gabriel Glenn الذي يعرض عبر خاصية Facebook Watch.


وتطرَّقت "باريس" (22 عامًا) للحديث عن أن شكل جسدها وقلة ثقتها بنفسها دفعاها في كثير من اللحظات إلى الانتحار، حيث أشارت أن إيذاء نفسها كان وسيلة للتكيف وخاصة عند مرورها بمرحلة صعبة وعصيبة خلال فترة مراهقتها.
وقالت "باريس": "كنت الطفلة الوحيدة مع أربعة أولاد في السنوات العشر الأولى من حياتي، ولأنني كنت الفتاة الوحيدة، أحب والدي اللعب بالملابس، بدوت كدمية خزف وكرهت ذلك ".

وبعد وفاة والدها عام 2009، بدأت باريس في اكتساب الوزن أثناء العيش مع جدتها "كاثرين جاكسون"، وبعمر الـ11 تحوَّلت إلى مدمنة طعام، وصرَّحت: ""أصبح الطعام إدمانًا، ثم دعاني أحد أقاربي بالسمينة، حينها قلت ليس بمقدوري مواصلة ذلك، وهكذا لجأت إلى إيذاء نفسي".


وأوضحت "باريس" أنها كانت تجرح جسدها وتؤذيه بالحرق، لكنها كانت متأكدة أنها لن تصل حافة الموت، تقول: "لم أعتقد أني سأموت نتيجة هذا الفعل، فلطالما سيطرت على شفرة الحلاقة مع إدراكي للحد الذي أصل إليه".
وأشارت "باريس" أن حبيبها "غابريل غلين" ساعدها على إيجاد طريقة لتحسين صحتها العقلية، مع رغبتها في أن تكون مصدر إلهام للعديدين ممن يحاولون تقبُّل أنفسهم وسط معركتهم الضارية مع مشاكل الصحة العقلية.

 

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك