جينيفر أنيستون لا ترى نفسها رمزًا للإثارة الجنسية.. ومسلسل فريندز يدفعها للحنين (صور)

منشور 08 آب / أغسطس 2019 - 10:52
جينيفر أنيستون
جينيفر أنيستون

تعتبر النجمة الأمريكية "جينيفر أنيستون" أيقونة للجمال ورمزًا للإثارة الجنسية، إلّا أنها في الحقيقة لا تنظر إلى نفسها بتلك الطريقة على الإطلاق.

بمناسبة ذكرى إطلاق مجلة "InStyle" الـ25، صرَّحت "جينيفر أنيستون" أنها ترى نفسها فتاة رومانسية تجاور بطل قصة من أحد الأفلام العاطفية، وأكَّدت أنها لم تتعمد إثارة الضجة حولها بسبب إثارتها، فهي ترى أن الجمال الطبيعي، واللطافة، والروح المرحة هي ما ينطوي عليه مفهوم الإثارة.

وأشارت أن ضم اسمها ضمن خانة المثيرات خلال بداية حياتها  المهنية كان بمثابة رائع، لكن أفكارها تغيَّرت حول هذا الموضوع، تقول: "لا، لا أمتلك لافتة حول خصري مكتوب عليها "مثيرة"، ولم أرتد مدارس الإثارة أو شيء من هذا القبيل.. في بعض الأوقات تمتلك مقومات الإثارة، والعكس في أيام اخرى."

وألقت نجمة مسلسل "فريندز" نظرة سريعة لصورها على أغلفة مجلة InStyle السبعة، ووصفت الأمر على أنه تصفح لكتاب سنوي، فأول غلاف أطلت فيه يعود لعام 1996.







وأعربت "أنيستون" عن حنينها  للحظات التي عاشتها خلال عملها في مسلسل Friends، ففي ذلك الوقت تمكَّنت الوصول إلى مرحلة الثقة بالنفس بمساعدة زملائها، وقالت: "لقد بدأت الشعور بالثقة عندما عملت في فريندز، بطريقة ما، مشاركتي في هذا المسلسل كانت أكبر تدريب لي للتحلي بالثقة".

وأوضحت أن لم يتوقع أحد هذا النجاح الساحق للمسلسل، وقالت: عندما بدأ عرض فريندز عام 1994 كنا مترقبين لما سيحدث. ولم نستطع أن نصدق النجاح الذي بدأ في تحقيقه، ولم تكن لدينا فكرة عما سيحدث في المستقبل".

يذكر أن المسلسل استمر عرضه من عام 1994 حتى 2004، وما زال يعد من أكثر المسلسلات شهرة.

 

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:

 

مواضيع ممكن أن تعجبك