حفل زفاف الأميرة بياتريس يحتضن الماضي والقديم.. وحذاء يعود لتسع سنوات!

منشور 26 تمّوز / يوليو 2020 - 08:39
الأميرة بياتريس
الأميرة بياتريس

تَعرِف الأميرة "بياتريس" أنه عندما يتعلق الأمر بالأناقة، فإن الجديد ليس دائمًا الطريق الأنسب؛ فابتداءً من فستانها القديم الذي استعارته من جدتها الملكة "إليزابيث" إلى تاجها الموروث، تمثَّل حفل زفافها حول احتضان الماضي والقديم.
احتفلت الأميرة البريطانية "بياتريس" بزفافها الملكي من "إدواردو مابيللي" يوم الجمعة في حفلٍ "سري" اقتصر على حضور المقربين فقط بعد تأجيله ثلاث مرات كان آخرها بسبب جائحة فيروس "كورونا" المُستجد، واختارت إطلالة بيضاء أنيقة تتناسب مع حفل زفافها البسيط دون نسيان الفلكلور البريطاني التقليدي الذي لا بد أن تتبعه عروس العائلة المالكة البريطانية.




وينبغي على العروس أن تتضمن إطلالتها شيء جديد، وآخر قديم، وشيء مستعار، وآخر أزرق، و6 بنسات في حذائها يمنحها إياها والدها قبل الزفاف.
ولاحظ المراقبون أن الأميرة نسَّقت مع إطلالتها الملوكية حذاء قديم ذي كعب عالٍ من العلامة التجارية الفرنسية "فالنتينو" ارتدته في حفل زفاف ابن عمها الأمير "ويليام" ودوقة كامبريدج "كيت ميدلتون" عام 2011، وهذا لا يعتبر غريبًا على نساء على العائلة المالكة البريطانية اللواتي دائمًا ما يعدن ارتداء ملابسهن وأحذيتهن في مناسبات مختلفة في فترات مختلفة مثل  "كيت ميدلتون" و"ميغان ماركل".


من ناحية أخرى، يعود فستان زفاف "بياتريس" للملكة "إليزابيث" الذي أشرف على تصميمه "نورمان هارتنيل"؛ وهو مصنوع من قماش الساتان "التفتا" العاجي ومرصع بالأماس، أما الأكمام فقد صُنعت من الأورجانزا.

أما بالنسبة للتاج، فقد استعارت "بياترس" تاج الملكة "ماري" المرصَّع بالألماس والذي صنع عام 1919، وقد ارتدته الملكة "إليزابيث" لأول مرة في حفل زفافها إلى الأمير "فيليب" عام 1947.

وحملت الأميرة باقة من الورود المُزيَّنة بزهرة البازلاء العطرية، ووضعتها على قبر المحارب المجهول في "دير وستمنستر" كأحد التقاليد المتبعة في حفلات الزفاف.

 

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك