خطيب جينيفر لوبيز متهم بالخيانة.. والممثلة المتورطة "لم يخنها جسديًا ومكالماتنا بريئة"!

منشور 04 شباط / فبراير 2021 - 08:01
جينيفر لوبيز
جينيفر لوبيز

لا بد من شيء أن يعكر صفو علاقة المغنية العالمية "جينيفر لوبيز" وخطيبها لاعب البيسبول السابق "أليكس رودريغيز" اللذين من المقرر أن يحددا موعد زفافهما من جديد من أحداث كورونا، وهذه المرة أخبار خيانة جديدة تلوح في الأفق.

انتشرت تقارير تفيد أن "أليكس رودريغيز" أقدم على خيانة "جينيفر لوبيز" مع الممثلة "ماديسون ليكروي"، إلَّا أن الأخيرة قررت وضع النقاط ونفي الأخبار المتداولة مُشيرةً أنها لم تقابله شخصيًا، لكنهما تواصلا عبر الهاتف فحسب.


 

وخلال حديثها مع مجلة PageSix، صرحت "ماديسون" أن "أليكس" لم يخن خطيبته جسديًا، وأن مكالماتها معه مجرد عشوائية وغير منتظمة، ورغم أنها لم تكشف عن مضمون المكالمات لكنها قالت إنها "بريئة"، كما أوضحت أن الواقعة حدثت قبل عام.

وقد بدأت الشائعات بالانتشار حينما أخبرت "ماديسون" إحدى أصدقائها أنها كانت على علاقة مع "أليكس"، وبدورهم نشروا الأخبار خلال عرض لم شمل برنامج تلفزيون الواقع Southern Charm دون ذكر اسمه صراحة، حيث قالوا: "كانت على علاقة مع لاعب بيسبول مشهور ومتزوج".

وهذه ليست المرة الأولى التي تطارد تهم الخيانة "أليكس"، فقبل عدة أعوام، نشر لاعب البيسبول "خوسيه كانسيكو عبر حسابه على موقع "تويتر" سلسلة تغريدات يتهم فيها "أليكس" بخيانة "جينيفر" مع زوجته السابقة جيسيكا.

فكتب "خوسيه"، أثناء مشاهدته لبرنامج"World of Dance"الذي تشارك فيه جينيفر ضمن لجنة التحكيم : " أتساءل وأنا أشاهد البرنامج هل تعرف جينيفر حقيقة خطيبها الخائن، لقد خانها أليكس مع زوجتي السابقة قبل عدة أشهر"، وأكد كانسيكو أنه مستعد لأن يخضع لجهاز كشف الكذب ليثبت مدى صحة قوله.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحدث، فقد زعمت العارضة الشقراء "زوي غريغوري" أن نجم البيسبول أرسل لها كمية لا تحصى من الرسائل والصور البذيئة على أمل الحصول على علاقة ثلاثية، وطلب مقابلتها شخصيًا، ويأتي ذلك قبل ستة أسابيع من طلبه يد "جينيفر لوبيز" للزواج.

 

للمزيد عن "جينيفر لوبيز".. تابع في Buzz بالعربي:

 

مواضيع ممكن أن تعجبك