من وريث عرش بريطانيا إلى بائع مجلات في الشارع.. ما قصة دوق كامبريدج الأمير ويليام؟

منشور 13 حزيران / يونيو 2022 - 09:34
الأمير ويليام
الأمير ويليام

هيا حازم

تداول الجمهور الملكي عبر وسائل التواصل الاجتماعي سلسلة من الصور الخاصة لدوق كامبريدج الأمير ويليام وهو متنكّر في شوارع لندن خلال الأسبوع الماضي.

وكان الامير ويليام متخفي بملابس باعة الصحف والمجلّات حيث أنه كان يقوم ببيعها عند زاوية الشارع Rochester Row" في وسط مدينة لندن.

وكانت المفاجأة بان الأمير ويليام قرر تقديم المساعدة النسانية للمتشرّدين في الشوارع وذلك من خلال بيع أحدث نسخة من مجلة Big Issue والتي يبيعها المشرّدون والعاطلون عن العمل الذين يحتاجون المال.

عائلة ملكية لكنها ترتدي ملابسها أكثر من مرة.. الأمير ويليام وزوجته كيت  ميدلتون مُولعان بتكرار الإطلالات التي ظهرا بها في مناسباتٍ جمعتهما

ونجح الأمير ويليام في التخفّي لفترة زمنية تزيد عن ما يقارب الـ 45 دقيقة دون أن يتمكن أحد من المارة او المشردين التعرف عليه وكشف هويته، كما أكّد أحد الأشخاص بأنه لم يتعرّف عليه في البداية حيث أنه كان يظهر بشكل متواضع ويعمل بهدوء لمساعدة الاشخاص المحتاجين وهو ما جعل من المستحيل التعرف عليه 

وفي تفاصيل احد المواقف التي صادفها الأمير ويليام فقد كان قد  عرض على أحد الأشخاص شراء المجلة فأجاب الشخص بأنه لم يملك العملات وهنا اخرج الامير ويليام ماكينة البطاقات البنكية والتي يتزايد استخدامها مع المتشرّدين للحصول على الأموال.

الأمير ويليام ودعم المتشرّدين

يعرف عن الأمير ويليام  دهمه للمشردين طوال سنوات حياته، حيث أمضى خلال فترة مراهقته ليلة في شوارع لندن للتعرّف الى حال المشرّدين والذين لا مأوى لهم وذلك لتسليط الضوء على المعاناة التي ييعيشها هؤلاء الاشهاص

كما أنه يسير على خطى والدته الراحلة الأميرة ديانا في مساعدة اللاجئين والمشرّدين ودعم كل الاشخاص الذين بحاجة للمساعدة، حيث عرفت الأميرة الراحلة باسم اميرة القلوب نظرًا للمساعدات الكبيرة التي قدمتها للأشخاص المحتاجين طوال فترة حياتها

وحظيت الاميرة الراحلة ديانا بشعبية كبيرة في لندن والعالم طوال سنوات حياتها بسبب تصرفاتها الانسانية التي ما زالت حديث الجمهور حتى الوقت الحالي ويبدو ان ويليام ورث بعض الصفات من والدته

وعلى صعيد مختلف ما زالت العلاقات بين الأمير ويليام وشقيقه الأمير هاري تشهد الكثير من التوترات لا سيما بعد انسحاب الأخير من العائلة الملكية وسفره للعيش مع عائلته في امريكا

مواضيع ممكن أن تعجبك