ابن "مايكل دوغلاس" من مدمن مخدرات إلى أب فخور.. هؤلاء وقفوا معه في محنته!

منشور 11 شباط / فبراير 2018 - 04:00
مايكل دوغلاس(fashion.hellomagazine.com)
مايكل دوغلاس(fashion.hellomagazine.com)

أشاد ابن النجم العالمي مايكل دوغلاس بوقوف عائلته الشهيرة إلى جانبه وعدم استسلامهم بينما كان سجينًا، معترفًا أنهم ساعدوه على الوقوف من جديد على قدميه والمضي قدمًا خلال "أحلك أيامه".

قضى كاميرون دوغلاس "39 عامًا"سبع سنوات من السجن بعد اتهامه بجرائم مخدرات، وقد أطلق سراحه من السجن في شهر أغسطس  عام 2016، وقد تعهد منذ خروجه بأن يجعل عائلته فخورة به.

وخلال لقاء له مع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قال: "لم تتخلَّ عائلتي عني أبدًا ولو لثانيةٍ واحدة، حيث أن خلال فترة سجنه، كانت الممثلة العالمية "كاثرين زيتا جونز" وزوجها "مايكل دوغلاس" يجرون زيارات منتظمة له، بالإضافة إلى شقيقه ديلان "17 عامًا" وشقيقته كاريس "14 عامًا.

ووفق موقع "ميرور" البريطاني، عاش "كاميرون" بين متنقلًا بين منزل والده "مايكل" ووالدته بعد انفصالهما عام 1995، وفي عمر الـ16 أدمن المخدرات، وطرد من المدرسة الداخلية بعد اكتشاف بيعه المريجوانا، كما ترك المدرسة بسن الـ17 عامًا لمواصلة حياته المهنية كـ"دي جي".

وأشار في مقابلته أنه شخص آخر بعد خروجه من السجن وولادة طفلته من حبيبته البرازيلية.

ولجدير بالذكر أن "كاميرون" هو الطفل الوحيد للنجم من زوجته السابقة "دياندرا" ولي "كاثرين جونز".

اقرأ على Buzz بالعربي:

بعد اتهام مايكل دوغلاس بالتحرش الجنسي بموظفته.. هكذا ردت زوجته كاثرين جونز!

 

مواضيع ممكن أن تعجبك