فضائح مايكل جاكسون الجنسية تطارد أحلام ابنته باريس!

منشور 05 آذار / مارس 2019 - 12:00
باريس ومايكل جاكسون
باريس ومايكل جاكسون

ينصب التركيز هذه الفترة على ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، وسط تواصل ظهور اتهامات بأنه تحرش بأطفال واغتصبهم، بالإضافة إلى إطلاق الفيلم الوثائقي Leaving Neverland، الذي يدعي فيه "ويد روبنسون" و"جيمس سافشوك" أن مايكل اعتدى عليهما عندما كانا صبيين.

هذا ويبدو أن الفيلم الوثائقي الذي يتناول فضائح مايكل جاكسون، لن تقتصر تداعياته على المغني الراحل وتاريخه، بل ستطال كل من يرتبط به وخاصة ابنته باريس.

فبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أعربت باريس جاكسون (20 عامًا) عن شعورها بالقلق لأصدقائها، من أن فيلم Leaving Neverland قد يحطم طموحها في دخول مجال التمثيل، حيث تخشى باريس أن تؤدي المزاعم المتجددة ضد والدها إلى تراجع رؤساء شركات كبرى عن التعاقد معها، وتدمير فرصها في الانطلاق.

وقال أحد ممثلي باريس: "شاركت باريس بالفعل في فيلم العام الماضي، لكنها تعتقد أن الفيلم الوثائقي سيقلق المخرجين، لأن الاتهامات الموجهة لوالدها قد تمنع المشاهدين من حضور أفلامها"، حيث أوضح أن السبب في ذلك قد يرجع إلى أن المشاهدين سيركزون على فضائح مايكل واتهامه بالإساءة للأطفال".

يجدر بالذكر أن باريس دخلت عالم التمثيل لأول مرة في مارس 2017، حيث ظهرت كضيفة شرف في مسلسل Star على قناة "فوكس"، وأدت دور خبيرة مواقع التواصل الاجتماعي "راشيل والاس"، كما شاركت في دور صغير في فيلم الجريمة الكوميدي "غرينغو"، والذي شارك فيه أيضًا "تشارلز ثيرون"، "أماندا سيفريد"، و"ثاندي نيوتن".

بالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن تشارك باريس في فيلم The Space Between، حيث ستلعب دور مغنية شغوفة تدعى "كوري".

ومن جِهةٍ أخرى، أدانت عائلة مايكل جاكسون موجة الادعاءات والاتهامات ضد ملك البوب الراحل، وأشارت إلى براءته من تهم مماثلة في عام 2005، حيث برأت المحكمة ملك البوب من التهم الموجهة إليه بالتحرش الجنسي بصبي يبلغ 13 عامًا من عمره في 2003.

ويجدر بالإشارة إلى أن "ويد روبنسون" أدلى بشاهدته في تلك المحاكمة، حيث قال إنه كثيرًا ما كان ينام بالفعل في غرفة مايكل جاكسون، ولكنه لم يحاول التحرش به إطلاقًا.

هذا ومن المقرر إطلاق الفيلم الوثائقي Leaving Neverland في بريطانيا، خلال هذا الأسبوع.

مواضيع ممكن أن تعجبك