جيجي حديد ترد على ناشطة أمريكية هاجمت الاسلام

منشور 05 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2017 - 08:29
جيجي حديد (instagram.com)
جيجي حديد (instagram.com)

في عالم صاخب ومليء بالأحداث السياسية الدامية لا يمكن لأي أحد أن يمنع نفسه من التعليق على اختلاف منبره أو منصبه أو وظيفته، وحادثة الهجوم الارهابي الذي شهدته مدينة منهاتن منذ أيام أجبر عارضة الأزياء العالمية "جيجي حديد" على التعليق أيضًا.

تغريدة لناشطة سياسية أمريكية تدعى "لورا لومر" ادعت فيها "ان المسلمين هم سبب العنف في كل العالم"، أثارت غضب عارضة الأزياء الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية "جيجي حديد".

ودشنت "لورا"، والتي تعرف نفسها بـ"الإسلاموفوبية الفخورة" عقب حادثة الدهس على موقع التدوين "تويتر" هاشتاق banIslam#، وكتبت من خلالها تغريدة: "لا يوجد أي شيء اسمه إسلام معتدل المسلمون جميعهم سواء".

وكتبت في تغريدة ثانية: "كم من الناس يجب أن يموت قبل أن ندرك أن الإسلام سرطان، وعلينا أن نمنع المسلمين من التواجد في العالم المتحضر"، وهو ما أثار حفيظة جيجي حديد التي تدخلت وردّت عليها بالقول: "لورا، أكره أن أُعيرك أيَّ اهتمام، لكن أريد أن أقول لك أنك (...) خرقاء".

نفيد بالذكر أن "جيجي حديد" هي ابنته الملياردير الفلسطيني محمد حديد هاجر من فلسطين عام 1948 الى سوريا ثم بيروت فتونس ثم اليونان وصولًا إلى أميركا عندما كان عمره (14 عامًا).

وبدأ "محمد حديد" طريق نجاحه في العمل بتجارة السيارات القديمة، ومن ثم أسس شركة لتوريد السيارات الأنتيكة إلى الولايات المتحدة الأميركية، ليؤسس بعدها شركة للعقارات في منتصف السبعينات في واشنطن، ثم انتقل بعدها إلى لوس أنجلوس أوائل القرن، وأضحى أحد أهم الأشخاص العاملين بمجال العقارات في بفرلي هيلز، وله صداقات كثيرة في عالم الفن والشهرة، وحاليًا يسكن بقصر ضخم في بفرلي هيلز على مساحة 2.5 هكتار مع عائلته.

وكانت "جيجي" قد شاركت الى جانب شقيقتها "بيلا" في المظاهرات التي اجتاحت مدينة نيويورك شهر يناير الماضي احتجاجًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر دخول رعايا 7 دول إسلامية للولايات المتحدة.

وهتفت الشقيقتان: "لا خوف، لا كراهية.. نحب المهاجرين تحت شعار كلنا بشر"، كما رفعتا لافتات كتب عليها: "نحن جميعًا هندوس وبوذيين ومسلمين ومحلدين ومسيحيين ويهود".

وكان الهجوم بالدهس في حي منهاتن الشهير وسط نيويورك أدى إلى مقتل 8 أشخاص وإصابة نحو 12 آخرين بجروح يوم الثلاثاء الماضي الثلاثاء، في حادث أثار الشكوك أنه عملية إرهابية مدبرة، حيث قام سائق سيارة شاحنة يدعى "سيف الله سايبوف" بدهس عدد من راكبي الدراجات الهوائية والمارة.

وقال سيف الله سايبوف، 29 عامًا، إنه كان يهدف إلى قتل أكبر عدد ممكن من الناس، وأنه غير نادم على هجومه الذي نفذه مع احتفالات الهالووين، مشيرًا الى أنه استلهم أفكار تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). (حسب رويترز)

لمزيد من Buzz بالعربي:

بإطلالة ساحرة.. جيجي حديد تروّج لمجموعتها TommyXGigi 

مواضيع ممكن أن تعجبك