بكلمات مؤثرة... أوبرا وينفري تُبكي حضور غولدن غلوب (فيديو)

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2018 - 04:00
أوبرا وينفري (theguardian.com)
أوبرا وينفري (theguardian.com)

توجت الإعلامية ومقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة  "أوبرا وينفري" بجائزة "سيسيل بي ديميل/ Cecil B. DeMille" الفخرية عن مجمل حياتها المهنية في حفل توزيع "جوائز غولدن غلوب" في دورتها الـ 75 الذي اقيم في فندق بيفرلي هيلز في كاليفورنيا أمس .

وبهذه الجائزة تعتبر "وينفري" أول امرأة سوداء تفوز بهذا اللقب عن مجمل انجازاتها الفنية والإعلامية.

وبعد تسلمها الجائزة حرصت "وينفري" على إلقاء خطاب للتعبير عن سعادتها بهذه الجائزة، لكنها لم تكن تعرف أن خطابها سيجعل كل من حضر الحفل يبكي متأثرًا من كلماتها المعبرة.

ووجهت "وينفري" خطابها للفتيات بشكل خاص نقلت فيه رسالة تؤكد بأنه "يوجد يوم جديد في الأفق" خاصة وأن الرأي العام الأمريكي لا يزال منشغلًا بمزاعم تحرش جرت من قبل عدد من المخرجين والمنتجين والممثلين، أبرزهم المنتج "هارفي وينشتاين"، والممثل "كيفين سبيسي" و"بريت راتنر" و"جون لاسيتر" و"جيفري تامبور" غيرهم الكثير.

وقالت "وينفري" في خطابها: "أصبحت اليوم أول أمرأة سوداء تتوج بهذه الجائزة، أتشرف بهذا التكريم، أتشرف لوجودي هنا، أشكر كل من ألهمني، كل من ساعدني، كل من تحداني لأنهم جعلوا من رحلتي تنتهي بهذا النجاح".

وتابعت: "أود أن أتوجه بالشكر لرابطة هوليوود للصحافة الأجنبية خاصة وأن جميعنا يعرف بأن الصحافة باتت مقيدة اليوم، وأن النضال من أجل كشف الحقيقة يجعلنا غير قادرين على تجاوز الفساد والظلم".

وفي معرض حديثها عن ضحايا الاعتداءات الجنسية في هوليوود، أشارت "وينفري" إلى أن هذه الاعتداءات تتجاوز كل الحدود، وقالت: "هذه المسألة (الاعتداءات الجنسية) تتجاوز كل ثقافة أو جغرافيا أو عرق أو دين أو سياسة أو مكان عمل".

وقالت: "أتوجه هذه الليلة بالشكر لجميع النساء اللاتي عانين لسنوات من الاعتداء الجنسي خلال سعيهم للحصول على حياة كريمة، لجميع النساء اللاتي لا نعرف أسماؤهن، هن عاملات منازل، مزارعات، طبيبات، ممرضات، مهندسات، أكاديميات، سياسيات أو حتى يعملن في المجال الرياضي، انتن جنودنا".

وأنهت "وينفري" حديثها:"أريد أن تعلم جميع الفتيات اللائي يشاهدنني الآن بأنه يوجد يوم جديد في الأفق وعندما يأتي مطلع نهار بالأمل سيكون الفضل للعديد من السيدات العظيمات اللائي يوجد بعضهن في هذا المكان، وسيرجع الفضل أيضًا لرجال استثنائيين يحاربون بقوة ليتأكدوا من عدم أن نقول مجددًا #أنا_أيضاً #MeToo"، وذلك إشارة إلى حملة التوعية التي دعت نساء العالم لاستخدام ذلك الوسم "الهاشتاغ" بعد فضيحة منتج هوليوود الشهير "هارفي واينستين" الذي يواجه اتهامات بالاعتداء والتحرش.

يذكر أن "أوبرا وينفري" عاشت في عائلة فقيرة جداً، وتربّت مع جدّها وجدتها في الميسيسيبي حتى أصبحت في السادسة من عمرها، وفي سنّ الـ14، حملت بطفلها الأوّل من علاقة غير شرعية، إلا أنّ مولودها توفي مباشرة بعد ولادته بساعات قليلة، وحُرمت من بعدها نعمة الأطفال.

لمزيد من Buzz بالعربي:

لحظات مضحكة تجمع أوبرا وينفري وإلين ديجينيريس في مركز التسوق

 

مواضيع ممكن أن تعجبك