كيت ميدلتون تعلمت اللغة العربية وقرأت القرآن الكريم.... أسرار تكشف لأول مرة!

منشور 27 حزيران / يونيو 2018 - 03:00
كيت ميدلتون
كيت ميدلتون

أجرى الأمير ويليام زيارة إلى الأردن خلال جولته التاريخية إلى الشرق الأوسط، وأعرب خلال زيارته عن حزن زوجته دوقة كامبريدج كيت ميدلتون لعدم قدرتها على مرافقته بعد ولادة طفلهما الأمير "لويس".

وخلال زيارته، توجه ويليام لزيارة معالم جرش التاريخية الأثرية، وهنالك التقط صورة كالتي التقطتها "كيت" قبل نحو 34 عامًا برفقة والدها "مايكل" وشقيقتها الصغرى "بيبا ميدلتون"، وكشف أن زوجته عاشت في الأردن لمدة 3 سنوات في العاصمة الأردنية عمان بعد أن كان والدها يعمل لدى الخطوط الأردنية في عمان.

كانت "كيت" في ذلك الوقت تبلغ من العمر السنتين وقد ألحقت بحضانة بريطانية تدعى "أساهيرا"، وهي واحدة من أغلى المدارس في المنطقة بلغت رسومها حوالي 750 جنيه استرليني.

وانتشرت صورة نادرة للدوقة ممسكةً بيد رفيقتها التي ارتدت زيًا مدرسيًا كما يبدو.

وقد تحدثت ساهرة النابلسي، مؤسسة الحضانة التي أغلقت في الوقت الحالي، عن التجربة التي عاشتها "كيت" حيث تطرَّقت إلى الروتين اليومي الذي مرَّ به الطلاب في المدرسة، تقول: "الروتين الصباحي يبدأ بجلوس الأطفال جميعهم في دائرة وهم يغنون أغنية " Incy Wincy Spider" باللغتين الإنجليزية والعربية."

وتابعت: "كنا نقرأ آية واحدة من القرآن الكريم لتحسين اللغة العربية للأطفال ونروي قصصا عن أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام  مثل سيدنا عمر بن الخطاب، كانت الفكرة تقوم على أساس تعزيز مفاهيم مثل الاحترام والمحبة، بالإضافة إلى تعليم الأطفال الأجانب كلمات عربية عندما نجمع جميع الأطفال معًا، حيث يقوم المعلم بسؤالهم بالعربية "من يرتدي اللون الأحمر اليوم؟"، حينها يتعلم الأطفال الألوان."

كانت "كيت" ضمن 12 طفلًا في الصف من جنسيات مختلفة، بريطانية، أردنية، ومريكية، هندية، وغيرها، أما بالنسبة لوجبة الفطور، فكانت "كيت" تتناول الحمص والجبنة واللبنة.

يذكر أن عائلة "ميدلتون" عادت إلى بيركشاير عام 1986 بعد انتهاء عمل والدها في المنطقة، لكن الدوقة تفخر بهذه اللحظات الجميلة إذ وثَّقت هذه اللحظات في سيرتها على الموقع الخاص للعائلة المالكة البريطانية.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك