إزالة قفازات وقبعة مايكل جاكسون من متحف للأطفال..و"لويس فيتون" ترَّد على طريقتها!

منشور 18 آذار / مارس 2019 - 05:00
مايكل جاكسون
مايكل جاكسون

أزال أكبر متحف للأطفال في العالم ثلاثة معروضات تعود ملكيتها للنجم الأمريكي الراحل "مايكل جاكسون"، بعد إصدار الفيلم الوثائقي  Leaving NeverLand الذي يتضمن روايات من رجلين يزعمان أن "جاكسون" أعدَّهما لممارسة الجنس واعتدى عليهما جنسيًا بشكل مُتكرر في فترة طفولتهما.

يعتبر متحف الأطفال بإنديانابوليس من أجدد المؤسسات التي تُعيد تقييم روابطها وعلاقتها مع النجم الراحل نتيجة السمعة السيئة التي ارتبطت به كمعتدٍ على الأطفال في الآونة الأخيرة، لذلك أُزال قُبعة "مايكل جاكسون" وقفازاته البيضاء، التي تم شراؤها عام 2017 خلال إحدى المزادات التي أُقيمت في نيويورك، من معرض فن البوب الأمريكي، كما أُزيل مُلصق من مجموعة  The Power of Children.

وقالت "ليزلي أولسن"، المتحدثة باسم المتحف، في بيان لشبكة "سي.ان.ان": "نحن حساسون فيما يتعلَّق بجمهورنا."

كما استجابت دار الأزياء الفرنسية "لويس فيتون" للادعاءات عبر سحب تصاميم أزيائها المُستلهمة من نجم البوب "مايكل جاكسون" من مجموعتها الرجالية الصيفية لعام 2019.

ويأتي ذلك في أعقاب حظر المحطات الإذاعية في نيوزيلندا وكندا وهولندا وأستراليا أغاني "جاكسون"، بالإضافة إلى سحب حلقة من حلقات "عائلة سيمبسون" بسبب ظهور صوت النجم فيها.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك