"الصوابع" و"السلطانية" و"القرداتي"... سقطات في تصريحات مرسي السياسية

لم تتميز حياة معارضي نظام الحكم أثناء فترة الرئيس المصري السابق حسني مبارك بالسهولة أو الراحة فقد كان الجهر بالآراء السياسية أكثر من كافٍ للزج بصاحبها في السجن لأتفه الأسباب.

وبالنظر إلى حالة الرئيس المصري محمد مرسي صاحب الخلفية الإخوانية التي اشتهر أفرادها بمناوئة النظام الحاكم في مصر منذ زمن عبد الناصر؛ يبدو أن الانتماء للمعارضة أمر غير كافٍ لتحقيق أهلية الحكم سياسيا إلى جانب تبعات الإتيكيت الدبلوماسي والتي من المفترض اتباعها أثناء المراسم الرسمية وهو ما بدا واضحًا في أكثر من سقطة لمرسي في تصريحاته وتصرفاته سواء أكان ذلك داخل مصر أو خارجها.

فقد أضحت "صوابع مرسي" و"سلطانية مرسي" عبارات شهيرة ومتداولة بين المصريين الذين اتخذوا منها مادة دسمة للتندر على خطابات الرئيس الخالية أحيانا من الذوق والكياسة مما حدا بمؤسسة الرئاسة المصرية للإعلان عن نيتها استقدام خبراء أجانب لتلقين أصول "الإتيكيت" للرئيس مرسي.

وعلى الرغم من عدم استقرار الوضع العام الذي تشهده مصر مؤخرا؛ لم يتخل الشعب المصري عن عادته الأثيرة في السخرية من الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد تحت حكم "الجماعة" إلا أن المؤسسة الحاكمة لم تعد تتعامل مع انتقادها اللاذع برحابة صدر مثل ذي قبل، فقد شهدت الأيام الأخيرة استدعاء باسم يوسف مقدم برنامج "البرنامج" الساخر للنيابة بتهمة الإساءة للإسلام وللرئيس المصري محمد مرسي أيضا!. الأمر الذي يطرح تساؤلا بخصوص مدى التسامح الذي يبديه النظام تجاه معارضيه "الساخرين".

شاركنا في التعليقات: ما رأيك بتصريحات الرئيس مرسي المثيرة للجدل؟.

 

عرض كشريط
عرض كقائمة
محمد مرسي في القمة العربية

أحدث مواقف مرسي المثيرة للجدل كان في القمة العربية التي انعقدت في الدوحة مؤخرا حين التقطت له صورة وهو نائم مع أعضاء الوفد المصري المرافق له وهو الأمر الذي نفاه مؤيديوه بفيديو مضاد يدعون فيه "فبركة" الصورة.

محمد مرسي ورئيسة الوزراء الأسترالية

تعرض مرسي لانتقادات واسعة بعد قيامه بأداء "حركات غير لائقة" في حضور رئيسة الوزراء الأسترالية وهو الأمر الذي صار محل "تندر" وسخرية الإعلام الغربي ومعارضي مرسي بسبب افتقاده إلى أساسيات "الإتيكيت" الرسمية.

محمد مرسي يلوح بأصابعه

ثارت تصريحات الرئيس المصري محمد مرسي خلال مؤتمر " حقوق وحريات المرأة المصرية"، عن الثلاث أصابع" التي تعبث داخل مصر والتي وعد بقطعها سخرية قطاع واسع من مستخدمي الشبكات الاجتماعية إثر حساسية الحديث عن "الأصابع" في وجود الحاضرات من النساء.

إنجليزية محمد مرسي الركيكة

فيما تعد الطلاقة في الحديث باللغة الإنجليزية ضرورة لا غنى عنها في الأوساط الدبلوماسية؛ أثارت لغة مرسي "الركيكة" أثناء زيارته إلى ألمانيا والتي مزج فيها بين العربية والإنجليزية في خطاباته الموجهة إلى رجال الأعمال والمستثمرين الألمان سخرية واسعة.

الرئيس المصري محمد مرسي

برغم خلفية الرئيس المصري العلمية وحيازته لدكتوراة في تخصص الهندسة إضافة إلى كونه رئيسا سابقا لقسم "هندسة المواد"؛ إلا أن أخطاء مرسي العلمية أثناء خطابه في الباكستان أثار حفيظة الباحث والروائي المصري يوسف زيدان الذي عدد 7 أخطاء علمية في الخطاب!.

سلطانية مرسي في الباكستان

"سلطانية مرسي" هو اللقب الذي أطلقه المصريون على "قبعة" الرئيس مرسي التي ارتداها مع زي الجامعة الوطنية في باكستان وذلك خلال الاحتفال بتسليمه شهادة الدكتوراة الفخرية في الفلسفة.

باسم يوسف ومحمد مرسي

يقارن باسم يوسف مقدم البرامج الساخرة في مصر بنظيره الأمريكي "جون ستيوارت" بسبب أسلوبه وطريقته في التقديم إلا أنه اشتهر بانتقاده اللاذع لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين الحاكمة في مصر مما أدى إلى اتهامه بالإساءة للإسلام وللرئيس المصري أيضا.

خطاب الرئيس محمد مرسي

ولم يتوقف مرسي عن إثارة الجدل في خطاباته، فاحتوى لقاؤه مع الجالية المصرية بقطر على جمل يحار السامع في تصنيفها دبلوماسيا ومنها "جراب الحاوى مليان" التي وصف بها مرسي كل من يعارضه وختمها بـ "لو مات القرد القرداتي هيشتغل إيه؟!".

محمد مرسي في القمة العربية
محمد مرسي ورئيسة الوزراء الأسترالية
محمد مرسي يلوح بأصابعه
إنجليزية محمد مرسي الركيكة
الرئيس المصري محمد مرسي
سلطانية مرسي في الباكستان
باسم يوسف ومحمد مرسي
خطاب الرئيس محمد مرسي
محمد مرسي في القمة العربية
أحدث مواقف مرسي المثيرة للجدل كان في القمة العربية التي انعقدت في الدوحة مؤخرا حين التقطت له صورة وهو نائم مع أعضاء الوفد المصري المرافق له وهو الأمر الذي نفاه مؤيديوه بفيديو مضاد يدعون فيه "فبركة" الصورة.
محمد مرسي ورئيسة الوزراء الأسترالية
تعرض مرسي لانتقادات واسعة بعد قيامه بأداء "حركات غير لائقة" في حضور رئيسة الوزراء الأسترالية وهو الأمر الذي صار محل "تندر" وسخرية الإعلام الغربي ومعارضي مرسي بسبب افتقاده إلى أساسيات "الإتيكيت" الرسمية.
محمد مرسي يلوح بأصابعه
ثارت تصريحات الرئيس المصري محمد مرسي خلال مؤتمر " حقوق وحريات المرأة المصرية"، عن الثلاث أصابع" التي تعبث داخل مصر والتي وعد بقطعها سخرية قطاع واسع من مستخدمي الشبكات الاجتماعية إثر حساسية الحديث عن "الأصابع" في وجود الحاضرات من النساء.
إنجليزية محمد مرسي الركيكة
فيما تعد الطلاقة في الحديث باللغة الإنجليزية ضرورة لا غنى عنها في الأوساط الدبلوماسية؛ أثارت لغة مرسي "الركيكة" أثناء زيارته إلى ألمانيا والتي مزج فيها بين العربية والإنجليزية في خطاباته الموجهة إلى رجال الأعمال والمستثمرين الألمان سخرية واسعة.
الرئيس المصري محمد مرسي
برغم خلفية الرئيس المصري العلمية وحيازته لدكتوراة في تخصص الهندسة إضافة إلى كونه رئيسا سابقا لقسم "هندسة المواد"؛ إلا أن أخطاء مرسي العلمية أثناء خطابه في الباكستان أثار حفيظة الباحث والروائي المصري يوسف زيدان الذي عدد 7 أخطاء علمية في الخطاب!.
سلطانية مرسي في الباكستان
"سلطانية مرسي" هو اللقب الذي أطلقه المصريون على "قبعة" الرئيس مرسي التي ارتداها مع زي الجامعة الوطنية في باكستان وذلك خلال الاحتفال بتسليمه شهادة الدكتوراة الفخرية في الفلسفة.
باسم يوسف ومحمد مرسي
يقارن باسم يوسف مقدم البرامج الساخرة في مصر بنظيره الأمريكي "جون ستيوارت" بسبب أسلوبه وطريقته في التقديم إلا أنه اشتهر بانتقاده اللاذع لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين الحاكمة في مصر مما أدى إلى اتهامه بالإساءة للإسلام وللرئيس المصري أيضا.
خطاب الرئيس محمد مرسي
ولم يتوقف مرسي عن إثارة الجدل في خطاباته، فاحتوى لقاؤه مع الجالية المصرية بقطر على جمل يحار السامع في تصنيفها دبلوماسيا ومنها "جراب الحاوى مليان" التي وصف بها مرسي كل من يعارضه وختمها بـ "لو مات القرد القرداتي هيشتغل إيه؟!".