اسرائيل تدمر برجا ثانيا بغزة و"القسام" ترد بقصف تل أبيب وبئر السبع ومطار بن غوريون

منشور 12 أيّار / مايو 2021 - 12:00
اسرائيل تدمر برجا ثانيا في غزة

أعلنت "كتائب القسام" فجر الأربعاء أنها وجهت ضربتين صاروخيتين كبيرتين  ب210 صواريخ على تل ابيب ومطار بن غوريون ولبئر السبع ردا على استئناف القوات الإسرائيلية قصف الأبراج المدنية في غزة

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر الأربعاء، برجاً ثانياً من عدة طبقات في قطاع غزة ودمرته بالكامل، بعد ساعات من قصف وتدمير برج ”هنادي“ غرب مدينة غزة، في توسيع للتصعيد المتبادل بين الفصائل الفلسطينية المسلحة وإسرائيل.

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، غارات بسبعة صواريخ على برج ”الجوهرة“ وسط مدينة غزة، ما أدى لتدميره، بعد أن أبلغت سكانه بإخلائه.

ويضم برج ”الجوهرة“ المكون من أكثر من 16 طابقاً، مكاتب لمؤسسات صحفية وشركات إنتاج إعلامي وفني وعيادات، كما يضم مكتباً لقناة ”الكوفية“ الفلسطينية المحلية.

وتسبب القصف في أضرار واسعة للمباني والمنشآت المحيطة به، حيث أدى القصف لتضرر عدد من واجهات البنايات وتحطم نوافذ عشرات الشقق السكنية في محيط البرج المستهدف.

وأعلنت "كتائب القسام" فجر الأربعاء أنها وجهت ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لبئر السبع ردا على استئناف القوات الإسرائيلية قصف الأبراج المدنية في غزة.

وأضافت أنها نفذت ضربة صاروخية جديدة استهدفت منطقة تل أبيب ومطار بن غوريون بـ110 صواريخ ردا على استئناف استهداف الأبراج السكنية.

كما أطلقت "كتائب القسام" رشقة جديدة من الصواريخ الثقيلة تجاه الأراضي المحتلة.

ووجهت الكتائب رسالة إلى السلطات الإسرائيلية قالت فيها: "إن عدتم عدنا".

وكشف "كتائب القسام" أن الضربة الصاروخية التي وجهتها فجر اليوم لتل أبيب ومطار بن غوريون استخدمت فيها لأول مرة صواريخ SH85 تيمنا بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة، إضافة إلى صواريخ من طراز A120 ،M75 ،J80 ،J90 فيما استهدفت بئر السبع المحتلة بصواريخ من عائلة "سجيل".

وأفاد مراسل RT بأن صفارات الإنذار دوت في تل أبيب، والنقب، وبئر السبع، وجوش دان، والساحل وهشارون.

وأشارت وكالة "رويترز" نقلا عن شهود عيان إلى أن دوي انفجارات سمع في تل أبيب.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية قبيل ذلك إطلاق رشقات صاروخية مكثفة نواحي تل أبيب ومدينة بئر السبع ومناطق أخرى لا سيما عسقلان.

وجاء استهداف برج ”الجوهرة“ بعد ساعات من استهداف برج ”هنادي“ غرب مدينة غزة، وهو ما ردت عليه الفصائل الفلسطينية المسلحة بإطلاق وابل من الصواريخ صوب مدينة تل أبيب في العمق الإسرائيلي.

وقصفت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس، وسرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، مدينة تل أبيب بأكثر من 150 صاروخاً، ما أدى لمقتل إسرائيلية على الأقل وإصابة أكثر من 10 آخرين.

وتجددت الغارات الإسرائيلية المكثفة على قطاع غزة، بعد هدوء استمر لحوالي ساعتين، وذلك في أعقاب القصف الصاروخي الذي استهدف تل أبيب.

وشنت الطائرات الحربية المقاتلة سلسلة غارات عنيفة على قطاع غزة، حيث استهدفت إحدى الغارات شقة سكنية دون سابق تحذير لأصحابها.

وخلف القصف الذي استهدف إحدى الشقق المدنية في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة ثلاثة من الشهداء وهم طفلان وسيدة فلسطينية، وفق ما أكدته مصادر محلية.

كما أكدت مصادر محلية وطبية أن القصف الذي استهدف شقة في أحد أحياء مدينة غزة أدى إلى وقوع 4 إصابات بينهم اثنتان بحالة الخطر.

وفي ذات السياق، شن الطيران الحربي سلسلة أخرى من الغارات العنيفة استهدفت مواقع تابعة للفصائل المسلحة في قطاع غزة.

وارتفعت حصيلة الشهداء نتيجة القصف الإسرائيلي المتواصل على غزة إلى 36 شهيدا بينهم أطفال ونساء، ومئات الجرحى وفق إحصائية وزارة الصحة بغزة.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك