‏‏"التنمُّر" بالأطعمة المسببة للحساسية مشكلة متنامية قد تزهِق الأرواح‏

منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 09:31
تعبيرية
تعبيرية

حذّر أطباء من أن الأطفال الذين يعانون من حساسية غذائية قد تظهر عليهم علامات التعرّض لما يُعرف بـ "التنمّر بالحساسية"، وهي مشكلة متنامية بين الأطفال قد تسبب الألم الجسدي أو النفسي لهم وقد تؤدي إلى الوفاة.

‏‏وقالت الدكتورة ساندرا هونغ أخصائية أمراض الحساسية في مستشفى كليفلاند كلينك بالولايات المتحدة، إن الأبحاث أظهرت أن نحو ثلث الأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه بعض الأطعمة أبلغوا عن تعرّضهم للتنمّر بتلك الأطعمة.‏

‏‏وأوردت الدكتورة ساندرا بعض الأمثلة على التعليقات التي يتعرض لها بعض الأطفال من بعضهم الآخر، والتي قد تنطوي على تهديدات خطرة. وأوضحت أن بعضهم قد يهدّد زميله بإخفاء زبدة الفول السوداني، على سبيل المثال، في طعامه خِلسة، أو أن بعض الزملاء قد يتذمر من عدم القدرة على الاستمتاع بإحياء الحفلات نظراً لمعاناة زميلهم حساسية تجاه أطعمة معينة.‏

‏‏وأضافت: "بعض الطلبة المتنمرين قد يهددون زملاءهم أو يسخرون منهم بأطعمة يحتمل أن تكون خطرة على حياتهم، كالفول السوداني أو زبدة الفول السوداني، لذا ينبغي على أولياء الأمور الذين يعلمون بتعرّض أبنائهم لمضايقات بالحساسية تجاه الأطعمة، أن يُخطروا المدرسة على الفور ويصرّوا على تدخّلها لحماية الأطفال.‏

‏‏وغالباً ما لا يُبلغ الطفل المستهدف بهذا التنمّر وليّ أمره عن مثل هذه الحوادث، ما يحتّم على الأخير مراقبة ظهور أية علامات تحذيرية محتملة على طفله، بحسب الدكتورة ساندرا، التي أوضحت أن هذه العلامات تشمل تغييرات في السلوك، كالحزن والاستياء والانطواء.‏

‏‏وانتهت إلى القول: "إذا أبدى الأطفال نفوراً جاداً من الذهاب إلى المدرسة فعلى أولياء الأمور البحث عن السبب ومحاولة الوصول إليه عبر فتح حوار متعمق مع الأطفال في جميع الأوقات للتعرّف على السبب والتعامل معه".‏

‏‏نبذة عن كليفلاند كلينك ‏

‏‏كليفلاند كلينك ‏‏هي مؤسسة ‏‏طبية أكاديمية غير ربحية متعددة التخصصات، تجمع بين الرعاية الطبية وأنشطة البحوث والتعليم، وتتخذ من كليفلاند في ولاية أوهايو مقراً لها. تأسست كليفلاند كلينك في العام 1921 على يد أربعة أطباء مرموقين بهدف تزويد المرضى بخدمات رعاية متميزة ترتكز على مبادئ التعاون والتعاطف والابتكار، وقد نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات الطبية المهمة‏‏، ‏‏مثل مجازة الشريان التاجي وأول عملية زرع وجه في الولايات المتحدة.‏

‏‏ويُصنّف تقرير "يو إس نيوز آند ورلد ريبورت" لأفضل المستشفيات في الولايات المتحدة كليفلاند كلينك باستمرار باعتباره أحد‏‎ ‎‏أفضل المستشفيات في الولايات المتحدة. ‏

‏‏يبلغ عدد موظفي كليفلاند كلينك 49,000 موظف، منهم أكثر من 3,400 طبيب وباحث و14,000 ممرض وممرضة في 120 من التخصصات الطبية والتخصصات الدقيقة. وتتضمن شبكة مرافق كليفلاند كلينك الصحية المبنى الرئيسي الواقع على مساحة 165 فداناً بالقرب من وسط مدينة كليفلاند وتسعة مستشفيات مجتمعية وأكثر من 150 عيادة خارجية في شمال أوهايو، من بينها 18 مركزاً لصحة الأسرة وثلاثة مراكز للصحة واللياقة، وفروع في فلوريدا ولاس فيغاس، بالإضافة إلى أخرى في لندن وتورونتو وأبوظبي. ‏

‏‏وفي العام 2015، سجلت شبكة كليفلاند كلينك الصحية 6.6 مليون زيارة للعيادات الخارجية و164,700 حالة دخول للمستشفى و208,807 عملية جراحية، وجاء المرضى من جميع الولايات الأميركية ومن أكثر من 180 دولة حول العالم.‏


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك