الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي: أستطيع السفر حيثما أريد

منشور 23 حزيران / يونيو 2021 - 04:20
الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي: أستطيع السفر حيثما أريد

بعد يومين على نشر صورتها بمطار مدريد، أعلنت الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي في بيان عبر شركة محاماة، أنها باتت قادرة على السفر حيثما تريد.

وحاولت الشيخة لطيفة وهي ابنة رئيس حكومة الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الفرار في ظروف غامضة في 2018 من دبي، قبل أن تُعاد إليها.

وطلبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في شباط/فبراير الماضي دليلا على أن الشيخة لطيفة على قيد الحياة بعدما بثّت شبكة “بي بي سي” تسجيلا مصوّرا للطيفة قالت فيه إنّها محتجزة وتخشى على حياتها.

وظهرت الشابة البالغة 35 عاما خلال الأسابيع الماضية في صور نشرها حساب غير موثّق على تطبيق إنستغرام يعود لسيدة قالت وسائل إعلام بريطانية إنها تُدعى سيونيد تايلور، آخرها الإثنين في مطار في مدريد.

وجاء في البيان الصادر عن شركة تايلور ويسينغ التي تملك فروعا في دول عدة الأربعاء نقلا عن لطيفة “لقد زرت مؤخرا ثلاث دول أوروبية في إجازة مع صديقتي. طلبت منها نشر بعض الصور على الإنترنت لتثبت للناشطين أنني أستطيع السفر حيثما أريد”.

وأضاف البيان “آمل الآن أن أعيش حياتي بسلام دون مزيد من التدقيق الإعلامي. وأشكر الجميع على تمنياتهم الطيبة”.

ولا يمكن التحقّق من الصور التي نُشرت للطيفة أو تحديد تاريخ التقاطها. كما أنّ سلطات دبي لم تعلّق عليها.

وقال المحامي ديفيد هيغ الذي أطلق حملة للمطالبة بالكشف عن مصير الشيخة لطيفة في بيان عقب نشر الصورة الأخيرة لها في المطار “إننا سعداء لرؤية لطيفة تحمل جواز سفر على ما يبدو، وتسافر وتتمتع بدرجة متزايدة من الحرية، فهذه خطوات إيجابية للغاية”.

لا يمكن التحقّق من الصور التي نُشرت للطيفة أو تحديد تاريخ التقاطها. كما أنّ سلطات دبي لم تعلّق عليها.

وأضاف أنّ الشيخة لطيفة “اتّصلت مباشرة بالعديد من أفراد فريق الحملة”، وأن الحملة قرّرت “في الوقت الحالي وقف جميع أنشطتها”.

كما كتبت صديقتها الفنلندية تينا جوهيانين التي غادرت معها الإمارات لدى محاولتها الفرار، على “تويتر”، الإثنين، “يسعدني أن أرى أن لطيفة تبدو حرة في تحقيق أحلامها في حرية السفر أخيرًا. أتمنى أن تكون هذه بداية فصل جديد في حياتها”.

الشيخة الهاربة

تقول الشيخة لطيفة إنها حاولت الفرار من دبي بمساعدة أصدقاء في شهر فبراير/شباط عام 2018 كي تبدأ حياة جديدة.

وقالت في شريط فيديو سجلته قبل فرارها "لا يسمح لي بقيادة السيارة، لا يسمح لي بالسفر أو مغادرة دبي".

وبعد مضي عدة أيام قالت الشيخة إن فرقة كوماندوز اختطفتها بينما كانت على متن قارب في المحيط الهندي، ونقلت جوا إلى دبي، وبقيت هناك حتى الآن.

وقال والدها إنه يعمل ما يخدم مصلحتها. وجاء في بيان صادر عن العائلة الحاكمة في دبي إنها تحظى بالرعاية في المنزل.

وأضاف البيان أن "الشيخة لطيفة في تحسن مستمر ونأمل أن تعود للحياة العامة في الوقت المناسب".

واستخدمت لطيفة هاتفا حصلت عليه سرا لتسجيل عدد من الرسائل على مدى شهور.

وسجلت الرسائل داخل الحمام، وهو المكان الوحيد الذي تستطيع إغلاق بابه، كما قالت.

وقالت في رسائلها إنها "قاومت الجنود الذين اختطفوها من القارب، ورفستهم وعضت ذراع أحدهم مما دفعه للصراخ. ثم جرى تخديرها ونقلت إلى طائرة خاصة ولم تعد إلى وعيها إلا عندما هبطت الطائرة في دبي".

ولاحقا قالت إنها محتجزة لوحدها، ولا تحصل على رعاية طبية أو مساعدة قانونية، في فيلا أغلقت أبوابها ونوافذها، ويحرسها رجال الشرطة.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك