غير مطابقة للمواصفات.. فلسطين تُعيد لاسرائيل لقاحاتها

منشور 18 حزيران / يونيو 2021 - 06:24
رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية
رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية

اتهمت الحكومة الفلسطينية اسرائيل بالخداع ونشر معلومات غير دقيقة حول هذه اللقاحات.

أعلنت الحكومة الفلسطينية، الجمعة، إلغاء صفقة مع إسرائيل لاستلام نحو مليون جرعة من لقاح "فايزر" المضاد لفيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم الحكومة، إبراهيم ملحم، خلال مؤتمر صحفي في رام الله، إنه "بعد فحص الدفعة الأولى التي وردت من إسرائيل، والمقدرة بنحو 90 ألف جرعة (..) تبين أنها غير مطابقة للمواصفات الواردة في الاتفاق".

وأضاف المسؤول الفلسطيني: "بناء عليه أوعز رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية لوزيرة الصحة ( مي الكيلة)، بإلغاء الاتفاق حول تبادل اللقاحات مع الجانب الإسرائيلي".

وأكد أن "الحكومة الفلسطينية سوف تنتظر توريد اللقاحات من الشركة الأم على دفعات وفق الاتفاق المبرم معها بالشراء المباشر، والذي تم تسديد ثمنه مسبقًا للشركة".

صادق مجلس الوزراء الفلسطيني، خلال أبر يل/ نيسان الماضي، على شراء 4 ملايين ونصف المليون جرعة من لقاحي "فايزر" و"سبوتنيك" الروسي، بقيمة 27.5 مليون دولار، تصل على دفعات.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت مي الكيلة، أن وزارتها ستبدأ باستلام نحو مليون جرعة من لقاح "فايزر" على دفعات تباعا خلال الأيام المقبلة.

وأضافت أن بلاده تلقت عرضا من الشركة الأمريكية المصنعة للقاح، من أجل الحصول على نحو مليون جرعة من الجانب الإسرائيلي، مقابل أن تمنح الشركة إسرائيل نفس كمية الجرعات، نهاية العام الجاري.

في المقابل، قالت الحكومة الإسرائيلية في بيان، إنها اتفقت مع السلطة الفلسطينية، على صفقة لتبادل اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، تحول بموجبها نحو مليون جرعة من اللقاحات ستنتهي فعاليتها قريبا، للسلطة الفلسطينية.

- خداع - 

من جهتها أفادت وزارة الخارجية بأن خبر اللقاحات الذي نشرته الخارجية الإسرائيلية غير دقيق وخادع.

وأكدت الوزارة أن الصيغة التي نشرتها الخارجية الإسرائيلية على "تويتر" بشأن تقديم لقاحات للسلطة الفلسطينية غير دقيقة، مشيرة إلى أن اتفاقا حصل بمقترح عبر منظمة الصحة العالمية وبتدخلها المباشر يقضي بأن تعطي إسرائيل مليون جرعة متوفرة لديها ليست بحاجة لها الآن واقترب موعد انتهاء صلاحيتها، مقابل أن تأخذ مليون جرعة ستصل إلى الحكومة الفلسطينية من "فايزر" قريبا تم شراءها ودفع ثمنها وغير محدد موعد وصولها.

وأشارت الوزارة الفلسطينية إلى أن خبر الخارجية الإسرائيلية يعطي الانطباع أن إسرائيل تتبرع لنا وهذا كذب، فهي تعطيها ما ستفقده قريبا لعدم استعماله مقابل أنها ستأخذ ما سيصلنا من الشركة نفسها من مطاعيم دفع ثمنها مقدما لشركة "فايزر".

وشدد على أن إسرائيل لا تتبرع بشيء ولا تسدي أية خدمة، مضيفا "إسرائيل تعمل وفق مصالحها ونحن نعمل وفق مصالحنا".

وذكر في السياق أن طريقة صياغة الخبر يعطي انطباعا كاذبا وخاطئا وجب تصحيحه حتى لا يقع أي قارئ في فخ الدعاية الإسرائيلية المضللة.

ووفق آخر حصيلة رسمية، بلغت إصابات كورونا في فلسطين، 341 ألفا و340، بينها 3816 وفاة، و334 ألفا و231 حالة تعاف.

كما وصل إجمالي عدد الفلسطينيين الحاصلين على لقاح مضاد لفيروس كورونا في الضفة الغربية وقطاع غزة، إلى 445 ألفا و412.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك