قوات الأمن والجيش التونسي تبحث عن سلفيين مسلحين

منشور 04 نيسان / أبريل 2013 - 06:25
عمليات التمشيط شملت منطقتي المنقار وجبل الشعانبي بمحافظة القصرين
عمليات التمشيط شملت منطقتي المنقار وجبل الشعانبي بمحافظة القصرين

تقوم قوات خاصة من الأمن التونسي مدعومة بوحدات من الجيش بعمليات تمشيط واسعة في محافظة القصرين غرب البلاد بحثا عن مجموعة مسلحة محسوبة على التيار السلفي المتشدد.

وقالت مصادر أمن تونسية الأربعاء إن عمليات التمشيط شملت منطقتي المنقار وجبل الشعانبي بمحافظة القصرين غرب البلاد قرب الحدود مع الجزائر.

وتهدف عمليات التمشيط إلى محاصرة مجموعات مسلحة من التيار السلفي المتشدد تورطت في نشاطات "ارهابية" خلال شهري كانون ألاول (ديسمبر) وكانون الثاني (يناير) الماضيين.وأدت اشتباكات بين قوات من الحرس الوطني والمسلحين في العاشر من كانون ألاول (ديسمبر) الى مقتل ضابط تونسي بينما تمكنت قوات الأمن من القاء القبض على أّحد العناصر المسلحة.وتحصن باقي أفراد المجموعة المسلحة الى المناطق الجبلية بمحافظة القصرين.

وتعاني تونس التي تبحث عن الاستقرار الأمني لانعاش اقتصادها، من اختراق مستمر للجماعات المتشددة وتسرب السلاح سواء عبر الغابات والمناطق الجبلية على الحدود الجزائرية أو عبر المناطق الصحراوية بالجنوب.

وكان وزير الداخلية ضمن الحكومة الجديدة التي يرأسها علي العريض صرح أمس بان التصدي للمجموعات السلفية التي تحاول فرض نمط عيش معين على المجتمع التونسي ستكون من بين أولويات الوزارة.

وأضاف الوزير لطفي بن جدو إن أجهزة الأمن ستواصل ، ضمن أولوياتها ، ملاحقة العناصر المسلحة وحجز الأسلحة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك