آخر إصدارات "ماتيل".. "باربي مُحايدة جنسيًا" يعبّر بها الأطفال عن أنفسهم

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2019 - 08:54
باربي محايدة جنسيًا
باربي محايدة جنسيًا

كشفت شركة "ماتيل" الأميركية المُصنعة للدمى "باربي" الشهيرة النقاب عن دميتها الجديدة والتي تحمل مفهومًا "جنسيًا" جديدًا فاجأت فيها عشاق هذه اللعبة.

وأطلقت الشركة نهاية الأسبوع الماضي مجموعة من الدمى "المحايدة جنسيًا" والتي ستمكن جميع الأطفال من "التعبير عن أنفسهم بحرية"، وذلك بحسب ما قاله مصمموها.

وقال نائب رئيس الشركة أن مجموعة من الدمى "الشاملة للجنسين" تأتي للرد على الأطفال الذين يبحثون عن ألعاب لا "تمليها قواعد الجنس".

وتأتي هذه الدمى مع عدد من خيارات الملابس والإكسسوارات، وتسريحات الشعر المختلفة، بحيث يمكن للأطفال تصميم دميتهم بقلادات قصيرة أو طويلة، وإلباسها تنورة أو سروالًا أو كليهما.

وقالت الشركة إنها عملت جنبًا إلى جنب مع "فريق متخصص من الخبراء وأولياء الأمور والأطباء، والأهم من ذلك، الأطفال، لإنشاء مجموعات ذات ألوان بشرة متنوعة".

وقال نائب الرئيس الأول لتصميم دمية ماتيل "كيم كولمون" إن الدمى "انعكاس للثقافة"، وإن ماتيل رأت أن "الوقت قد حان لإنشاء خط دمية خالية من التصنيف"، مضيفًا "من خلال البحث، سمعنا أن الأطفال لا يريدون دمى تمليها قواعد الجنس".

وأضاف "نحن نأمل أن يشجع عالم الإبداع الناس على التفكير بشكل أوسع، حول كيفية استفادة جميع الأطفال من الدمى".

لمزيد من اختيار المحرر:

"باربي" تعزز اندماج أصحاب الهمم بـ"فاشينيستا" سمراء على كرسي متحرك

مواضيع ممكن أن تعجبك