ابنة فرح حمزة أكبر "ضحية جريمة صباح السالم" بحالة نفسية سيئة جداً!

منشور 22 أيّار / مايو 2021 - 11:32
جريمة صباح السالم
جريمة صباح السالم

جريمة صباح السالم كانت الأكثر تداولاً خلال الفترة الماضية بعد أن قُتلت إمرأة وأم لطفلين بطريقة وحشية أمام أعين طفلتها الأكبر ذات الـ 11 عاماً.

منذ ساعات تم تداول فيديو وُصف بـ المُحزن لإبنة الراحلة وهي تُمسك "مخدة" وتلقيها في القمامة على أنها قاتل والدتها. وجاء في الفيديو تحديداً الذي قيل أنه تم تصويره بواسطة شقيقة الراحلة:
"شوفوا وش بسوي فيه….قطيت الي ذبح أمي...بس"!..ومن بعدها بدأت الطفلة بالصراخ بغضب شديد!

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by البوابة (@albawabame)

 

وأطلق الجمهور الذي تداول الفيديو أطلق عدة تعليقات منها:
"حسبي الله ونعم الوكيل بالي ازهق روح امها وحرم هالطفله من امها"...وتابع آخر "الله يحفظها تحتاج رعاية نفسية مصدومة بغقد أمه الله يرعاها ويحفظها".

وجاء في تعليق آخر "ربي يشفيها حالتها صعبة خاصة انها صغيرة حاولو تعالجوها ما تفكروها مسكينة ممكن تزداد حالاتها والله حرام يعني ليش تصير هالامور هدا لي عمل عملتو والله حرام وكيلوووو ربي قاتل الروح".

جريمة صباح السالم

وكانت المواطنة الكويتية فرح حمزة أكبر قد عانت لأشهر من تتبع شاب كويتي من أصل مصري لها بغرض التعارف مع أنه يعرف أنها متزوجة ولها طفلان إلا أن ذلك لم يوقفه ووصل الأمر إلى تركيب جهاز تتبع داخل سيارتها ليتعقب تحركاتها بشكل مستمر.

جريمة صباح السالم

وقدمت فرح  شكوى للنيابة عن طريق شقيقتها التي تعمل في مجال القضاء وتم إصدار مذكرة بحقه وتوقيعه على تعهد بعدم الإقتراب منها مجدداً، إلا أن ذلك لم يوقفه واستمر بالمضايقة على الرغم من محاولات الفتاة وشقيقتها إلى اللجوء للقضاء الذي لم يتجاوب معهما على الرغم من تسجيل قضية شروع بالقتل بحقه بعد أن حاول دهسهما بسيارته الخاصة وتهديدهما في حال لم يتنازلا عن الشكوى بحقه.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by البوابة (@albawabame)

من بعد تفاقم الأمور، كانت الشقيقتان تتجهان إلى أحد صالونات التجميل وكانت فرح تقود سيارتها برفقة طفلتها وابن أو ابنة شقيقتها، وفي السيارة الأخرى كانت شقيقتها لوحدها خلفهما بعدة دقائق. الجاني لحق بهما وحاولت الشقيقة اعتراض طريقه حتى تسمح لشقيقتها بالهرب إلا أنه ضرب سيارتها وتابع نحو فرح حتى تمكن من اعتراض طريقها وخطفها في سيارتها ومن بعدها وجه لها طعنة في منطقة الصدر أمام الأطفال. الجاني حاول أن يسعفها وألقى جسدها أمام المستشفى قبل أن يلوذ بالفرار تاركاً الفتاة تلفظ أنفاسها الأخيرة على باب المستشفى.

من بعدها ذهب بمركبة أجرة إلى منزل ذويه في منطقة الرقة، وغير ملابسه وذهب للاحتماء في أحد فنادق منطقة حولي حتى تم تحديد موقعه وضبطه وتحريز ملابسه من منزله في منطقة الرقة التي كانت ملطخة بالدماء.

التحقيق في قضية المغدورة فرح حمزة أكبر

القضية تحولت إلى رأي عام وشهدت دولة الكويت مظاهرة ومطالبات من النساء بمعاقبة الجاني والأجهزة القضائية التي تقاعست في أداء دورها وهو ما تم البدء فيه ضمن تحقيقات واسعة طالت الأجهزة المعنية لمحاسبة المُقصرين.

الجاني قيل أنه أنكر في البداية القصة إلا أنه عاد واعترف بكل شيئ منذ البداية حتى النهاية، إلا أنه عاد مُجدداً وأنكر أقواله بحسب المتداول. وطبقا لوسائل إعلام محلية، فإن النيابة العامة وجهت تهمة القتل العمد والخطف بالإكراه للمتهم بقتل فرح وستطلب من محكمة الجنايات توقيع عقوبة الإعدام بحقه على أن ترسل النيابة ملف القضية إلى المحكمة من أجل إصدار القرار النهائي.

للمزيد من إختيار محرر:

الانتخابات الرئاسية السورية.. ملثمون يعتدون على الناخبين في بيروت
كارثة صحية.. فئران تقضم جزء من جسم طفلة رضيعة في الهند
المعاناة تولّد الابداع..  رابر غزّي: "كل ما نريده هو السلام"


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك